Navigation – Plan du site
Articles en langue arabe

أبو العَلاء المعريّ والخَليل بن أحمد

Abū al-ʿAlāʾ al-Maʿarrī et al-Ḫalīl b. Aḥmad
Abū al-ʿAlāʾ al-Maʿarrī and al-Ḫalīl b. Aḥmad
أبو العلاء المعري والخليل بن أحمد
الدكتور يوسف بكّار
p. 13-23

Résumés

Abū al-ʿAlāʾ al-Maʿarrī (973-1057), poète et philosophe, l’un des plus brillants écrivains de son temps, était féru de métrique, comme en témoignent les ouvrages qu’il y aurait consacrés, malheureusement perdus. Mais les nombreuses digressions sur le sujet qui émaillent ses épîtres ont depuis longtemps retenu l’attention des chercheurs. Le sujet est traité ici en comparant les approches d’al-Ḫalīl et d’al-Maʿarrī sur un certain nombre de problèmes relatifs au mètre et à la rime. Les critiques et mises au point d’al-Maʿarrī montrent que la théorie des cercles n’a pas été considérée par les métriciens des siècles suivants comme un tout achevé et parfait, mais bien plutôt comme une base de réflexion, ou comme une théorie qu’il était possible d’améliorer ou d’amender.

Haut de page

Texte intégral

-١-

1فلا مندوحة من أن ينبّه، بدءاً، على مسألتين رئيسيتين مهمتين:

  • 1 راجع مثلاً: العلمي، العَروض والقافية، ص. ١٨٩- ٣١٤.
  • 2 ابنرشيق،كتابالعمدة، ١،ص. ١٣٥.

2الأولى، أن الخليل حين وضع العَروض واستنبط قوانينه اعتمد الشعر القديم حتّى عصره هو، أي شعر ثلاثة قرون أو تزيد قليلاً. وليس في مُكْنة فرد واحد مهما أُتي من الذكاء والحصافة والطاقة وبذل الجهد أن يستقصيه كلّه أو جلّه، وهو ما يُفضي إلى غيبة بعض المظاهر والملاحظ والقواعد العَروضيّة. وقد يكون هذا عينه السبب في ما استُدرك على الخليل قديماً وحديثاً1. ألم يقل ابن رشيق" ثمّ ألّف الناس بعده، واختلفوا على مقادير استنباطهم2"؟.

  • 3 ابن رشيق، كتاب العمدة، ١، ص. ١٣٥.
  • 4 ابن خلّكان، وفيات الأعيان، ١، ص. ٢٤٤.
  • 5 ظهرت -إلى الآن- نشرتان من الكتاب: الأولى من تحقيق أحمد عبد الدايم (دار الفيصلية، مكة المكرمة، ١٩٨٥) (...)
  • 6 انظر احتمالات سيد البحراوي في الموضوع في مقدّمة تحقيقه، ص. ١٠ ، و العلمي، العروض والقافية، ص. ١٩٧ و (...)
  • 7 أبو الطيب اللغوي، مراتب النحويين، ص. ٥٩. يبدو أنه لم يبقَ من القصيدتين سوى الأبيات التي ذكرت. فقد ع (...)

3والأخرى، أن كتاب الخليل في العَروض ما زال مفقوداً، ولم يكن من سبيل إليه سوى ما نقله عنه كثيرون ممن أتوا بعده. والنَقَلة يتفاوتون، عادةً، في ما ينقلون على وَفْق ما تمليه عليهم مذاهبهم واحتياجاتهم. وقد يكون ثمّة مسائل في ما وصل إلينا من عَروضه ما زال يُعْوِزها الوضوح والتعليل والتفسير؛ من مثل تعريفه المشهور للقافية الذي انفرد به عن غيره من العَروضيين، والأسباب الشكليّة لتسمية البحور3 وما نُسب إليه من أنه لم يعرف بحر "المتدارك" أو "يذكره4"حتّى قيل إن الأخفش هو الذي تداركه عليه. بيد أنّ هذه المسألة قد انتفت، تقريباً، بظهور كتاب العَروض5 للأخفش الذي لم يذكر فيه شيئاً من ذاك الزعم6. ناهيك بالأخبار التي تذهب إلى أن الخليل كان يعرف المتدارك، ونظم عليه قصيدتين7، الأولى على فَعَلن فَعَلن التي منها:

فَلَبِئسَ لَعَمرُكَ ما فَعَلوا

سُئِلوا فَأَبَوا فَلَقَد بَخِلوا

فَشَجاكَ وَأَحزَنَكَ الطَلَلُ

أَبَكَيتَ عَلى طَلَلٍ طَرَباً

4والأخرى على فَعْلن فَعْلن التي منها:

زَيدٍ عِندَ الفَضل القاضي

هَذا عَمرٌو يَستَعفي مِن

صَولَ اللَيثِ العادي الماضي

فَاِنهَوا عَمراً إِنّي أَخشى

مِثلَ المَرءِ الضَيمِ الراضي

لَيسَ المَرءُ الحامي أَنفاً

5غير أنه، في ما يبدو، أهمله ولم يعره مزيد اهتمام.

-٢-

  • 8 شروح سقْط الزند، ٣، ص. ٩٦٦.

6أبو العلاء واحد ممن عُنوا بالخليل في النحو واللغة والعَروض عنايةً تتبعيّةً دقيقةً متأتيةً من اهتمامه هو نفسه، وهو الشاعر أيضاً، بهذه العلوم الثلاثة، فضلاً عن إعجابه بالخليل والثناء عليه ومدحه، كما في قوله من قصيدة في رثاء أبي إبراهيم العلوي8:

وإن قيل فَهْمٌ فالخليلُ أخو الفَهْم

إذا قيلَ نُسْكٌ فالخَليلُ بنُ آزَرٍ

  • 9 المعري، رسالة الغفران، ص. ٢١٧، ٢٤٥، ٢٨١، ورسالة الملائكة، ص. ١٨، ٣٧، ٧١، ١٠ ٩، ١٥٢، ١٧٧، ٢٦٦.
  • 10 المعري،رسالةالملائكة،ص. ٥٠ ١.

7وكان يستشهد بآرائه ومذهبه في النحو واللغة9 وينقل عنه بعض أقواله وحكاياته10.

-٣-

  • 11 ياقوت الحموي، معجم الأدباء، ٣، ص. ١٤٦، وابن العديم، الإنصاف والتحري عن أبي العلاء المعري، في المعري (...)
  • 12 إنباه الرواة في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٤٤، ٤٩، حيث ذكره بعنوان جامع الأوزان الخمسة، (...)
  • 13 الذهبي، تاريخ الإسلام والصفدي الوافي بالوفيات في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٢٠ ٢، ٢٧٤ عل (...)
  • 14 الصفدي وابن العديم في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٢٧٥ و٥٤٠  على التوالي ومعجم الأدباء ٣، (...)
  • 15 ياقوت الحموي، معجم الأدباء، ٣، ص. ١٥٠ .
  • 16 ياقوت الحموي، معجم الأدباء، ٣، ص. ١٦٣.
  • 17 انظر مثلاً عبث الوليد (في الكلام على شعر أبي عُبادة الوليد بن عبيد البحتري)، ص. ٣٠ ، ١٨٣، ٣٠ ٦.

8فأمّا العَروض، فقد كان المعريّ راغباً فيه متابعاً لما قنّنه سابقوه، وذا باع طويل في مصطلحاته وشُعبه وشِعابه. ولقد خلّف فيه آثاراً بعضها وصل إلينا، وبعضها لمّا يصل. فمّما وصل ما هو مبثوث في ثنايا الفصول والغايات لا سيّما إذا عرفنا أن الغايات تعني القوافي فالقافية هي غاية البيت ومنتهاه11، ورسالة الصاهل والشاحج ؛ أمّا ما لم يصل، فثمة من يذكر له كتاب جامع الأوزان، الذي يذكر القفطي أنه رآه12، أو جامع الأوزان والقوافي13، الذي فيه شعر على معنى اللغز يَعُمّ به الأوزان الخمسة عشر التي ذكرها الخليل بجميع ضروبها، ويذكر قوافي كل ضرب. وثمة من يذكر كتاب مثقال النظم14 في العَروض وكتاب مجد الأنصار15 في القوافي. ناهيك بما يقال عن مؤلفات أخرى له في العَروض والشعر بدأها ولم يتمّها16. ولا يخلو بعض الدواوين التي شرحها من إشارات وانتقادات عَروضيّة على وفْق مذهب الخليل17.

  • 18 إحكامصنعةالكلام،فيالمعري،تعريفالقدماءبأبيالعلاء،ص. ٤٤٧.

9ليس غريباً، إذاً، أن يقول عنه الكُلاعي18:" وكان...شهاب فهْم، وعَلَم علْم. احتوى من المعارف على فنون...إن شئت..اللغة فموقوفة عليه، أو الأدب فمنسوب إليه، أو النّحو فمن سيبويه أو العَروض فرحم الله ابن أحمد..."

  • 19 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٧٠ ٦.
  • 20 المعري،رسالةالصاهلوالشاحج،ص. ٥٤٧- ٥٥٠ .
  • 21 الخميس : الجيش
  • 22 يقول : «وأوهمت أني أريد المقبوض الأجزاء ... وليس في الخفيف من الأوزان قبض (حذف الخامس الساكن) فذلك (...)
  • 23 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٥٣٣-٥٣٩، ٥٧٨–٦٠ ٠ .
  • 24 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٦٨٣-٦٨٩، ٦٩١-٦٩٥.

10الطريف أنّه وظف معرفته العَروضية في ما أمطر به "عزيز الدولة" من سخرية ملغّزة أغمض وأعمق من سخرية الجاحظ بمن دعاه "أحمد بن عبد الوهّاب" في رسالة التربيع والتدوير مستغلاً ما نمي إليه من أن الوالي كان ينظر في "عَروض الخليل" غافلاً عن مشاهد الروع والفزع من غزوٍ روميّ متوقع لحلب. ولقد تملكه العجب، فقال على لسان ثُعالة19: "الملوك قد شُغلوا عن الفروض، فما بال النظر في العَروض؟" ثم قال20: "ولو نزل خميسهم21 بحيث يظن المرجفون، وهو وافر كامل، لرأيت الطويل العاثر مديداً فيهم، والخفيف المقبوض بسيطاً إليهم، فكثر المتقارب عند ذلك بينهم، وسمعوا الهزج والرّجز، فعجزا عن الرّمَل والمضارع له في تلك الساعة، وكان السريع والمنسرح عندهم محمودين. وظلّ جيشهم مجتثاً وعميدهم مقتضباً، واستغنى بما أُخذ منهم الخليل، وحُمل جهازهم على العَروض، وكثر فيهم المقيّد وقلّ المطلق" ثم أنطقه بأن "هذه الألفاظ ألغزتها عن أجناس الشعر التي رتبها الخليل" وجعله بما أوتي هو نفسه من سَعَة في اللغة يفسّر ما عناه بكلّ منها: فالطويل هو الرّمح والمديد الرّمح إذا مُدّ إليهم، والخفيف السيف، والمقبوض الذي قبضتِ الكفّ على قائمة22 والوافر والكامل وصف للجيش بالوفارة والكمال، والبسيط المبسوط للضرب، والهزج هزج السيوف في الضرب، والرّجز ارتجاز القوم في الحرب، والرّمَل الرّمل من السير، والمضارع له ما قاربه من السير، والسريع الرجل الذي يسرع في الهرب، والمنسرح الذي ينسرح في السير ويمتدّ، والمجتثّ الذي قد اجتثّ أصله وقُطع، والمقتضب الذي اقتضب من أصحابه، والمتقارب الخطو المتقارب من الفزع أو الرجل الذي تقارب خلقه أي انضمّ وتضاءل من الخوف، والخليل الفقير، والعَروض الناقة التي لم تكْمل رياضتها، والمقيّد رجل قُيّد، والمطلق من يطلق من الإسار". ولم يكتفِ بهذا، إنما راح يلغّز بالزحافات والعلل وحروف القوافي وعيوبها كافة، تلغيزات شديدة يبيّن المقصود بها، ثمّ يفصّل الشرح في معانيها العَروضية الإصطلاحيّة23. وكذا بالنسبة للأوزان وعدد حروفها وتقسيماتها من مجزوء ومشطور ومنهوك24.

-٤-

  • 25 ياقوت، معجم الأدباء، ٣ ص. ١٦٠ ، وابن العديم، الإنصاف والتحري في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، (...)

11أمّا فنيّات علميْ العَروض والقافية وتقنياتهما فللمعري، الذي يبدو أنه كان على صلة بكتاب العَروض للخليل مثلما هو الشأن بكتاب تلميذه سيبويه الكتاب الذي شرحه في شرح سيبويه ولم يتمّه، وألّف فيه تفسير أمثلة سيبويه وغريبها25، له عدد من الآراء والملاحظ والتنبيهات والاستدراكات والانتقادات.

  • 26 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٦١٢،وثمةروايةأخرى (معشيءمنالاختلاف) تذهبإلىأنالأبياتقالتهاأمببهوهي (...)

12٤-١ : ففي الأوزان يرى أن قول الشاعر (رجل من ربيعة)26:

  • 27 ببّهْ: عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب.

لأُنْكِحَنَّ بَبَّه

جاريةً في قُبَّه27

تَمشُط رأسَ لُعْبَه

13رجز عند العرب خلافاً للخليل الذي جعله من المنسرح المنهوك.

  • 28 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٣٨٦.
  • 29 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٣٨٤-٣٨٥.

14وكذا في أبيات أخرى قال إنها "رجز عند العرب، وإن زعم الخليل أن بعضها من السريع28". والأبيات هي29:

15 (١) قول الراجز:

إنَّ غِناءَ الإِبِلِ الحُداءُ

فغَنِّها وهي لكَ الفِداءُ

  • 30 البجاد: كساء مخطط من أكسية الأعراب. وذو البجادين : عبد الله بن نهم المزني، سمّي بهذا، لأن قومه أخذو (...)

16 (٢) قول ذي البجادين30، وقد حدا بالنبي:

  • 31 المدارج: جمع مدرجة، وهي الثنايا الغلاظ بين الجبال التي يدرج فيها أي يمشي (اللسان – درج. حيث الأبيات (...)

تَعَرُّضَ الجوزاءِ للنجومِ31"

تَعَرَّضِي مَدارِجاً وسُومِي

هذا أَبو القاسِمِ فاستقيمي

  • 32 ابن الأكوع: عامر بن عمرو الأسلمي الصحابي. استشهد في خيبر، وكان خرج إليها يرجز بالرسول وأصحابه بهذا (...)

17 (٣) قول ابن الأكوع32، الذي أمره الرسول أن يحدو به في بعض الغزوات:

ولا تَصدَّقْنا ولا صلَّيْنا

ما همَّ لولا أَنت ما اهتديْنا

وثَبِّتِ الأَقدامَ إِنْ لاقَيْنا

فأَنزِلَنْ سَكينةً علينا

18 (٤) حداء عبد الله بن رواحة في أثناء توجهه إلى مؤتة:

  • 33 زي: هو زيد بن الأرقم. اليعملات: مفردها يعملة، وهي الناقة السريعة. الذبّل: النوق الضامرة التي أضعفها (...)

تتطاوَلَ الليلُ عليكَ فانزِلِ33"

يا زَيدُ زيدَ اليَعملاتِ الذُّبَّل

  • 34 العلمي، العَروض والقافية، ص. ٩٦-٩٨، و ٣٣-٣٤.

19يبدو أن حجة أبي العلاء في هذا "وهل تُحدى أنت ورهطك إلا بالرّجز من الشّعر؟" وقد فُسّر بأنه أخذ على الخليل مخالفته للعرب (القدماء) إذ جعل ما تعدّم من الرّجز منسرحاً أو سريعاً، مما يشي أنه لم يتابعهم في مفهومهم للرّجز، إذ كانوا يربطونه بالحُداء الذي كان عندهم مفهوماً وظيفياً وليس نوعياً ولم يقصدوا به ما هو عند الخليل34.

  • 35 المعري، الفصول والغايات، ص. ١٧٥-١٧٦، وانظر في المقتضب أيضاً ص. ١١٩.

20ويرى أن الثلاثة الأوزان : المضارع والمقتضب والمجتثّ قلّما توجد في أشعار المتقدمين35.

21فأمّا المضارع فالبيت الذي وضعه له الخليل:

يقـرّبـــك مــــنه بـاعـــاً

وإن تــدنُ مــنه شــبراً

22وهو مفقود في شعر العرب، وهو عروض قول أبي العتاهية:

  • 36 الصفّاد جمع صِفد وهو القيد.

كِ أن تطلقي صِفادي36

أيا عتْبَ ما يضرُّ

23وأما المقتضب فالبيت الذي وضعه الخليل فيه:

عارضان من بَرَدِ

أعرضتْ فلاح لنا

24مفقود في شعر العرب، وزعم الأخفش أن جارية قالت:

إنْ لهوتُ من حرج؟

هل علي ويْحكما

  • 37 العلمي، العَروض والقافية، ص. ١٠ ١.

25وقد فهم أحد الدارسين، مما فهم، من أقوال المعري وآرائه تلك " أن الخليل واضع بيت المضارع والمقتضب" وإن ليس "هنالك ما يجزم بذلك خصوصاً أن أبا العلاء هو وحده من قال بذلك37".

  • 38 المعريّ، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٥٨٠ .
  • 39 المعريّ، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٥٨١.

26ربما كان قصد أبي العلاء أن الخليل "وضع" كلا البيتين شاهداً أو مثالاً للمضارع والمقتضب ليس غير، وإن ترد "وضعه" عنده احياناً بمعنى "أوجده" كما في قوله "والطي- زحاف الطيّ- الذي وضعه الخليل"38 و"الخبل الذي وضعه الخليل"39. فهو ينصّ في صراحة – كما هو آتٍ بعد قليل- على أبيات "مصنوعة" من "وضع" الخليل لبعض العلل والزحافات.

  • 40 ابن عبد ربّه، العقد الفريد، ٥، ص .٤٧٢ .

27أمّا بين "وإن تدن.." فهو ليس بيتاً مفرداً، بل واحد من "مقطوعة" تعدّ خمسة أبيات40 وهي والبيت "أعرضت فلاح.." ليسا في مجموعي شعر الخليل اللذين أشرتُ إليهما. سواء ما ثبت له أم نُسب إليه.

  • 41 التبريزي، الكافي في العَروض والقوافي، ص. ١١٧-١٢١.  

28وقد ذكر التبريزي تلميذ المعريّ كلّ ما سلف41 دون أن يشير إلى جملة أستاذه "وضعه الخليل" بل اكتفى في المضارع بأن قال : "ولم يُسمع المضارع من العرب، ولم يجئ فيه شعر معروف. وقد قال الخليل : وأجازوه" وفي المقتضب، وهو يعلّق على بيت "هل علي..": "ولم يُعرف غيره شيء من المقتضب على زعمه (أي الخليل)".

  • 42 المعري، الفصول والغايات، ص. ١٨٣. ولم أجد البيت والبيت المصنوع الآتي في مجموعي شعر الخليل.

29ويرى أبو العلاء في كلامه على علّة "التسبيغ" (فاعلاتان) أن بيت الشاهد فيه (من مجزوء الرّمل)42:

تخبرا ربْعاً بعُسفانْ

يا خليليّ ارْبعا واسـ

30من «وضع الخليل» كذلك، لان هذا الوزن لم تستعمله العرب، وأنه ليس كغيره من الأوزان القصار التي استعملها المحدثون لأنه مفقود في شعرهم.

  • 43 المعريّ، الفصول والغايات، ص. ٣٨٤.

31وأخذ على الخليل في بحر الكامل أنه وضع لما دخله «الجزْل» أو «الخزْل»- كما روي عن الزّجاج- بيتاً مصنوعاً جاءت تفعيلاته الستّ «مجزولة» هو43:

خاليةٌ إن سُئلتْ لم تُجِبِ

منْزلةٌ صمّ صَداها وعَفَتْ

  • 44 الجزْل لغةً من جزلتْ البعير إذا خرجت فقارة من ظهره.

32والجزْل أو الخزْل44، زحافٌ يدخل على تفعيلة مُتْفاعِلنْ (بسكون التاء) المُزاحفة عن مُتَفاعِلُن (بفتح التاء)، فيحذف رابعها (أي الالف) فتغدو مُتْفَعِلُنْ (-∪∪-) مثل "مُسْتَعِلُنْ" المطويّة عن مُسْتَفْعِلُنْ". في حين أن "الجزْل" في شعر العرب لم يُعرف إلا لجزءٍ مفردٍ (تفعيلة واحدة) في بيتي تأبط شراً:

بالجِزْع من أفيادَ أو من مَوعلِ

يا نـارُ شُبّـتْ فـارتـفعتُ لـضـوئـها

والــدّمُ يجرى بينهم كالجدولِ

حيـث التـقتْ فــهْمٌ وبــكْرٌ كـلّـها

33حيث دخل "الجزْل" في التفعيلة الأولى من شطر البيتِ الآخر فقط.

  • 45 الوقص لغةً كسر العنق. وقص عنقه يقصها وقصاً: كسرها ودقّها (اللسان –وقص).

34وأخذ على الخليل في البحر نفسه أنه وضع بيتاً مصنوعاً لزحاف "الوقص" في تفعيلاته الستْ جميعاً. والوقص45 هو حذف الثاني المتحرك (أي التاء) من مُتَفاعِلُن فتصبح مُفاعلن، البيت هو :

وسيفِه ورمحِه ويَحتمى

يذبّ عن حريمه بنبْلهِ

  • 46 البيت في الديوان :أُصرّفنّسوىحُذيفةمدْحت          لفتىالعَشِيّوفارسالأجراف.
    وهوفيهذهالحال،لاوقصفيه،ب (...)

35في حين أن ما جاء منه عن العرب كان في جزء واحد (تفعيلة واحدة) في البيت؛ فإن زاد ففي اثنين فقط. ومنه قول قيس بن الخطيم46:

لفتى الكثيب وفارس الأجراف

لأصرِفَنْ لسوى حُذيفة مِدْحتي

36الذي دخله الوقص في تفعيلته الأولى فقط.

  • 47 المعريّ، الفصول والغايات، ص. ١٩٠ -١٩١.

37ونفذ أبو العلاء من كلامه على زحاف "الخبْن" (حذف الثاني الساكن) في التفعيلة الثالثة من الشّطر الأول من بيت الأعشى (من البسيط)47:

غيري وعُلّق أخرى غيرَها الرّجل

عُلّقتها عَرَضاً وعُلّقتْ رجلاً

  • 48 الخبْل بسكون الباء: كسر اليد أو الرجل (اللسان-خيل). والخبْل عَروضياً: خبن وطيّ.

38نفذ إلى القول "ولو أصابه الطيّ (حذف الرابع الساكن) كان أشنع، وهو كالمفقود في شعر العرب. فإن أصابه "الخبْل"48 فهو أشنع وذلك كالمفقود في شعر العرب أيضاً، على أنّ الخليل قد أجازه في الأجزاء السُباعيّة (التفعيلة السباعيّة)كلّها من هذا الجنس".

39ويذكر المعريّ أن بيت الرّبيع بن زياد:

ترجو النساء عواقبَ الأطهارِ؟

أفبعدَ مَقتلِ مالك بن زهيرٍ

  • 49 لمأجدهفيكتابالقوافيللأخفش.
  • 50 المعريّ، الفصول والغايات، ص. ١٧٩.
  • 51 التبريزي، الكافي في العَروض والقوافي، ص. ١٦٩.

40     تسمّيه العرب "المُقْعد" وقد ذكره الأخفش49 ولم يذكره الخليل.ويقابل عندهما "القطْع"، وهو حذف آخر الوتد المجموع(عِلُنْ) أي النون، وتسكين ما قبله وهو اللام50. أمّا التبريزي فاكتفى بأن قال في تعليقه على البيت نفسه :"ومن المقعد أن ينقص حرف بعد (الفاصلة) من العَروض)51".

  • 52 شروح سَقْط الزَنْد، ٣، ص. ١١٤٦-١١٤٧.

41الغريب أن ابن السّيد البطليوسي (٥٢١/١١٢٧) أحد شّراح سَقْط الزَنْد عرض لهذا، وهو يتحدث عن الإقواء ويشرح بيت المعريّ:52

ضَعِيفَ البِرّ إلاّ بالقَبُول

وقد يُقْوي الفَصِيحُ فلا تُقابِلْ

42فقال، بعد أن ذكر معنى الإقواء المعروف:"ومنهم من يرى أن الإقواء أن يُنتقص من عَروض البيت قوّة، فيكون (كذا) العَروض في الكامل (مفعولن = مُتفاعِلْ)، ويكون الضرب متفاعِلُنْ فيزيد الضرب على العَروض زيادةً قبيحةً. فيقال أقوى في العَروض أي أذهب قوّتها". واستشهد ببيت الربيع نفسه في حين أن مقالته لا تنطبق عليه، لأن عَروض البيت مُتفاعِلْ أي دخلها القطْع وضربه مُتْفاعِلْ الذي دخله الخبن والقطْع معاً.

43والأغرب المخالف لما ذكر أبي العلاء أنه قال "والخليل يسمّي هذا الإقعاد، ويسمّي الجزء الذي يعرض فيه مثل هذا المقعد".

  • 53 المعري، الفصول والغايات، ص. ٥٢.
  • 54 الأخفش، كتاب القوافي، ص. ٣٤. ما ذكره الخليل هو الرس والحذو والتوجيه والمجرّد والنفاذ (كتاب القوافي (...)
  • 55 الأخفش، كتاب القوافي، ص. ٣٤
  • 56 ابن رشيق، كتاب العمدة، ١، ص. ١٦١.

44٤-٢: وفي القافية، يدلّ أبو العلاء على أن الخليل لم يذكر الإشباع (حركة ما قبل الرويّ المطلق)، وأن الأخفش هو الذي ذكره53. هذا صحيح، فقد ذكر الأخفش جميع ما ذكر الخليل من اللوازم في القوافي من الحروف والحركات54 التي لم يكن الإشباع فيها؛ والأخفش هو الذي ذكره55، بيد أن ابن رشيق يقول56 عن حركة الدخيل (الحرف الذي قبل الرّوي):"سمّي الإشباع ويجوز تغييرها عند الخليل، ولا يجوز عند أبي الحسن الأخفش.

-٥-

  • 57 السمعاني، الأنساب، في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ١٣، وابن الأنباري، نزهة الألباء، في الم (...)
  • 58 ابن الوردي، تتمة المختصر في أخبار البشر، في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٢٠ ٦. وابن العديم (...)

45ويمدّ الخطيب التبريزي أبو زكريا يحيى بن علي تلميذ أبي العلاء57، وأحد شّراح سَقْط الزَنْد أيضاً بمعلومات عَروضية أخرى من أستاذه بشأن الخَليل. وقد التزم، وهو الذي قرأ على أستاذه ديوانه هذا، بأن يضمّن شرحه ما ورد في ضوء السقْط شرح المعريّ نفسه لما شرح من ديوانه58 الذي أملاه على تلميذه أبي عبد الله محمّد بن محمّد بن عبد الله الأصبهاني، وإن كان المعريّ صنعه بعد مفارقة التبريزي له. أمّا التبريزي نفسه فعمل شرحه بعد وفاة أستاذه الذي يتجلّى تأثيره فيه لا سيما في كتابه الكافي في العَروض والقوافي كما تقدّم وفي هذا البند أيضاً.

  • 59 شروح سَقْط الزنْد، ١/ج-هـ، تقديم لجنة إحياء آثار أبي العلاء.
  • 60 شروح سَقْط الزنْد، ٢، ص. ٥٨١-٥٨٢.

46ولا يخلو شرحا البطليوسي وأبي الفضْل الخوارزمي (٦١٧/؟) ممّا في شرح المعريّ كذلك59. يدلّ التبريزي في شرحه بيت أبي العلاء60:

ولا عَرَفوا الإجازَةَ والسِّنادا

بُناةُ الشِّعْرِ ما أكْفَوْا رَوِيّاً

  • 61 التبريزي، الكافي العَروض والقوافي، ص. ١٥٩. «واجتماع الضمّة مع الكسرة...أحسن من مجاورة الفتحة لواحدة (...)
  • 62 التبريزي، م.ن، ص. ٣١و ٣٨.

47وهو يعدّد أنواع السّناد أن سناد التوجيه هو أن يكون قبل حرف الرويّ المقيّد فتحة مع ضمّة أو كسرة. فإن كانت الضمّة مع الكسرة لم يكن ذلك عيباً61 وإن جاءت الفتحة مع إحداهما فهو سناد عند الخليل، أمّا الأخفش فلم يكن يراه سناداً لكثرته في أشعار العرب62. من هذا قول امرئ القيس:

  • 63 استلأم: لبس الأمة، وهي الدرع. قر: برد، والبرد في الشتاء والصيف يقال هذا يوم ذو قر (اللسان – قرر)
  • 64 ابنة العامري: هي هر ابنة سلامة بن علند التي كان يتغزل بها الشاعر أيام نفاه أبوه.

تَحَرَّقَتِ الأَرضُ وَاليَومُ قُر63

إِذا رَكِــبوا الخَــيـلَ وَاِسـتَـلأَمـوا

لا يَدَّعي القَومُ أَنّي أَفِر64

فـلا وَأَبيـكِ اِبـنَةَ العـامِرِيِّ

  • 65 التبريزي، الكافي العَروض والقوافي، ص. ١٤٩.
  • 66 الأخفش، كتاب القوافي، ص. ٨-٩. وابن رشيق، كتاب العمدة، ١، ص. ١٧٢.
  • 67 شروح سَقْط الزنْد، ٢، ص. ٨٠ ٩، والتبريزي، الكافي في الَعروض والقوافي، ص. ١٤٧-١٤٨.

48ويؤكدّ التبريزي تفرّد الخليل بتعريف القافية، وهو الجيد المعروف65، وأنه هو الذي لقّب القوافي بالمتكاوِس والمتراكِب والمتدارِك والمتواتِر والمترادِف66 ، ثم يقول :"وقد قال بذلك غيره، ويجب أن يكون هو الذي ابتدأ به"67.

  • 68 شروح سَقْط الزنْد، ٣، ص. ١٢٨٢-١٢٨٣.

49وفي شرح التبريزي لبيت أبي العلاء في بعض عيوب القافية68:

إقواءِ والإكفاءِ والإصرافِ

بُنيَتْ على الإيطاءِ سالمَةً منَ الـ

50يعرّف الإصراف أنه "إقواء يكون ببيت منصوبٍ في شعر مخفوضٍ (مجرور) أو مرفوع، كقول الشاعر:

  • 69 المغرض: أسفل البطن. طاف: ذهب لقضاء حاجته.

وكادَ ينقدّ لولا أنه أطافا69

أطعمتُ جابان حتّى اشتدّ مَغرُِضه

نومُ الضّحى بعدَ نومِ الليل إسرافُ

فقلْ لجابان يتركْنا لطيته

  • 70 التبريزي، الكافي في العَروض والقوافي، ص. ١٦١.

51ويذكر أن المفضل الضّبي  هو الذي ذكره70، ثم يقول مرّة "والخليل وأصحابه لا يجيزون الإقواء بالنّصْب"، ويقول مرّة أخرى "ولم يعرْفه الخليل وأصحابه"!

Haut de page

Bibliographie

ابن خلّكان، ١٩٧٨، وفيات الأعيان : تح إحسان عبّاس، بيروت، دار صادر.

ابن رشيق القيرواني، ١٩٧٢ (ط٤)، كتاب العمدة في محاسن الشعر وآدابه : تح محمّد محي الدين عبد الحميد، بيروت، دار الجيل.

ابن عبد ربّه، بدون تاريخ، العقد الفريد : تح أحمد أمين وزملائه، القاهرة، لجنة التأليف والترجمة والنشر.

أبو الطيب اللغوي، بدون تاريخ، مراتب النحويين : تح محمّد أبو الفضل إبراهيم، القاهرة، دار نهضة مصر.

الأخفش الأوسط، أبو الحسن سعيد بن مسعدة، ١٩٧٠، كتاب القوافي : تح عزّة حسن، دمشق، وزارة الثقافة.

الأخفش الأوسط، أبو الحسن سعيد بن مسعدة، ١٩٨٥، كتاب العَروض : تح أحمد عبد الدايم، مكة المكرمة، دار الفيصلية.

الأخفش الأوسط، أبو الحسن سعيد بن مسعدة، ١٩٩٨، كتاب العَروض : تح سيد البحراوي، القاهرة، دار الشرقيات.

التبريزي، الخطيب، ١٩٩٦ الكافي في العَروض والقوافي : تح حسن عبد الله الحسّاني، مجلة معهد المخطوطات العربية ١٢ /١.

ديوان عبد الله بن رواحة، ١٩٩٨ (ط٢)،تح وليد قصّاب، عمّان، دار الضياء،.

ديوان قيس بن الخطيم، ١٩٦٧ (ط٢)، ح ناصر الدين الأسد، بيروت، دار صادر.

شروح سقْط الزند للتبريزي والبطليوسي والخوارزمي، ١٩٦٤، تح مصطفى السّقا وزملائه، إشراف طه حسين، القاهرة، الدار القومية للطباعة والنشر.

العلمي، محمّد، ١٩٨٣، العَروض والقافية (دراسة في التأسيس والاستدارك) : الدار البيضاء ، دار الثقافة.

المعري، أبوالعلاء، ١٩٨٤ (ط ٢)، رسالة الصاهل والشاحج : تح بنت الشاطئ دار المعارف القاهرة.

المعري، أبوالعلاء، بدون تاريخ، عبث الوليد : تح ناديا علي الدولة، الشركة المتحدة للتوزيع.

المعري، أبوالعلاء، ١٩٦٣، رسالة الغفران : تح بنت الشاطئ، القاهرة، دار المعارف.

المعري، أبوالعلاء، ١٩٧٩ (ط ٣)، رسالة الملائكة : تح لجنة من العلماء، بيروت، دار الآفاق الجديدة.

المعري، أبوالعلاء، ١٩٦٥، تعريف القدماء بأبي العلاء، تح مصطفى السقّا وزملائهن، إشراف طه حسين، القاهرة، الدار القومية للطباعة والنشر.

المعري، أبوالعلاء، ١٩٧٧، الفصول والغايات : تح محمود حسن زناتي، القاهرة، الهيئة المصرية العامّة للكتاب.

ياقوت الحموي، بدون تاريخ، معجم الأدباء : بيروت، دار إحياء التراث العربي.

Haut de page

Notes

1 راجع مثلاً: العلمي، العَروض والقافية، ص. ١٨٩- ٣١٤.

2 ابنرشيق،كتابالعمدة، ١،ص. ١٣٥.

3 ابن رشيق، كتاب العمدة، ١، ص. ١٣٥.

4 ابن خلّكان، وفيات الأعيان، ١، ص. ٢٤٤.

5 ظهرت -إلى الآن- نشرتان من الكتاب: الأولى من تحقيق أحمد عبد الدايم (دار الفيصلية، مكة المكرمة، ١٩٨٥) والأخرى من تحقيق سيد البحراوي (دار الشرقيات، القاهرة، ١٩٩٨) التي فيها زيادات على ما نشرته الأولى في مجلة فصول القاهرية (المجلد السادس، العدد الثاني، آذار ١٩٨٦).

6 انظر احتمالات سيد البحراوي في الموضوع في مقدّمة تحقيقه، ص. ١٠ ، و العلمي، العروض والقافية، ص. ١٩٧ ومصادره.

7 أبو الطيب اللغوي، مراتب النحويين، ص. ٥٩. يبدو أنه لم يبقَ من القصيدتين سوى الأبيات التي ذكرت. فقد عدت إلى مجموعتين ما زالا مخطوطين لشعر الخليل بن أحمد أحدهما لليلى العمري والآخر لسعود محمود عبد الجابر اللذين شاركا بهما في ندوة الخليل الدولية في جامعة آل البيت بالمفرق (٢٣-٢٥ /٧/٢٠ ٠ ٦) ولم أجد فيهما من زيادة في المصادر الأخرى التي رجعا إليها.

8 شروح سقْط الزند، ٣، ص. ٩٦٦.

9 المعري، رسالة الغفران، ص. ٢١٧، ٢٤٥، ٢٨١، ورسالة الملائكة، ص. ١٨، ٣٧، ٧١، ١٠ ٩، ١٥٢، ١٧٧، ٢٦٦.

10 المعري،رسالةالملائكة،ص. ٥٠ ١.

11 ياقوت الحموي، معجم الأدباء، ٣، ص. ١٤٦، وابن العديم، الإنصاف والتحري عن أبي العلاء المعري، في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٥٢٧.

12 إنباه الرواة في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٤٤، ٤٩، حيث ذكره بعنوان جامع الأوزان الخمسة، و ياقوت الحموي، معجم الأدباء ٣، ص. ١٥٤، وابن العديم، والإنصاف والتحري في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٥٣٧.

13 الذهبي، تاريخ الإسلام والصفدي الوافي بالوفيات في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٢٠ ٢، ٢٧٤ على التوالي

14 الصفدي وابن العديم في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٢٧٥ و٥٤٠  على التوالي ومعجم الأدباء ٣، ص. ١٦٢.

15 ياقوت الحموي، معجم الأدباء، ٣، ص. ١٥٠ .

16 ياقوت الحموي، معجم الأدباء، ٣، ص. ١٦٣.

17 انظر مثلاً عبث الوليد (في الكلام على شعر أبي عُبادة الوليد بن عبيد البحتري)، ص. ٣٠ ، ١٨٣، ٣٠ ٦.

18 إحكامصنعةالكلام،فيالمعري،تعريفالقدماءبأبيالعلاء،ص. ٤٤٧.

19 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٧٠ ٦.

20 المعري،رسالةالصاهلوالشاحج،ص. ٥٤٧- ٥٥٠ .

21 الخميس : الجيش

22 يقول : «وأوهمت أني أريد المقبوض الأجزاء ... وليس في الخفيف من الأوزان قبض (حذف الخامس الساكن) فذلك تقوية للإلغاز» )ص. ٥٤٨ (.

23 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٥٣٣-٥٣٩، ٥٧٨–٦٠ ٠ .

24 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٦٨٣-٦٨٩، ٦٩١-٦٩٥.

25 ياقوت، معجم الأدباء، ٣ ص. ١٦٠ ، وابن العديم، الإنصاف والتحري في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٥٤٠ .

26 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٦١٢،وثمةروايةأخرى (معشيءمنالاختلاف) تذهبإلىأنالأبياتقالتهاأمببهوهيترقّصه.

27 ببّهْ: عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب.

28 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٣٨٦.

29 المعري، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٣٨٤-٣٨٥.

30 البجاد: كساء مخطط من أكسية الأعراب. وذو البجادين : عبد الله بن نهم المزني، سمّي بهذا، لأن قومه أخذوا ثيابه إلا بجاداً غليظاً خشناً ليحولوا دون خروجه إلى النبي، فهرب منهم وشقّ بجاده إلى اثنين؛ وقيل إن أمه هي التي شقّته له، وقدم على الرسول واستشهد في تبوك.

31 المدارج: جمع مدرجة، وهي الثنايا الغلاظ بين الجبال التي يدرج فيها أي يمشي (اللسان – درج. حيث الأبيات أيضاً) السّوم: سرعة المرّ. سامتْ الناقة تسوم سوماً (اللسان – سوم. حيث الشطران الأولان. والشاعر يخاطب ناقة الرسول الأكرم).

32 ابن الأكوع: عامر بن عمرو الأسلمي الصحابي. استشهد في خيبر، وكان خرج إليها يرجز بالرسول وأصحابه بهذا الرجز.

33 زي: هو زيد بن الأرقم. اليعملات: مفردها يعملة، وهي الناقة السريعة. الذبّل: النوق الضامرة التي أضعفها السير، فقلّ لحمها، مفردها ذابل. وأضيف زيد إلى اليعملات لأنه يحدو بهان وهو قادر على ضبطها. انزل : أي انزل، فسق بالقوم، واحُد بالإبل لتنشط فقد أصابها الكلال (انظر ديوان عبد الله بن رواحة، ص. ١٥٢).

34 العلمي، العَروض والقافية، ص. ٩٦-٩٨، و ٣٣-٣٤.

35 المعري، الفصول والغايات، ص. ١٧٥-١٧٦، وانظر في المقتضب أيضاً ص. ١١٩.

36 الصفّاد جمع صِفد وهو القيد.

37 العلمي، العَروض والقافية، ص. ١٠ ١.

38 المعريّ، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٥٨٠ .

39 المعريّ، رسالة الصاهل والشاحج، ص. ٥٨١.

40 ابن عبد ربّه، العقد الفريد، ٥، ص .٤٧٢ .

41 التبريزي، الكافي في العَروض والقوافي، ص. ١١٧-١٢١.  

42 المعري، الفصول والغايات، ص. ١٨٣. ولم أجد البيت والبيت المصنوع الآتي في مجموعي شعر الخليل.

43 المعريّ، الفصول والغايات، ص. ٣٨٤.

44 الجزْل لغةً من جزلتْ البعير إذا خرجت فقارة من ظهره.

45 الوقص لغةً كسر العنق. وقص عنقه يقصها وقصاً: كسرها ودقّها (اللسان –وقص).

46 البيت في الديوان :أُصرّفنّسوىحُذيفةمدْحت          لفتىالعَشِيّوفارسالأجراف.
وهوفيهذهالحال،لاوقصفيه،بلدخلهالقطْعفيالضرْب. وقدفسّرت "سوى" فيه "قصدتسوىفلان،أيقصدتقصده". مهمايكنفإنالمعنىلايستقيممادامتالقصيدةفيمدحخداشبنزهيروذمّحذيفةبنبدرالفزاريالذياستنجدبهالشاعرللأخذبثأرجدّهفلمينجده،فقصدخداشاًالذيلبّىطلبته (راجعديوانقيسبنالخطيم،ص. ١٨٩-١٩١).

47 المعريّ، الفصول والغايات، ص. ١٩٠ -١٩١.

48 الخبْل بسكون الباء: كسر اليد أو الرجل (اللسان-خيل). والخبْل عَروضياً: خبن وطيّ.

49 لمأجدهفيكتابالقوافيللأخفش.

50 المعريّ، الفصول والغايات، ص. ١٧٩.

51 التبريزي، الكافي في العَروض والقوافي، ص. ١٦٩.

52 شروح سَقْط الزَنْد، ٣، ص. ١١٤٦-١١٤٧.

53 المعري، الفصول والغايات، ص. ٥٢.

54 الأخفش، كتاب القوافي، ص. ٣٤. ما ذكره الخليل هو الرس والحذو والتوجيه والمجرّد والنفاذ (كتاب القوافي ص. ٣٠ -٣٤). وانظر العقد الفريد، ٥، ص. ٤٩٧-٤٩٨، فهي معرّفة ثمّة.

55 الأخفش، كتاب القوافي، ص. ٣٤

56 ابن رشيق، كتاب العمدة، ١، ص. ١٦١.

57 السمعاني، الأنساب، في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ١٣، وابن الأنباري، نزهة الألباء، في المعري، تعريف القدماء بأبيالعلاء،ص. ١٧.

58 ابن الوردي، تتمة المختصر في أخبار البشر، في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٢٠ ٦. وابن العديم، الإنصاف والتحري، في المعري، تعريف القدماء بأبي العلاء، ص. ٥٣٥.

59 شروح سَقْط الزنْد، ١/ج-هـ، تقديم لجنة إحياء آثار أبي العلاء.

60 شروح سَقْط الزنْد، ٢، ص. ٥٨١-٥٨٢.

61 التبريزي، الكافي العَروض والقوافي، ص. ١٥٩. «واجتماع الضمّة مع الكسرة...أحسن من مجاورة الفتحة لواحدة منهما»

62 التبريزي، م.ن، ص. ٣١و ٣٨.

63 استلأم: لبس الأمة، وهي الدرع. قر: برد، والبرد في الشتاء والصيف يقال هذا يوم ذو قر (اللسان – قرر)

64 ابنة العامري: هي هر ابنة سلامة بن علند التي كان يتغزل بها الشاعر أيام نفاه أبوه.

65 التبريزي، الكافي العَروض والقوافي، ص. ١٤٩.

66 الأخفش، كتاب القوافي، ص. ٨-٩. وابن رشيق، كتاب العمدة، ١، ص. ١٧٢.

67 شروح سَقْط الزنْد، ٢، ص. ٨٠ ٩، والتبريزي، الكافي في الَعروض والقوافي، ص. ١٤٧-١٤٨.

68 شروح سَقْط الزنْد، ٣، ص. ١٢٨٢-١٢٨٣.

69 المغرض: أسفل البطن. طاف: ذهب لقضاء حاجته.

70 التبريزي، الكافي في العَروض والقوافي، ص. ١٦١.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

الدكتور يوسف بكّار, « أبو العَلاء المعريّ والخَليل بن أحمد », Bulletin d’études orientales, Tome LIX | 2010, 13-23.

Référence électronique

الدكتور يوسف بكّار, « أبو العَلاء المعريّ والخَليل بن أحمد », Bulletin d’études orientales [En ligne], Tome LIX | octobre 2010, mis en ligne le 01 octobre 2011, consulté le 24 juillet 2017. URL : http://beo.revues.org/224 ; DOI : 10.4000/beo.224

Haut de page

Auteur

الدكتور يوسف بكّار

جامعة اليرموك – إربد) الأردن)

Haut de page

Droits d'auteur

© Institut français du Proche-Orient

Haut de page