Navigation – Plan du site

تقديم المؤلفين

Texte intégral

وليد إخلاصي

روائي ومسرحي و قاصّ وُلد في الاسكندرونة عام ١٩٣٥. درس في القاهرة العلوم الزراعية ثمّ استقرّ في حلب، وعمل موظفاً في إدارة الأقطان. انتخب عضواً في مجلس الشعب عام ١٩٩٨. له ١٨ رواية و١٧ مسرحية و ١٤ مجموعة قصصية والعديد من الدراسات النقدية.

ساهم في تأسيس مسرح"الشعب" و"المسرح القومي" و"النادي السينمائي" بحلب. وكان أيضاً عضواً في هيئة تحرير مجلة" الموقف الأدبي".

تُرجم أدبه إلى لغات عدة منها : الإنجليزية، الفرنسية، الألمانية، الهولندية، الأرمنية، الروسية، اليوغسلافية، البولونية.

  • من أعماله :

  • "أحضان السيدة الجميلة"، رواية، دمشق، دار الأجيال، ١٩٦٩

  • "زمن الهجرات القصيرة"، مجموعة قصصية، دمشق، دار فتح ١٩٧٠

  • "الدهشة في العيون القاسية"، مجموعة قصصية، دمشق، وزارة الثقافة ١٩٧٢

  • " أحزان الرماد "، رواية، بيروت، دار أبجد، ١٩٧٥

  • "الصراط"، مسرحية، دمشق، اتّحاد الكتّاب، ١٩٧٨

  • "الحنظل الأليف"، رواية، دمشق، الكرمل، ١٩٨١

  • "أوديب"، مسرحية، ليبيا، المنشأة الشعبية، ١٩٨١

  • "زهرة الصندل"، رواية، دمشق، الكرمل، ١٩٨١

  • "باب الجمر"، رواية، دمشق، اتّحاد الكتّاب، ١٩٨٤

  • "دار المتعة"، رواية، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر، ١٩٩٠

  • "رحلة السفرجل"، رواية، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر، ٢٠٠٨

حصل وليد إخلاصي على وسام التكريم في مهرجان القاهرة المسرحي التجريبي ١٩٩٢وجائزة القصة العربية القصيرة في القاهرة ١٩٩١، وجائزة سلطان عويس ١٩٩٧ ووسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة . ٢٠٠٥

زكريا تامر

من مواليد دمشق عام ١٩٣١. يكتب القصة القصيرة والخاطرة الهجائية الساخرة منذ عام ١٩٥٧ والقصة الموجّهة للأطفال منذ ١٩٦٨. سبق له أن عمل في وزارة الثقافة ووزارة الإعلام في سورية ورئيساً لتحرير مجلّة" الموقف الأدبي"ومجلّة" أسامة" ومجلّة" المعرفة". مقيم في بريطانيا منذ سنوات عديدة. حاز على شهرة عالمية كأحد روّاد القصة القصيرة العربية وتُرجمت بعض قصصه إلى لغات مختلفة منها الفرنسية والإنجليزية. من خصوصيات كتابته أنّه ينطلق من أحداث محدودة وعادية ليتناول قضايا مهمّة. كثيراً ما تميل قصصه إلى النقد السياسي والاجتماعي كما أنّها تبرز الجوانب السلبية في الطبيعة الإنسانية. من ناحية الأسلوب يلجأ غالباً إلى السخرية والتهكّم مع إدخال عناصر خيالية وتوظيف الشخصيّات التاريخية وخلق أجواء غريبة مقلقة.

من مجموعاته القصصية :

  • "صهيل الجواد الأبيض"، ١٩٦٠

  • "ربيع في الرماد"، ١٩٦٣

  • "الرعد"، ١٩٧٠

  • "دمشق الحرائق"، ١٩٧٣

  • "النمور في اليوم العاشر"، ١٩٧٨

  • "نداء نوح"، ١٩٩٤

  • "سنضحك"، ١٩٩٨

  • "الحصرم"، ٢٠٠٠

  • "تكسير ركب"، ٢٠٠٢

  • "هجاء القتيل لقاتله"، ٢٠٠٣

  • "القنفذ"، ٢٠٠٥

أغلب أعماله صدرت عن دار الريّس للكتب والنشر، بيروت التي أعادت أيضاً طبع مجموعاته القديمة

‎تقديم زكريا تامر

مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب زكريا تامر في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 10/11/2008 في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

.

نبيل سليمان

روائي وناقد ُولد في قرية البودي في جبال مدينة اللاذقية عام ١٩٤٥. تخرّج من قسم اللغة العربية في جامعة دمشق، وعمل في التدريس ما بين ١٩٦٣ و١٩٧٩. أسّس في اللاذقية دار الحوار للنشر عام ١٩٨٢. له ١٩ رواية و٢٦ كتاباً نقدياً. وهو من المتابعين المثابرين للسرديات في العالم العربي.

من رواياته :

  • "ينداح الطوفان"، اللاذقية، دار الحوار ١٩٨٣

  • "مدارات الشرق" بأجزائها الأربعة، اللاذقية، دار الحوار ١٩٩٠ –١٩٩٣

  • "مجاز العشق"، اللاذقية، دار الحوار ١٩٩٨

  • "أطياف العرش"، اللاذقية، دار الحوار ٢٠٠٠

  • "سمر الليالي"، اللاذقية، دار الحوار ٢٠٠٠

  • "في غيابها"، اللاذقية، دار الحوار ٢٠٠٣

  • "درج الليل - درج النهار"، اللاذقية، دار الحوار ٢٠٠٥

  • "دلعون"، اللاذقية، دار الحوار ٢٠٠٦

  • "حجر السرائر"، دبي، دار الصدى للصحافة والنشر والتوزيع ٢٠١٠

  • "مدائن الأرجوان"، دبي، دار الصدى للصحافة والنشر والتوزيع ٢٠١٣

من أعماله النقدية :

  • "الرواية السورية 67-77"، دمشق، وزارة الثقافة ١٩٨٢

  • لأيديولوجيا والأدب في سوريا" بالمشاركة مع بو على ياسين، اللاذقية، دار الحوار ١٩٨٥

  • "فنية الفن والنقد"، اللاذقية، دار الحوار ١٩٩٤

حصل نبيل سليمان على جائزتي غالب هلسا (الأردن ٢٠١١)، وباشراحيل (القاهرة ٢٠٠٤). وهو من أهم الروائيين السوريين الذين تابعوا عن كثب التطورات السياسية والاجتماعية في سورية منذ نهاية الحرب العالمية الأولى وحتى بدايات القرن الحادي والعشرين.

سمر يزبك

كاتبة وصحفية وإعلامية سورية من مواليد جبلة القريبة من اللاذقية، عام ١٩٧٠. درست الأدب العربي في جامعة دمشق. ألّفت العديد من القصص والروايات والحلقات التلفزيونية والأفلام الوثائقية. حالياً تعيش في باريس وتعتبر من"الوجوه المشهورة للثورة السورية"

بدأت بكتابة القصّة القصيرة ثمّ انتقلت إلى الرواية. لها أيضاً دراسة عن الكاتبة السورية غادة السمّان ومؤلّفات أخرى.

من أعمالها :

  • "باقة خريف"، قصص، دمشق، دار الجندي ١٩٩٩

  • "مفردات امرأة"، قصص، بيروت، دار الكنوز الأدبية ١٩٩٩

  • "طفلة السماء"، رواية، بيروت، دار الكنوز الأدبية ٢٠٠٢

  • "صلصال"، رواية، بيروت، دار الكنوز الأدبية ٢٠٠٥

  • "رائحة القرفة"، رواية، بيروت، دار الآداب ٢٠٠٧

  • "تقاطع نيران : من يوميات الانتفاضة السورية"، بيروت، دار الآداب ٢٠١٢ كتابها الأخير الذي تصف فيه أيّام الثورة السورية الأولى.

تميل رواياتها وقصصها إلى النقد الاجتماعي والسياسي وتتناول بعض المحرَّمات الموجودة في المجتمع السوري المعاصر.

‎تقديم سمر يزبك

‎مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب   سمر يزبك   في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 2/3/2009  في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

خالد خليفة

روائي وكاتب سيناريو سوري وُلد في حلب عام ١٩٦٤. درس الحقوق في جامعة حلب واشتهر بعد صدور رواية" مديح الكراهية" التي تتكلم عن الأزمة التي نشبت بين النظام السياسي البعثي وجماعة الإخوان المسلمين في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينات من القرن الماضي. وحظيت الرواية بتقدير لجنة التحكيم التابعة لجائزة البوكر العربية.

وخالد خليفة من مؤسسي مجلة "ألف" التي شقت الطريق لأدب الشباب في سورية.

من أعماله :

  • "حارس الخديعة"، مجموعة قصصية ١٩٩٣

  • "دفاتر القرباط"، رواية، دمشق، دار ورد ٢٠٠٠

  • "مديح الكراهية"، رواية، بيروت، دار الآداب ٢٠٠٦. ترجمت إلى عدة لغات منها الفرنسية

  • "لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة"، رواية، القاهرة، دار العين للنشر٢٠١٣

كتب سيناريو فيلم"باب المقام" الذي أخرجه محمد ملص.٢٠٠٥

يعتبر خالد خليفة من أهم الروائيين السوريين الذين، بتجاوزهم المسكوت عنه، فتحوا آفاقاً جديدة للأدب السوري المعاصر.

‎تقديم خالد خليفة

مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب  خالد خليفة   في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ  6/4/2009 في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

إبراهيم صموئيل

من مواليد دمشق عام ١٩٥١. يكتب القصة القصيرة والمقالة الصحفية. درس الفلسفة والعلوم الاجتماعية في جامعة دمشق حيث حاز على إجازة سنة ١٩٦٦. بعد ذلك عمل أخصّائيّاً اجتماعيّاً في معهد التأهيل المهني للعاجزين وذوي الاحتياجات الخاصّة بدمشق. من خلال قصصه يتطرّق إبراهيم صموئيل إلى مفاهيم فلسفية ومسائل نفسانية قلّما نجح كاتب آخر أن يتناولها بهذه الدقّة والفنية. له أربع مجموعات قصصية مطبوعة وهي :

  • "رائحة الخطو الثقيل"، دمشق، دار الجندي ١٩٨٨

  • "النحنحات"، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر ١٩٩٠

  • "الوعر الأزرق"، دمشق، دار الجندي ١٩٩٤

  • "فضاءات من ورق"، دمشق، دار الجندي ١٩٩٩

  • "المنزل ذو المدخل الواطئ"، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر.٢٠٠٢

ترجمت بعض قصصه إلى الفرنسية والإنجليزية والإيطالية واليابانية .

إبراهيم صموئيل‎تقديم

مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب  إبراهيم صموئيل  في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 1/6/2009 في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

ممدوح عزّام

روائي وقاصّ من مواليد السويداء عام ١٩٥٠. درس الأدب العربي في جامعة دمشق. كتب بشكل خاص عن مجتمع الدروز في جبل العرب، ممّا أثار حفيظة بعض مشايخ الطائفة الدرزية ضدّه. وكان قد فُصل في مرحلة سابقة من التدريس لميوله اليسارية.

من أعماله:

  • "نحو الماء"، قصص، دمشق، وزارة الثقافة ١٩٨٥

  • "معراج الموت"، رواية، دمشق، دار الأهالي ١٩٨٩

  • "قصر المطر"، رواية، دمشق، وزارة الثقافة ١٩٩٨. تعتبر إحدى أهمّ الروايات السورية المعاصرة. تعرّضت للمنع مع أنها طُبعت في وزارة الثقافة .

  • "جهات الجنوب"، رواية، دمشق، دار ورد ٢٠٠٠

  • "الشراع"، قصص، دمشق، وزارة الثقافة ٢٠٠٠

  • "أرض الكلام"، رواية، دمشق، دار المدى ٢٠٠٥

  • "نساء الخيال"، دار أطلس للنشر والإنتاج الثقافي ٢٠١١

ومن المعروف عن ممدوح عزَّام كلفُه بالتفاصيل السياسية والاجتماعية والاقتصادية، مما يعطي كتابته بعداً واقعياً ويضفي عليها بعداً مصداقياً لافتاً. كتب سيناريو فيلم "اللجاة" المأخوذ من رواية "معراج الموت" مع رياض شيا، دمشق، المؤسسة العامة للسينما١٩٩٣

فوّاز حدّاد

روائي وقاصّ ولد في دمشق عام ١٩٤٧. ودرس الحقوق في جامعة دمشق. متفرّغ منذ ١٩٨٨ للكتابة الروائية أساساً والقصصية أحياناً. ساهم أيضاً في عدد من دراسات موسوعة "رواية اسمها سورية".

من أعماله :

  • "موازييك دمشق 39"، رواية، دمشق، دار الأهالي ١٩٩١

  • "لرسالة الأخيرة"، مجموعة قصصية، دمشق، وزارة الثقافة ١٩٩٤

  • "تياترو 1949"، رواية، دمشق، وزارة الثقافة ١٩٩٤

  • "صورة الروائي"، رواية، دمشق،دار عطية ١٩٩٨

  • "الولد الجاهل"، رواية، بيروت، دار الكنوز الأدبية ٢٠٠٠

  • "الضغينة والهوى"، رواية، دمشق، دار كنعان ٢٠٠٢

  • "مرسل الغرام"، رواية، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٤

  • "مشهد عابر"، رواية، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٧

  • "المترجم الخائن"، رواية، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٨ وصلت إلى اللائحة القصيرة لجائزة البوكر للرواية العربية عام ٢٠٠٩.

  • "عزف منفرد على البيانو"، رواية، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٩

  • "جنود الله"، رواية، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠١٠

  • "خطوط النار"، رواية، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠١١

في هذه الأعمال تابع فواز حداد التطورات الاجتماعية والفكرية والسياسية في سورية وفي المشرق العربي وعندما يرى النقّاد في رواياته إعادة كتابة التاريخ يجيب قائلاً :

"علاقة الرواية بالتاريخ وثيقة، حتى لو كانت عن حدث راهن، لأنه بمجرد كتابته يتحول إلى تاريخ ما". ما يكتبه المؤرخون هو التاريخ حسب تصنيفاتهم،"أما نحن الروائيون فنكتب رواية هي مزيج من المرئي واللامرئي، الموثق وغير الموثق، الحقيقي والتخييلي، الواقعي والمتوهم. هذا المزيج لا يمكن الركون إليه في العمل التاريخي، ولا يصح الزعم بأننا نعيد سرد التاريخ روائيا، إلا إذا كان تفريغا له على الورق. أما إذا كان هناك من يصر على أن الروائي يعيد كتابة التاريخ فهذا مجرد هراء".

‎تقديم فوّاز حدّاد

‎مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب  حدّاد في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 19/10/2010 في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى

روزا ياسين حسن

كاتبة وروائية سورية من مواليد دمشق عام ١٩٧٤. درست في العاصمة السورية وتخرّجت من كلية الهندسة المعمارية سنة ١٩٩٨. حالياً تعمل كروائية وصحافية في عدد من المجلات الورقية والإلكترونية. بعد إصدار مجموعتها القصصية الأولى التي عنوانها "سماء ملوّث بالضوء"، بيروت، دار الكنوز ٢٠٠٠ نشرت روايتها الأولى"أبنوس"، دمشق، وزارة الثقافة ٢٠٠٤ التي تدور أحداثها حول أجيال نساء تنتمي إلى عقود مختلفة من تاريخ سورية. فازت هذه الرواية بجائزة حنا مينة للإبداع الروائي. بعد ذلك صدر لها" نيغاتيف : من ذاكرة المعتقلات السياسيات" وهي رواية توثيقية عن الحياة اليومية في سجن النساء في سورية خلال الثمانينيات، القاهرة، مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان ٢٠٠٨.

أمّا روايتاها الأخيرتان "حرّاس الهواء"، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٩ و" بروفا"، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠١١ فتنتقد فيهما الروائية المجتمع السوري المعاصر.

‎تقديم روزا ياسين حسن

مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب روزا ياسين حسن في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 16/11/2010 في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

وليد معماري

قاصّ وصحفي من مواليد دير عطية ١٩٤١. درس الفلسفة في جامعة دمشق. عمل في التدريس ثم في الصحافة (لاسيما في جريدة تشرين الدمشقية). بسبب انتمائه إلى الحزب الشيوعي السوري، اعتقلته مخابرات عبد الناصر عام ١٩٦١. كتب ما يزيد عن ٥٠٠٠ زاوية صحفية، وبخاصة زاوية" قوس قزح" في الصفحة الأخيرة لجريدة تشرين السورية.

من مجموعاته القصصية :

  • "أحزان صغيرة" ١٩٧١

  • "اشتياق لأجل مدينة مسافرة"، دمشق، وزارة الثقافة ١٩٧٦

  • "زهرة الصخور البرية"، ليبيا، المنشأة العامة للنشر ١٩٨٣

  • "حكاية الرجل الذي رفسه البغل"، دمشق، دار الأهالي ١٩٨٨

كتب قصصاً ومسرحيات كثيرة للأطفال، وككاتب سيناريو له على سبيل المثال"شيء ما يحترق"، دمشق، المؤسسة العامة للسينما.١٩٩٢

حصل على الجائزة الأولى في مسابقة مجلة العربي الكويتية ١٩٩٦ وجائزة صحيفة السفير البيروتية ٢٠٠٤. ترجمت بعض قصصه إلى لغات عالمية منها "بيت الثعالب" التي ترجمت إلى الفرنسية، مجلة Europe 870 ٢٠٠١.

‎تقديم وليد معماري

مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب  وليد معماري   في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ  12/12/2009  في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى

خطيب بدلة

قاص وكاتب سيناريو وُلد في معرتمصرين في محافظة إدلب عام ١٩٥٢، درس الاقتصاد في جامعة حلب. يُعتبر من أعلام الأدب الساخر في سورية، ويمتاز بخفة دم ودماثة إدلبية لافتة. ويبرع أديب بدلة في فنون السخرية وأساليبها دون السقوط في مطبات التهريج والإسفاف.

من أعماله:

  • "حكى لي الأخرس"، دمشق، دار الأهالي ١٩٨٧

  • "امرأة تكسر الظهر"، دمشق، دار الينابيع ١٩٩٤

  • "وقت طلاق الزوجة"، دمشق، وزارة الثقافة ١٩٩٨

  • "حادث مرور"، دمشق، الدار الوطنية الجديدة ٢٠٠٢

  • "احترامي سيدي المواطن" ٢٠٠٩

  • "المستطرف الأزرق" ٢٠١٠

وله مسلسلات تلفزيونية وإذاعية عديدة منها : "تلك الأيام" المأخوذة عن قصة لصديقه وأستاذه الإدلبي حسيب كيالي.

‎تقديم خطيب بدلة

‎مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب خطيب بدلة في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ   4/1/2010   في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.
 

غازي أبو عقل

ناقد ومترجم من مواليد اللاذقية.١٩٣٣

عام ١٩٧٢ ترأس تحرير جريدة "الكلب" التي أصدرها مؤسسها صدقي إسماعيل عام ١٩٤٩. وهي جريدة ساخرة غير منتظمة تُطبع بنسخة واحدة وتدور بين الأصدقاء، وتنتقد الأوضاع السياسية والاجتماعية والأدبية والفنية، وتشبه نوعاً ما جريدة Le Canard enchaîné الباريسية. وساهم في تحريرها مجموعة من الأصدقاء بينهم الشاعر سليمان العيسى، والشاعر ممدوح عدوان والناقد غسان الرفاعي، والقاصّ خطيب بدلة... ولم تصادر الجريدة، لأنها لا توزع لا في الأكشاك ولا في المكتبات. قال عنها مؤسسها: "الكلب هو الكائن الوحيد الذي يحق له أن ينبح من دون أن يُلزمه أحد بشيء "واستدرك غازي أبو عقل قائلاً : "تناسى صدقي أن الكلب كثيراً ما يتلقى الركل والقذف بالحجارة إذا نبح في الوقت والمكان غير المناسبين. وكثيراً ما يكفّ عن النباح ويصمت إيثاراً للسلامة".

من مترجماته :

"شعرية التمرد" [نصوص حول جان جينيه]، "نظام التضليل العالمي"،"العلمانية على محك الأصوليات اليهودية والمسيحية والإسلامية".

من كتبه :

"سيلين الكاتب المارق" ٢٠١٠، وفيه يتصدى للغة الجليلة والنخبوية التي ساقها سيلين، وجعلها أقرب إلى حياة الناس الشعبيين.

خليل صويلح

روائي و صحفي من مواليد الحسكة عام ١٩٥٩. إجازة في التاريخ من جامعة دمشق ١٩٨٦، عمل في الصحافة الثقافية السورية واللبنانية بخاصة، ومراسلاً لإذاعة مونتي كارلو االدولية.

من مؤلفاته :

  • "عين الذئب"، رواية ١٩٩٥

  • "اغتصاب كان وأخواتها"، مجموعة مقابلات مع الشاعر محمد الماغوط، سورية، دار البلد ٢٠٠٢

  • " ورّاق الحب"، رواية، سورية، دار البلد ٢٠٠٢

  • "بريد عاجل"، رواية، دمشق، دار نينوى ٢٠٠٤

  • "دع عنك لومي"، رواية، بيروت، دار الآداب ٢٠٠٦

  • "زهور وسارة وناريمان"، رواية، بيروت، دار الآداب ٢٠٠٨

  • "سيأتيك الغزال"، رواية، دمشق، دار الرفوف٢٠١١

ونالت روايته" وراق الحب" جائزة نجيب محفوظ للرواية العربية عام ٢٠٠٩ وتمت ترجمتها إلى الإنكليزية.

‎تقديم خليل صويلح

مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب خليل صويلح في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ  5/4/2010  في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى

هيفاء بيطار

قاصّة وروائية سورية وُلدت عام ١٩٥٨ في اللاذقية. نشأت ودرست في هذه المدينة حيث تخرّجت من كلية الطبّ واختصّت بأمراض العيون. بعد أن أكملت اختصاصها في مدينة باريس قررت أن ترجع إلى سورية حتى تستقرّ في مسقط رأسها. حالياً تعيش في اللاذقية مع ابنتها وتعمل في المستشفى الحكومي وفي عيادتها الخاصة. وهي ناشطة في مجال حقوق الانسان ولا سيما حقوق المرأة. صدر لها عدد كبير من المجموعات القصصية والروايات التي تمتزج فيها تجربتها المهنية كطبيبة بالأحداث الخياليّة.

من أهمّ مؤلفاتها :

  • "ورود لن تموت"، قصص، اللاذقية، دار المنارة ١٩٩٢

  • "يوميّات مطلّقة"، رواية، دمشق، الأهالي ١٩٩٤

  • "الساقطة"، قصص، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٠

  • "أيقونة بلا وجه"، رواية، بيروت، دار الريّس ٢٠٠٠

  • "امرأة من هذا العصر"، رواية، بيروت، دار الريّس ٢٠٠٦

  • "أبواب مواربة"، رواية، بيروت، الدار العربية للعلوم ٢٠٠٧

  • "هوى"، رواية، بيروت، دار الريّس ٢٠٠٧

نالت مجموعة" الساقطة" القصصية جائزة أبو قاسم الشابّي من تونس ٢٠٠٣.

‎تقديم هيفاء بيطار

‎مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب  هيفاء بيطار  في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 10/5/2010  في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

لينا هويان الحسن

روائية وصحفية وُلدت في حمص عام ١٩٧٧. تخرّجت من قسم الفلسفة (جامعة دمشق) وتعمل صحفية في جريدة" الثورة" الدمشقية.

من مؤلفاتها:

  • "معشوقة الشمس"، رواية، دمشق، دار طلاس ٢٠٠٠

  • "مرآة الصحراء" كتاب توثيقي عن البادية السورية، دار الشمعة ٢٠٠١

  • "التروس القرمزية"، رواية، دار الشموس ٢٠٠١

  • "التفاحة السوداء"، رواية، دار الشموس ٢٠٠٣

  • "بنات نعش"، رواية، دار شهرزاد الشام ٢٠٠٥

  • "سلطانات الرمل"، رواية، دمشق، دار ممدوح عدوان ٢٠٠٩

  • "نمور صريحة" مجموعة شعرية صدرت عن وزارة الثقافة السورية ٢٠١١

تبدأ رواية "بنات نعش" بهذا النص التعريفي الجميل : "في السماء يلمع نجم رائع لا يغيّر مكانه أبداً، وسبع نجمات يطفن حوله هو نجم القطب. لكن البدو يسمّونه نجم الجدي. وهو بطل الأسطورة لديهم تقول : النجمات السبع هن بنات نعش، حدث وأن قُتل والدهن واتّهمن الجدي بقتله"

‎تقديم لينا هويان الحسن

مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب لينا هويان الحسن في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ   5/7/2010  في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

.

لقمان ديركي

شاعر وقاصّ من مواليد الدرباسية في شمال سورية عام ١٩٦٦. عاش في الدرباسية وحلب ودمشق وإربيل. من شعراء الملتقى الأدبي لجامعة حلب في الثمانينات ومؤسّسي مجلّة "ألف" الأدبية مطلع التسعينات. من مؤسسي جريدة "الدومري" الساخرة وأمين تحريرها حتّى عددها العاشر في ٢٠٠١. عمل في كتابة الزاوية اليومية في جريدة"بلدنا" منذ ٢٠٠٧ والزاوية الأسبوعية في جريدة "قاسيون" السورية. عمل في المسرح والسينما والتلفزيون كاتباً وممثّلاً ومخرجاً. هو من مؤسّسي "بيت القصيد" (مع رولا ركبي) ومديره حيث كان يقدّم عرضاً للشعر في العالم في فندق برج الفردوس مساء كل يوم إثنين.

من كتبه :

  • "ضيوف يثيرون الغبار"، شعر، حلب، دار الفكرة ١٩٩٤

  • "وحوش العاطفة"، شعر، دمشق، دار كنعان

  • "من سيرة الهر المنزلي"، قصص، بيروت، الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٦

  • "لن يكون لي الشرف"، شعر، دمشق، دار نينوى ٢٠٠٩

  • "ألف سردة وسردة"، مقالات، دمشق، المجموعة المتّحدة ٢٠٠٩

‎تقديم لقمان ديركي

‎مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب   لقمان ديركي  في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ   1/11/2010   في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

منذر حلوم

روائي وصحفي من مواليد اللاذقية عام ١٩٥٩. يحمل دكتوراه في العلوم البيولوجية (موسكو). يتابع متغيرات الساحة الاجتماعية والسياسية السورية ويحلّل خلفياتها الفكرية والعقائدية خلال الأربعين سنة الأخيرة، ويدافع عن قضايا الحرية والعقلانية وحقوق الإنسان.

من مؤلفاته:

  • "سقط الأزرق من السماء"، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٩

  • "أولاد سكينة"، رواية، بيروت، الدار العربية للعلوم ٢٠٠٩

  • "أن شيئاً لا يحدث"، بيروت، الدار العربية للعلوم ٢٠١١

ترجم أيضاً "يوم واحد من حياة إيفان دونيسوفيتش" ومؤلفات أخرى لألكسندر سولجينتسين ١٩٩٩

‎تقديم منذر حلوم

‎مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب  منذر حلوم في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 10/1/2011 في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

منذر مصري

شاعر ورسّام سوري من مواليد اللاذقية عام ١٩٤٩. درس العلوم الاقتصادية في جامعة حلب.

قام الشاعر بتقديم عروضه الشعرية في ربيع الشعراء في دمشق وحلب واللاذقية ومهرجاني الملاجة وجبلة في سوريا وصالة اليونسكو في باريس و ملتقى شعراء البحر الأبيض المتوسط في كافالا في اليونان و مهرجان جرش في الأردن وديار بكر في تركيا. كان أحد الشعراء السوريين الأربعة (نزار قباني - أدونيس - محمد الماغوط - منذر مصري) الذين أختيروا لأنطلوجيا الشعر العربي المعاصر التي صدرت باللغة الألمانية عام ٢٠٠٠.

من مجموعاته الشعرية :

  • "بشر وتواريخ وأمكنة"، دمشق، وزارة الثقافة ١٩٧٩

  • "مزهرية على هيئة قبضة اليد"، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ١٩٩٧

  • "الشاي ليس بطيئاً"، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٤

  • "المجموعات الأربع الأولى"، دمشق، أميسا للنشر والتوزيع ٢٠٠٦ وهي إعادة نشر المجموعات السابقة.

  • "من الصعب أن أبتكر صيفاً"، بيروت، دار الريّس للكتب والنشر ٢٠٠٨

‎تقديم منذر مصري

‎مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب  منذر مصري   في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 7/2/2011  في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

حسّان بسطاطي

شاعر منبريّ زجّال، وُلد في مشتى الحلو عام ١٩٦٨. أصدر عام ٢٠٠٩ ديوان شعر بالعامية عنوانه" جمر وخمر وشفاف". قال عنه سعيد عقل : "يخرب زوقك ياصبي... بتكتب مثل اللي عمره ٧٠ سنة شعر"، ومنصور الرحباني : "كل ما بقراك بشوف حقولنا زهّرت واخضر لون الحكي"، وغنى له وديع الصافي. وسيُصدر قريباً ديواناً جديداً عنوانه "دراج الحرية".

من أشعاره:

"كيف النور بيلطم نور؟
بيخلّي براسك حكّي
وجعة راسي تسع شهور
ولا وجعة راسِك تكّي"

‎تقديم حسّان بسطاطي

‎مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب  حسّان بسطاطي   في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 7/2/2011  في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

عادل محمود

شاعر وروائي وصحفي وُلد في قرية عين البوم - صلنفة في محافظة اللاذقية، عام ١٩٤٦.

درس الأدب العربي في جامعة دمشق. عمل محرراً حربياً في حرب تشرين لصالح التلفزيون السوري ومجلة "الطليعة"، ثم عمل في مجلة "البلاد" الفلسطينية التي كانت تصدر في قبرص، وانتقل مع هذه المجلة إلى يوغوسلافيا. كذلك عمل في مجلة "لوتس" التونسية وجريدة" الدومري" الساخرة التي كانت تصدر بدمشق.

من مؤلفاته : 

ديوان "قمصان زرق للجثث الفاخرة" ١٩٧٨،"القبائل" (مجموعة قصصية تعرّضت لمنع الرقابة)، ديوان "ضفتاه من حجر" ١٩٨١، ديوان "مسودات عن العالم" ١٩٨٣، ديوان "استعارة مكان" ٢٠٠٠، ديوان "انتبه إلى ربما" ٢٠٠٦، رواية "إلى الأبد و... يوم"، دار الزمان للطباعة والنشر والتوزيع ٢٠٠٧ التي نالت جائزة دبي الثقافية للإبداع، رواية "سكر للندم" ٢٠١٠

تقديم عادل محمود

‎مقطع من المحاضرة التي ألقاها الكاتب عادل محمود في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى بدمشق بتاريخ 11/4/2011  في إطار برنامج الاثنين الأدبي في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence électronique

« تقديم المؤلفين », Bulletin d’études orientales [En ligne], Lundis littéraires (Damas, 2008-2011), mis en ligne le 20 février 2014, consulté le 29 mars 2017. URL : http://beo.revues.org/1200

Haut de page

Droits d'auteur

© Institut français du Proche-Orient

Haut de page