Navigation – Plan du site
Articles en langue arabe

مُلاحظات عَروضيّة على دِيوان ابن الرُّومي

Remarques sur la métrique d’Ibn al- Rūmī
Comments on Ibn al-Rūmī’s metrics
ملاحظات عَروضيّة على ديوان ابن الرومي
أهيف سنّو
p. 25-40

Résumés

Souvent étudiée à travers les relations entre la vie et l’œuvre, la poésie d’Ibn al-Rūmī gagnera à être analysée à travers ses différents niveaux linguistiques. C’est dans ce sens que nous nous proposons de fournir un certain nombre de remarques sur l’utilisation que fait ce grand poète, des ressources mises à sa disposition par le système métrique arabe. La présente étude se fonde sur le recueil poétique (dīwān) dont le texte a été établi et édité entre 1973 et 1981. Parfois, elle ne fait qu’étayer les remarques des anciens critiques, mais elle ne manque pas aussi d’attirer l’attention sur des faits métriques importants qui apparaissent dans le dīwān.

Haut de page

Texte intégral

  • 1 هو أبو الحَسَن علي بن العبّاس بن جريج؛ شاعر عبّاسي يُصنّف عادةً بين الكلاسيكيّين الجُدُد. أبوه مَول (...)
  • 2 ابن رشيق،  كتاب العُمدة، ص. ٢١٣-٢١٤.
  • 3 ابن رشيق، كتاب العُمدة، ص. ٤٥٣؛ للمُقابلة : ابن خَلِّكان، وفيات الأعيان، ٣، ص.٣٥٨.

1لَمْ يَغفُل النقدُ القديم ولا النقد الحديث عن الدور المُهمّ الذي مثّلـه ابن الرومي (٢٢١/٨٣٦ - ٢٨٣/٨٩٦، أو ٢٨٤/٨٩٧)1 على ساحة الشّعر العربي. ولَعَلَّ ابن رشيق القيرواني في نظراته الثاقبة التي خصّ بها شعره قد بَلَغَ أبرز ما يُميّزه، فقال مُحدِّدًا طبقتَهُ : «وأمّا طبقةُ حبيبٍ والبحتريّ وابن المعتزّ وابن الروميّ فطبقَةٌ مُتدارِكَة قد تلاحَقُوا وغطُّوا على مَن سِواهم، حتّى نُسيَ مَعَهم بقيّةُ مَن أدرَك أبا نواس كابنِ المُعَذِّل وأبي هِفّان والجمّاز وديك الجِنّ ودِعْبِل2»؛ ثمَّ قال في موضعٍ آخَر مُشدِّدًا على مدى اختراع ابن الرومي (للمعاني)، وإبداعه (للّفظ): «وأكثرُ المولَّدِين اختراعًا وتوليدًا – فيما يقول الحُذّاق – أبو تمّام وابن الرومي 3».

2وكان للنقّاد ملاحظات متنوّعة على شعره مضمونًا وشكلاً، ومنها ما تناول أوزانه وقوافيَه. ولكنّ ذلك كلّه لم يُبنَ على أساسٍ علميّ مَتين، حتّى صَدَرَ ديوانه كاملاً ما بينَ سنة ١٩٧٣ وسنة ١٩٨١ في طبعته الأُولى، بعدما انبرى لتحقيقه الدكتور حسين نصّار وفريقٌ من المحقِّقين الشُبّان في مركز تحقيق التراث بالقاهرة. وقد استند المحقِّقون إلى ثماني مخطوطات، فضلاً عن مختار شعر ابن الرومي لابن نباتة وسائر كتب الأدب، ووُفّقُوا في تتبّع الروايات، وشَرْح الألفاظ الدخيلة أو المولَّدة، والتعريف بالأعلام، وإخراج القصائد، ووضع الفهارِس، ولكنّ الديوان جاء خاليًا من الشروح اللغويّة، وحَفِلَ جزؤه السادس بالأخطاء في ضبط النصّ لفظًا وإعرابًا ووزنًا.

3ونظرًا إلى ما ذكرناه مِن دَور ابن الرومي وخصائص شعره، عَقدنا العزم على دراسة أوزانه وقوافيه، ووضعنا شبكةً لتحليلها، تتناول المعطيات الآتية، وتُحاول أن تُحصيَها، وتُحلّلها :

 رقم المنظومة

- تَقفيتها

 رقم جزئها من الدِّيوان

- رَويّها

 رقم صفحتها أو صفحاتها

- رِدفها

 عدد أبياتها

- تأسيسها

 تحديد بحرها

- دَخيلها

 عَروضها

- وَصلها

 ضَربها

- خُروجها

 تَصريعها

- ملاحظات متفرّقة

4ويُمكن أن تُستَكمل هذه الشبكة في مرحلةٍ لاحقة.

5ولمّا كانت عمليّة التحليل تحتاج إلى توسيعٍ واستكمال، فسيَتَّصف البحث الآتي بطابعه المحصور، إذ يَقتصر على أمورٍ بعينها، تَمكّنّا مِن إسنادِها إلى إحصاءات أكيدة. فلذلك آثرنـا اختيار عنوانٍ متواضـعٍ له، هو : «ملاحظات عروضيّة على ديوان ابن الرومي»،  فنقتصر على ملاحظاتٍ ستّ.

الملاحظة الأُولى

6ابن الرومي مطَّلع على العَروض ومصطلحاته اطّلاعًا تامًّا، فيتواكب لدَيه الطبع والصِناعة. وحَسْبُنا ههنا أن نُشير إلى أمرَيْن :

  • 4 ابن الرومي، الديوان، ٥، ص. ١٩-٣٥ (المنظومة١٥٠٥)؛ ورواية المرزباني في المُوَشَّح، ص. ٢٥، أدقّ.

7١- ففي هجائِه سَوّارَ بنَ أبي شُراعة يقول (من المتقارِب)4 :

دِ  والخــَرْمِ والخَزْم أو كـالمُحـــالِ

وذِكرُكَ في الشعرِ  مثلُ  السِّنا

١

وإقـــوائِـه  دونَ  ذِكـرِ  الـــرُّذالِ

وإيطاءِ  شعـرٍ  وإكفـائِـه

٢

كأنْ  يُبتَلى  برجــــال السَّفالِ4

وما عِيبَ شعـرٌ بعيبٍ  لـه

٣

8فهو حسبما يبدو بوضوح عارفٌ بما يَقْبُح في الشِّعر وبما يَعيبه وزنًا وقافيةً.

9٢- وممّا يدلّ على إتقانه الصَّنعةَ العروضيّة تغييرُ بعض أسماء العلَم تلافيًا لسِناد التوجيه : فحَوَّلَ العَلَم «دَرِمْ» إلى «دِرَم». والمسألة مفصّلة في خزانة الأدب للبغدادي : «قال العسكريّ في التصحيف : اجتمع رُواة بغداد على أنّ «دَرِمْ» مفتوح الدال مكسور الراء إلاَّ ابن الروميِّ الشاعر، فإنّه ذكر أنَّ روايته «دِرَم» بكسر الدال وفتح الراء، وكان يعزوه إلى محمَّد بن حبيب. وإنَّما احتاجَ إلى أن يَجعله هكذا في شعرٍ له هَرَبًا من التوجيه، فقد كان ابتداء قصيدته :

أفِيضَـا دَمًـا إنّ الـرَّزايا لـهـا قِيـَمْ

10فبناها على فَتح ما قبل الرويّ ثمّ قال :

فَطاحَتْ جُبارًا مثلَ صاحبِها دِرَمْ

  • 5 البغدادي، خزانة الأدب، ٤، ص. ٤٤٩-٤٥٠.

11وأنشدها عليٌّ هكذا، فأنكر ذلك عليه أبو العبّاس ثعلب»(5).

12فالقصيدة في رثاء أُمِّه، ومطلعها :

فليس كثيرًا أن تَجُودا لها بَدَمْ

أَفيضا دَمًا إنّ الرَّزايا لها قِيَمْ

  • 6 ابن الرومي، الديوان، ٦، ص. ٢٢٩٩-٢٣١٢ (المنظومة ١٦٩١ [الرقم معدَّل بتصحيحنا]، وعدد أبياتها: ٢٠٥). و» (...)

13وجاء في بيتها ١٠٩ :6

فَطاحَتْ جُبارًا مثلَ  صاحِبِها  دِرَم٦

سَما نَحْوَها خََطْبٌ مِنَ  الدَّهرِ  فاتِكٌ

الملاحظة الثانية

14ابن الرومي شاعرٌغزير الإنتاج، ويبرُز ذلك من خلال عَدَد قصائده وطُولها.

15١- فقد بلغت منظوماته : ٢٠٣١ منظومةً متفاوتةَ الطُول. ويُمكننا تتبّع التفاوت في طُولها من خلال اللوحة الآتية (رقم ١) التي تُبيّن لنا عَدد المنظومات ونِسبتها المئويّة باعتبار عَدد أبياتها :

16- فالمنظومات القصيرة (١-٩ أبيات) كثيرةٌ (٦٦.٥٣ ٪).

17- والمنظومات المتوسّطة الطول (١٠-٤٠ بيتًا) تُشكّل رُبع نتاجه تقريبًا (٢٥.٢١٪).

  • 7 للمُقابلة : ابن رشيق، كتاب العُمدة،٣٥٠.

18- ولكنّ البارز هو طُول نَفَسِه في سائر منظوماته التي بلغَت نسبتها ٨.٠٧ ٪، وبلغ عدد أبيات المنظومة الأقصى ٣٣٧ بيتًا7.

19٢-  وتبدو غزارة إنتاج ابن الرومي أيضًا من خلال عَدَد الأبيات التي تضمّنها ديوانه، إذ بَلَغَت : ٣١٤٨٠ بيتًا.

  • 8   Saïd Boustany, “Ibn al-Rūmī”, E.I٢, III, p. ٩١٢

20ويجعَل ذلك من ديوان ابن الرومي – على حدّ عِلمنا – أكبر ديوانٍ في الشعر العربي. ولم يكن هذا العدد ليخطُر في بال الدارسين، فإنّ أستاذنا المغفور له سعيد البستاني قد قدّر هذا العَدَد في المقال الذي خَصّ به ابنَ الرومي في دائرة المعارف الإسلاميّة، بسبعة عَشَر ألف بيت من الشِّعر(8).

الملاحظة الثالثة

21تختصّ هذه الملاحظة بالبُحور الشعريّة التي سَكَب فيها ابن الروميّ إنتاجه الغزير. وتُبيّن اللوحة الآتية (رقم ٢)، والرسمُ البياني الذي يُرافقها (رقم ٢ ثانٍ) البحور المستعملة في الديوان حَسَب عدَد منظوماتها والنِسب المئويّة للمنظومات هذه.

22ولكنّ اللوحة التالية (رقم ٣)، والرسم البياني الذي يُرافِقها (رقم ٣ ثانٍ) أكثر دلالةً، لاستنادهما في ترتيب البحور المستعملة إلى عدد أبياتها ونسبها المئويّة؛ فالبيت وحدةٌ أكثر دقّة من المنظومة لأنّ هذه يُمكن أن تَقْصُر أو تَطول. ومع ذلك، يُشار الى تناسُب إجماليّ بين اللوحتَين.

  • 9 استندنا إلى البحور التامّة وحدَها.

23فإذا استندنا الى لوحة البحور بالنسبة الى عدد أبياتها التنازلي تَبيَّن لنا الآتي9:

24- لقد حافظ الطويل والكامل والبسيط والوافر والمتقارب على مرتبةٍ متقدّمة، كما هي الحال في الشعر العربي القديم والنيوكلاسيكي (النسبة : ٥١.٨٪).

25- ولكنّ الخفيف والمنسرح والسريع أبحرٌ «اخترقت اللائحة» (إنْ جاز التعبير) لِتبلغ ٣٠.٧٪، وهي أبحر من الدائرة الرابعة.

  • 10  ابن الرومي، الديوان، ٢، ص. ٦٠٢(البيت٧٢٢).

26- ويأتي الرَّجَز عُمومًا في مرتبةٍ ثانية بعدَ القَصيد (فنسبتُه بأنواعه كلّها : ٦.٣١٪). ولا يخفى أنّ ابن الرومي رأى فيه عُمومًا وزنًا دون سائر الأوزان، وأشار الى ذلك في قوله :10

إذا رَجَـزوا فيـكم أَثَبـْـتُم فـقَـصَّدوا١٠

كَرِمْتُمْ فجاشَ المُعْجِمُونَ بمدحِكُم

27- أمّا المسكوت عنه فالمُضارِع، والمقتضَب، والمتدارَك.

المُلاحظة الرابعة

28تتمثّل في ديوان ابن الرومي حروفُ الرويّ كلّها حتّى الثاء، والخاء، والذال، والزاي، والظاء، وقد تضمّن أيضًا أرجوزة مزدوجة لا يصِحّ أن تُنسَب إلى رويّ معيّن.

29وتُبيّن اللوحة الآتية (رقم ٤)، والرسم البياني المُرفق بها (رقم ٤ ثانٍ) حروفَ الرويّ بالإضافة إلى عَدَدِ أبياتها ونِسبتها المئويّة.

30- لا يَخفى أنّه لا جديد في الحروف التي تصدّرت اللائحة، فهي تأتي في مرتبة متقدّمة لدى معظم شعراء العربيّة، لأسباب تعود على الأرجح إلى البنية اللفظيّة العربيّة أكثر ممّا تعود إلى الوزن الشعري نفسه.

31- ولكنّ الغريب في الأمر هو النظم على حروف الثاء والخاء والذال والزاي والظاء، الذي بلغ نسبة ٢.٣٤ ٪؛ فهو يكشف عن إحاطة الشاعر بمفردات لغته، وعن عدم تردّده في اقتحام المَواطن الوعرة فيها.

  • 11 A. Sinno, «La théorie de la rime…», p. ٦١٤-٦١٨.

32- ويبدو لنا أنّ مُشكلةً يَطرحها الديوان في طريقة جمعه، وفي تحديده لحروف الروي الآتية: الكاف، والهاء، والواو، والياء (نسبتها: ٥.٦٣٪). فإنّ اعتبارها رويًّا يخضع لشروطٍ دقيقة لا يبدو أنّ جامعي الديوان قديمًا، ومحقِّقِيه حديثًا، قد أولَوها ما تستحقّ من عناية. فلا بُدّ من إعادة النظر فيها جذريًّا. ويبدو - حسبما تبيّن لي في مقالةٍ نشرتُها في الثمانينيّات، وتناولتُ فيها نظريّة القافية من خِلال مقدّمة اللزوميّات11- أنّ ما تضمّنته المقدّمة هذه من أفضل ما يُمكن الاستناد إليه في حلّ هذه المُشكلة؛ فصاحبها جمَعَ بين تعمّقه في العروض ونظمه الشعر، فأَدلى بدلوه عن علمٍ وخِبرة.

الملاحظة الخامسة

  • 12 ابن جنّي، الخصائص، ص. ٢٦٢-٦٣٢؛ وابن سنان الخفاجي، سِرّ الفصاحة، ص. ١٧٢؛ وابن رشيق، العُمدة، ص.٣٠٧.

33لقد وقَفَ النقّاد على ظاهرةٍ في قوافي ابن الرومي هي لزوم ما لا يَلزم 12. وقد بَرَزَت هذه الظاهرة في مواضعَ ثلاثةٍ :

34١- في التزام حرفٍ غيرِ لازم قبل الرويّ كما في تائيّته :

أُعْـقِـبْــتُهــا الآنَ وسُــــلِّـفْــتُهـا

صَبـْرًا عـلى أشيــاءَ كُـلِّفْـتُهـا

  • 13 ابن الرومي، الديوان، ١، ص. ٣٥٩-٣٦٤ (المنظومة ٢٨٣، ٧٩ بيتًا).

35فالتزم الفاء قبل رويّ التاء، في القصيدة كلّها 13.

36وتجدر الإشارة إلى كثرة هذه الظاهرة مع رويّ الكاف والواو والياء، ولعلّها تَعود ههُنا إلى الاختلافِ في تحديد الرويّ، فيكون الحرفُ غيرُ اللازم رويًّا ويكونُ ما بعدَه وصلاً، كما في قوله :

واجْنِ ما أثْمَرَتْ سَفاهَةُ حِلْمِكْ

ذُقْ آبا جَعْفَـرٍ مَغَبَّةَ  جُرْمِـكْ

  • 14 ابن الرومي، الديوان، ٥، ص. ١٨٧٥ (المنظومة ١٤١١، ١١ بيتًا).

37حيث التزم الميم في باب رويّ الكاف (حسب الديوان)14.

38٢- في التزام رِدفٍ بعينِهِ كما في قصيدته في العِنَب الرّازقي :

وَرازِقيٍّ مُخْطَفِ الخُصُورِ

  • 15 ابن الرومي، الديوان، ٣، ص. ٩٧٨-٩٧٩ (المنظومة ٧٤٣، ٣٧ شطرًا).

39حيث التزم الواو في المنظومة كلّها 15، مع أنّ الجمع بينها وبين الياء شائعٌ مُباح.

40٣- في التزام حركةٍ قبل الرويّ المقيَّد كما في قصيدته التي رثى فيها أُمَّهُ :

فلَيْسَ كثيرًا أنْ تَجُودا لَها بِدَمْ

أَفيضا دَمًا إنّ الرَّزايا لها قِيَمْ

  • 16 ابن الرومي، الديوان، ٦، ص. ٢٢٩٩-٢٣١٢ (المنظومة ١٦٩١، [الرقم معدَّل بتصحيحنا]، وعدد أبياتها ٢٠٥).

41حيث التزم الفتحة توجِيهًا قبل المِيم المقيّدَة 16.

42وفي تفسير هذه الظاهرة رأيان :

  • 17 «إمّا كَما اتّفق، وإمّا ليُرِيَ اقتدارَه»؛ ابن الرومي، م.ن.، ٦، ص.٢٦٢٥.

43- فأوّلهما يَردّها إلى اتّفاقٍ غير مقصود، أو رغبةالشاعِر في تِبيان قدرته17.

  • 18 «فقَد كان ابن الرومي رامَ ذلك لِسَعة حفظه وشدّة مأخذه»؛ ابن جنّي، الخصائص، ٤، ص.٢٦٢.

44- وثانيهما يردّها إلى التمكّن من ناصية اللغة والشِّعر18. ويتّصل بذلك إتيانه في الرويّ ببعض الحروف النادرة الاستعمال.

الملاحظة السادسة

45هذه الملاحظة ثلاثيّة الجوانب :

46١- فالتصريع والتقفية يتبوّآن مركزًا لا بأس به في شعر ابن الرومي، إذ بلغت نسبة المنظومات المصرّعة أو المقفّاة ٦٢١ منظومة من أصل ٢٠٤١، أي ما نسبته ٣٠.٤٢٪ (اللوحة رقم ٥). ولعلّ كثرة الأبيات المفردة والمقتطفات في شعره، أدّت إلى انخفاض هذه النسبة.

47٢- وخِلافًا لذلك، نُلاحظ ارتفاع نسبة الإرداف في شعره حسبما تُبيّنه اللوحة الآتية (رقم ٥)، إذ بَلغت نسبة الأبيات المردفة ٤٢.٩٪؛ ومن شأن ذلك الإسهام في الموسيقى الشعريّة أساسًا.

48وتجدر الإشارة إلى ارتباط النسبة المرتفعة للردف المنفرد (أي الواو أو الياء) بظاهرة لزوم ما لا يلزم التي سَبق أن تناولناها.

49٣- يَبقى أن نُشير إلى أنّ مقام التأسيس يَبقى متواضعًا إذا ما قارنّاه بمقام الردف : فهو لا يَبلغ إلاّ ١١.٠٥٪ من مجموع أبيات الديوان (اللوحة رقم ٥).

50فماذا يُمكننا أن نَستخلص ممّا تقدَّم ؟

51يَتبيّن الناظر في الملاحظات العروضيّة التي علّقها القدماء على شعر ابن الرومي أنّها ناتجة من مُراقبةٍ دقيقة، أصابت هدفها غالبًا، ولكنّها ظلّت جُزئيّة الطابع، نظرًا إلى وسائل البحث التي تَوافرت لهم. فمن شأن الاستناد إلى ديوانٍ كاملٍ ومحقَّق لابن الرومي، وإعادةِ قراءته في ضَوء ما بين أيدينا اليومَ من مناهجَ وتقنيّات، أن يُعمّقا معرفتنا بالشاعر وتقنيّاته الشعريّة.

52فهكذا تتكشّف لنا ظواهر مفيدة أدبيًّا وعروضيًّا :

53- منها اطّلاع ابن الرومي الواسع على العروض ومصطلحاته وجمعُه بين الطبع والصناعة الشعريّة؛

54- ومنها إنتاجه المدهش في غزارته قصائدَ وأبياتًا؛

55- ومنها حدوث «اختراق» للمعهود في استعماله بعضَ البحور الشعريّة؛

56- ومنها سَعيه إلى النظم على حروفٍ نادرة الاستعمال؛

57- ومنها اعتماده لزوم ما لا يلزم، واتّصال ذلك بمُشكلة تحديد الرويّ، وحُسنِ التمييز بينه وبين الوصل؛

58- ومنها المحافظة على التصريع والتقفية من غير كلفٍ بالِغ؛

59- ومنها الاعتناء بالردف خصوصًا لما يُولّده من موسيقى، ووجودُ علاقة بينه وبين لزوم ما لا يَلزم.

60فإنّ هذه الظواهر تُسهم في رسم صورة شاعرٍ خَضَع لمقتضيات نظامٍ شعريّ صارِم، ولكنّه عَرَف أن يكون كبيرًا بخياراته الشخصيّة.

Haut de page

Bibliographie

ابن جنّي، أبو الفتح عثمان، ١٩٥٢–١٩٥٦، الخصائص: تح محمّد علي النجّار، القاهرة، دار الكتب المصريّة.

ابن خَلِّكان، أبو العبّاس شمس الدين أحمد بن محمّد، ، ١٩٧٧–١٩٧٨، وفَيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان: تح إحسان عبّاس، بيروت، دار صادر.

ابن رشيق القيرواني، أبو علي الحَسَن، ، ١٩٨٨، العُمدة في محاسِن الشّعر وآدابه: تح محمّد قرقزان، الطبعة الأُولى، بيروت، دارالمعرفة.

ابن الرومي، الديوان: تح حسين نصّار وفريقه :

- الطبعة الثانية [منقّحة]، القاهرة، مركز تحقيق التراث – الهيئة العامّة للكتاب، ١٩٩٣-١٩٩٤، للأجزاء ١-٣؛

- الطبعة الأُولى، القاهرة، مركز تحقيق التراث – مطابع دار الكتب – الهيئة المصريّة العامّة للكتاب، ١٩٧٧-١٩٨١، للأجزاء ٤-٦.

ابن سِنان الخفاجي، أبو محمّد عبداللـه بن محمّد، ١٩٦٩،  سرّ الفصاحة : شرح عبدالمتعال الصعيدي وتصحيحه، القاهرة، مكتبة محمّد علي صبيح وأولاده.

البغدادي، عبدالقادر بن عُمَر، ١٩٦٩، خزانة الأدب ولُبّ لُباب لسان العرَب : تح عبدالسلام محمّد هارون وشرحه، القاهرة، دار الكتاب العرَبي.

سزكين، فؤاد, ١٩٩١، تاريخ التراث العربي : المجلّد الثاني، الجزء الرابع، نقله إلى العربيّة عَرفة مصطفى، المملكة العربيّة السعوديّة، جامعة الإمام محمّد بن سعود الإسلاميّة.

المرزباني، أبوعُبيد اللـه محمّد بن عمران، ، ١٩٦٥، المُوَشَّح في مآخذ العلماء على الشعراء في عدّة أنواع من صناعة الشِّعر : تح علي محمّد البجاوي، القاهرة، دار نهضة مِصر.

Boustany, Saïd, 1967, Ibn ar-Rūmī : sa vie et son œuvre, Beyrouth, Publications de l’Université Libanaise,.

Boustany, Saïd, “Ibn al-Rūmī”, E.I (2), III, 912.

Sinno, Ahyaf, “La théorie de la rime d’après l’introduction des Luzūmiyyāt d’Abū-l-‘Alā’ al-Ma‘arrī (363/973-449/1057)», Mélanges de l’Université Saint-Joseph, Tome L (1984), p. 605-649.

Haut de page

Annexe

اللَوْحات والرسوم البَيانيّـة

الرقم ١

عدد المنظومات تنازُليًّا حسب عدد أبياتها

نسبتها المئويّة

عدد المنظومات

عدد أبيات المنظومة

66.53 %

1358

1-9

16.56 %

338

10-20

4.85 %

99

21-30

3.08 %

63

31-40

1.91 %

39

41-50

1.07 %

22

51-60

1.12 %

23

61-70

0.73 %

15

71-80

0.78 %

16

81-90

0.73 %

15

91-100

0.53 %

11

101-110

0.34 %

7

111-120

0.14 %

3

121-130

0.14 %

3

131-140

0.19 %

4

141-150

0.34 %

7

151-160

0.24 %

5

161-170

0.04 %

1

175

0.04 %

1

182

0.04 %

1

190

0.04 %

1

191

0.09 %

2

205

0.04 %

1

216

0.04 %

1

219

0.04 %

1

235

0.04 %

1

272

0.04 %

1

282

0.04 %

1

303

0.04 %

1

337

99.81 %

 2041

31480

الرقم ٢

البحور حسب عدد منظوماتها التنازُلي (١)

نسبتها المئويّة

عدد منظوماتها

البحور

19.94 %

407

الطويل

13.32 %

272

الخفيف

11.31 %

231

البسيط

11.12 %

227

الكامل

7.20 %

147

السريع

6.66 %

136

الوافر

6.07 %

124

المتقارب

5.83 %

119

المنسرح

3.82 %

78

الكامل المجزوء

3.62 %

74

الرجز المشطور

2.25 %

46

الرمل المجزوء

1.71 %

35

الرمل

1.51 %

31

البسيط المخلّع

1.17 %

24

المجتثّ

1.12 %

23

الخفيف المجزوء

1.02 %

21

الهزج

0.63 %

13

الرجز المجزوء

0.48 %

10

الوافر المجزوء

0.34 %

7

المديد

0.24 %

5

الرجز

0.14 %

3

المتقارب المجزوء

0.14 %

3

المنسرح المجزوء

0.09 %

2

الرجز المنهوك

0.09 %

2

السريع المشطور

0.04 %

1

الرجز المزدوج

99.85 %

2041

المجموع

الرقم ٢ (ثانٍ)

البحور حسب عدد منظوماتها التنازلي (٢)

الرقم ٣

البحور حسب عدد أبياتها التنازُلي (١)

نسبتها المئويّة

عدد أبياتها

البحور

19.63 %

6182

الطويل

17.23 %

5426

الخفيف

11.56 %

3641

الكامل

10.36 %

3263

البسيط

7.78 %

2451

المنسرِح

5.83 %

1838

الوافِر

5.69 %

1793

السريع

5.68 %

1791

الرجز المشطور

3.70 %

1166

المتقارب

3.48 %

1097

الكامل المجزوء

2.13 %

673

الرمل

1.93 %

608

الرمل المجزوء

0.95 %

302

الهزَج

0.94 %

297

البسيط المخلَّع

0.84 %

265

المحتثّ

0.72 %

228

الخفيف المجزوء

0.29 %

92

المديد

0.25 %

81

الوافِر المجزوء

0.25 %

79

الرجز المجزوء

0.18 %

58

الرجز

0.15 %

48

الرجز المنهوك

0.13 %

41

السريع المشطور

0.09 %

30

المتقارب المجزوء

0.05 %

17

الرجز المزدوج

0.04 %

13

المنسرح المجزوء

99.88 %

31480

المجموع

الرقم ٣ ثانٍ

البحور حسب عدد أبياتها التنازُلي

الرقم ٤

حروف الرويّ حسب عدد أبياتها التنازُلي (١)

نسبتها المئويّة

عدد أبياتها

حروف الرويّ

11.55 %

3639

م

11.13 %

3505

ر

10.51 %

3310

ل

10.47 %

3298

د

9.93 %

3128

ب

8.32 %

2620

ن

4.56 %

1437

ع

4.01 %

1265

س

3.85 %

1214

ك

3.64 %

1148

ق

3.12 %

984

ف

3.01 %

949

ح

2.91 %

919

ء

1.99 %

628

ض

1.76 %

555

ت

1.43 %

451

ج

1.34 %

424

ط

1.15 %

364

ي

0.87 %

274

ش

0.83 %

262

ث

0.59 %

186

ا / ى

0.57 %

180

ص

0.53 %

169

خ

0.51 %

161

ز

0.45 %

142

ه

0.25 %

80

ذ

0.22 %

72

ظ

0.18 %

59

و

0.12 %

40

غ

0.05 %

17

مختلف

99.85 %

31480

المجموع

الرقم ٤ ثانٍ (٢)

حروف الرويّ حسب عدد أبياتها التنازُلي

الرقم ٥

ظَواهـر أُخـرى

التَّصريع والتَّقفِية

نسبتها إلى منظومات الديوان

عدد المنظومات

30.42%

621

الرِّدف

نسبتها إلى أبيات الديوان

عدد أبياته

الحرف

24.60%

7747

ا

6.58%

2074

و

9.36%

2947

ي

2.36%

746

و/ ي

42.9%

13514

المجموع

التَّأسيس

نسبتها إلى أبيات الديوان

عدد الأبيات المؤسّسة

11.05%

3479

Haut de page

Notes

1 هو أبو الحَسَن علي بن العبّاس بن جريج؛ شاعر عبّاسي يُصنّف عادةً بين الكلاسيكيّين الجُدُد. أبوه مَولى روميّ، وأُمّه فارسيّة الأصل. وكان على صِلَة برجالات السياسة في عصره، وأُدبائه، ونحويّيه. ويمتاز بسِعة ثقافته ومعارفه، وسُرعة بديهته، ونِتاجه المتنوّع الغزير الذي ينمّ على نَفَس شَعري طويل. للاطّلاع على أهمّ المعطيات الخاصّة بحياته ونِتاجه، والمصادر والمراجع التي تناولته، يُمكن الانطلاق مِن : سزكين، تاريخ التراث العربي، المجلّد الثاني، الجزء الرابع، ص. ١٧٢-١٧٧ ؛ وباللغة الفرنسية لسعيد بستاني :
Saïd Boustany, Ibn ar- Rūmī : sa vie et son œuvre, I, Beyrouth, Publications de l’Université Libanaise, 1967 ; et «Ibn al-Rūmī», E.I (2), III, p. 912.

2 ابن رشيق،  كتاب العُمدة، ص. ٢١٣-٢١٤.

3 ابن رشيق، كتاب العُمدة، ص. ٤٥٣؛ للمُقابلة : ابن خَلِّكان، وفيات الأعيان، ٣، ص.٣٥٨.

4 ابن الرومي، الديوان، ٥، ص. ١٩-٣٥ (المنظومة١٥٠٥)؛ ورواية المرزباني في المُوَشَّح، ص. ٢٥، أدقّ.

5 البغدادي، خزانة الأدب، ٤، ص. ٤٤٩-٤٥٠.

6 ابن الرومي، الديوان، ٦، ص. ٢٢٩٩-٢٣١٢ (المنظومة ١٦٩١ [الرقم معدَّل بتصحيحنا]، وعدد أبياتها: ٢٠٥). و»دَرِم» غير مضبوطة بالشكل في الديوان، ولا إشارة فيه إلى ما ذُكِر في خِزانة الأَدَب.

7 للمُقابلة : ابن رشيق، كتاب العُمدة،٣٥٠.

8   Saïd Boustany, “Ibn al-Rūmī”, E.I٢, III, p. ٩١٢

9 استندنا إلى البحور التامّة وحدَها.

10  ابن الرومي، الديوان، ٢، ص. ٦٠٢(البيت٧٢٢).

11 A. Sinno, «La théorie de la rime…», p. ٦١٤-٦١٨.

12 ابن جنّي، الخصائص، ص. ٢٦٢-٦٣٢؛ وابن سنان الخفاجي، سِرّ الفصاحة، ص. ١٧٢؛ وابن رشيق، العُمدة، ص.٣٠٧.

13 ابن الرومي، الديوان، ١، ص. ٣٥٩-٣٦٤ (المنظومة ٢٨٣، ٧٩ بيتًا).

14 ابن الرومي، الديوان، ٥، ص. ١٨٧٥ (المنظومة ١٤١١، ١١ بيتًا).

15 ابن الرومي، الديوان، ٣، ص. ٩٧٨-٩٧٩ (المنظومة ٧٤٣، ٣٧ شطرًا).

16 ابن الرومي، الديوان، ٦، ص. ٢٢٩٩-٢٣١٢ (المنظومة ١٦٩١، [الرقم معدَّل بتصحيحنا]، وعدد أبياتها ٢٠٥).

17 «إمّا كَما اتّفق، وإمّا ليُرِيَ اقتدارَه»؛ ابن الرومي، م.ن.، ٦، ص.٢٦٢٥.

18 «فقَد كان ابن الرومي رامَ ذلك لِسَعة حفظه وشدّة مأخذه»؛ ابن جنّي، الخصائص، ٤، ص.٢٦٢.

Haut de page

Table des illustrations

URL http://beo.revues.org/docannexe/image/226/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 68k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/226/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 88k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/226/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 168k
Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

أهيف سنّو, « مُلاحظات عَروضيّة على دِيوان ابن الرُّومي », Bulletin d’études orientales, Tome LIX | 2010, 25-40.

Référence électronique

أهيف سنّو, « مُلاحظات عَروضيّة على دِيوان ابن الرُّومي », Bulletin d’études orientales [En ligne], Tome LIX | octobre 2010, mis en ligne le 01 octobre 2011, consulté le 22 novembre 2017. URL : http://beo.revues.org/226 ; DOI : 10.4000/beo.226

Haut de page

Auteur

أهيف سنّو

جامعة القدّيس يوسف، بيروت

Haut de page

Droits d'auteur

© Institut français du Proche-Orient

Haut de page