Navigation – Plan du site
Articles en langue arabe

الطريقة السهلة في التعرف على البحور الخليلية1

Une méthode facile pour identifier les mètres ḫalīliens
An easy way to identify the ḫalīlian meters
الطريقة السهلة للتعرّف على البحور الخليليّة
جورج بوهاس
p. 42-89

Résumés

La méthode présentée ici, imaginée par Georges Bohas en ١٩٧٤ et testée depuis avec succès sur des milliers d’étudiants de toutes origines, permet d’identifier simplement et rapidement le mètre de n’importe quel vers de poésie arabe. Elle repose sur trois principes de base : le double parallélisme, la distinction entre watid et positions variables et l’identification des watid comme fil conducteur de celle du mètre. La version arabe qui est ici rééditée devrait permettre aux lecteurs arabophones de s’y initier et, ce faisant, de se convaincre qu’elle constitue un réel progrès par rapport à la méthode traditionnelle.

Haut de page

Texte intégral

١- الوزن والبيت

  • 1 .نشرت المقالة للمرة الأولى في مجلة حوليات، عدد ٤، سنة ١٩٩٦ (في جامعة البلمند اللبنانية). وهذه النسخ (...)

1«الوزن - أو نموذج البيت، بعبارة أصرح - ينظّم بنية كل بيت مخصوص - أو لنقلْ كلّ عينة من الأبيات المخصوصة. والنموذج والعينة مفهومان متعالقان. يحدّد نموذج البيت العناصر غير المتغيرة في عيّنات الأبيات كما يحدّد حدود التغيرات فيها» (ياكوبسون ١٩٦٠).

2إن كل بيت عمودي هو تحقّق لنموذج عروضي تجريدي، أو في عبارة أخرى، لوزن ما. والقول إن هذا البيت هو من «الطويل» أو من «البسيط» يعني أننا تعرفنا، في هذا البيت المخصوص، على هذا النموذج أو ذاك. ووزن هذا البيت المخصوص لا يعدو كونه أحد التحققات الممكنة والعديدة لهذا النموذج. وإذا كنا نتعرف، في عينات مختلفة من الأبيات، على نموذج ما (أي على وزن ما)، فذلك لأن هذه العينات، أي الأبيات، تمتلك في ما بينها عناصر غير متغيرة تؤلف خصيصة هذا النموذج، وبالتالي خصيصة كل الأبيات التي تنحدر منه. ومن البديهي القول إن المرحلة الأولى في ميدان دراسة العروض العربي تقوم على التعرف إلى هذا النموذج الذي يتحقّق في هذا البيت بعينه؛ أو  في عبارة أخرى تقوم الخطوة الأولى على نسبة هذا البيت إلى وزنه بعينه. لهذا، يستحسن أن يكون تحت تصرفنا جدول الأوزان، أو جدول النماذج، على أن يبين لنا هذا الجدول العناصر غير المتغيرة التي تميّز كل نموذج. ويستحسن أيضاً أن تكون تحت تصرفنا طريقة إجرائية تسمح لنا، عند دراسة بيت بعينه، بالتقاط هذه العناصر غير المتغيرة المؤلفة للنموذج. وقد جرى تقديم هذين المقترحين (الجدول والطريقة الإجرائية) في بوهاس (١٩٧٤). وسنعمل، فيما يلي، على استعادة القسم الأول من هذا المقال، وتطويره.

3لنشرع، بداية، بالتذكير بعدد من التعريفات الموجودة في كتب العروض المتعلّقة بالعناصر المؤلّفة للبيت في الشعر العمودي:

4-يتألف البيت من شطرين (صدر وعجز).

5 -ويتألف الشطر من تفعيلات (أجزاء).

6معروف أن الوحدات الأولية عند الخليل هي السبب الثقيل والسبب الخفيف إلى جانب الوتدين، المجموع والمفروق :

7-والسبب الخفيف كـ : مُسْ، كَمْ، عَدْ : أي متحرك وساكن.

8 -والسبب الثقيل كـ : لِمَ، بِمَ، أي متحركان.

9 -والوتد المجموع كـ : لَقَد، بِما، أي متحركان وساكن.

10 -والوتد المفروق كـ : مِنْكَ، كانَ، أي متحرك وساكن ومتحرك.

11وإذا أردنا أن نجد حلاً أبسط لقضية الربط بين البحر والأبيات، فعلينا أن نستعمل وحدات عروضية أخرى، وهي الوحدة الطويلة والوحدة القصيرة. ونرمز إلى القصيرة بـ ()، وإلى الطويلة بـ (). وهذا عرف العروضيين في العالم.

12فكيف نُقَطِّع البيت إلى وحدات عروضية قصيرة وطويلة ؟

13لنفترض أننا نعرف أن البيت ينقسم إلى شطرين، وأن كل شطر ينقسم إلى أجزاء، وأننا نعرف تقطيع البيت إلى متحرك وساكن، وهو أضعف الإيمان. فلنقطع البيت الآتي :

جزء١

 جزء ٢

 جزء ٣

ما وَلَدَتْ

/والِدَةٌ

/مِنْ وَلَدٍ

(أكرم من عبد مناف حسبا)

مسمممس

/مسمممس

/مسمممس

14كيف نحلل هذا التتابع من المتحركات والساكنات لجعلها وحدات عروضية طويلة وقصيرة ؟ ننطلق من اليمين، وكلما رأينا (م) يليه (س)، قلنا إن هذين العنصرين يشكلان وحدة طويلة، فنحصل على :

15وما تبقى من (م) يكون وحدة قصيرة :

16فلنقطع بيتاً آخر :

وَثِقَلٍ

/ منع خَيْـ

/ رَ طَلَبٍ

(وعَجَلٍ منع خير تُؤدَه)

17ولنقطع أيضاً :

وطالما

/ وطالما

/وطالما

18وَلْنَخْطُ الآن خطوة مهمّة في التجريد، فنرمز إلى الوحدات المتغيرة بعلامة الضرب (×)، وإلى الأوتاد بـ []  فنحصل على السطر التالي :

[−∪]××/[−∪]××/[−∪]××

19وهذا هو بحر الرجز. وكلّما عثرت على علامة ضرب (×) حققتها وحدة طويلة أو قصيرة كما تريد. فالربط بين مستوى النموذج التجريدي والأبيات الموجودة في الواقع يتلخص في قاعدة واحدة بسيطة للغاية : كلما رأيت علامة الضرب (×) اجعل تحتها وحدة قصيرة أو طويلة. وكما عرفنا الوحدة الطويلة متحرك ساكن (مس)، والقصيرة متحرك (م).

20مجموعة البحور حسب هذه النظرية ملخصة في الجدول التالي.

٢ - جدول نماذج الأبيات

(أ)   الوتد صدرًا

(أ)   الوتد صدرًا

 (ب)   الوتد آخرًا

 (ب)   الوتد آخرًا

 (ت)   الوتد وسطًا

 (ت)   الوتد وسطًا

ملاحظات وتعليقات على الجدول

21يفصل الخط المزدوج التوسطي بين العناصر التي تعدّ صالحةً من أجل التعيين الوزني (على يمين الخط)، وغيرها مما يدخل في تحققات أخرى. أما الجزء الأخير في البيت فربما لا يتحقق، أو تخضع لتغييرات عدة؛ لهذا لا نأخذ بعين الاعتبار إلا الجزئين الأول والثاني.

22أما الجزء الذي بين القوسين، في آخر السطر، فقد يتحقق أو قد لا يتحقق في البيت الوارد. وتعني الخطوط المائلة، في آخر السطر، أن هذا الجزء لا يتحقق في البيت الوارد.

23أما علامة الضرب، فكما قلنا، فهي وحدة نظرية تتحقق بصورة وحدة عروضية طويلة أو قصيرة.

24وقد ترد في السطرين الثاني والثامن، أي في بحري الوافر والكامل، علامة ضرب كبير (X) ترمز إلى وحدة متغيرة  تتحقق بصورة وحدتين قصيرتين (∪∪) أو وحدة طويلة واحدة ().

25إن الفرق بين السطر السادس والسابع، أي الرجز والسريع، يكمن في تركيب الجزء الأخير : فإذا جاءت التفعيلة الثالثة على الشكل الوارد في نهاية السطر السابع، أُلحق البيت ببحر السريع؛ أما إذا كان لها شكل آخر أو كانت غير متحققة على الإطلاق، أُلحق البيت ببحر الرجز.

26يحتوي الجدول إذن على النماذج، أو قُلْ على البحور الستة عشر. وبالتالي يمكننا التأكيد أن كل الأبيات الواردة في الدواوين الشعرية هي تحقيق لأحد هذه النماذج. وبعبارة أخرى : يمكن توليد جميع الأبيات العمودية انطلاقاً من هذه النماذج، واستناداً إلى المصطلحات المذكورة أعلاه لتحديد الوحدات العروضية.

27يكفينا مثالان للبرهان على ما نقول. لنأخذ النموذج الأول :

الصدر

العجز

×× []

×× []/

×× []

×× []/

28لنفترض أن كل علامة (×) متحققة في وحدات عروضية طويلة ()، فسنحصل عندها على الشكل الآتي :

29ولو أن العلامة (×) تحققت في صورة مختلفة، لكنا حصلنا أيضاً على أبيات مقبولة.

30لننتقل الآن إلى النموذج ١٤ :

الصدر

  العجز

× [− ∪] × /  × [∪−] ×/ × [− ∪] ×

   × [− ∪] × /  × [∪−] ×/ × [− ∪] ×

31لنفترض مجدداً أن كل العلامات (×) متحققة في وحدات عروضية طويلة :

32الصدر :

[−   ]  −      / [    ]/ [−   ]     

لَيْـ/تَ/حَظْ/ظِي/مِنْـ/هُو/وَ/مِنْ/مِثْـ/لِـ/ـهِيْ/أَنْ

33العجز :

[−  ]−  / []   −   / [−    ]    −    

لا /تَـ/را/ هُو/عَيْـ/ـني/وَ/أَنْ/ لا /يَـ/ را /ني

34لعلنا انتبهنا إلى أن «نون التنوين» الواردة في نهاية كل بيت ملغاة. وأن ضمير الغائب للمذكر المفرد قابل لأن يكون وحدة عروضية قصيرة أو طويلة.

٣- طريقة تعيين الوزن

35بطبيعة الحال لا يقوم عملنا على إنتاج أبيات انطلاقاً من نماذج الجدول، بل يقوم على التعرّف إلى نموذج كلّ بيت متحقق. أي أن ما يلزمنا، في نهاية المطاف، هو طريقة نتمكن بواسطتها من نسب أي بيت عمودي إلى أحد النماذج المذكورة في الجدول. لنأخذ بيتا معروفا:

لا تَلُمْني على التي فَتَنَتْني / وأرَتْني القبيحَ غير قبيحِ

36لنقطع البيت إلى وحدات عروضية، كما بينا ذلك أعلاه :

− − − − / − − − −

37في أي سطر من الجدول يمكننا «إدخال» هذه المتتالية من الوحدات القصيرة () ومن الوحدات الطويلة ()؟ أي ما يسمح لنا بالقول إنها تناسب، في النموذج، المتغيرات (×) أو الأوتاد؟ نحتاج إذن إلى وسيلة للتعرف على المتتالية، التي هي تحقق نواة التفعيلة، وهي «الوتد»، على أن تعد العناصر الأخرى في عداد المتغيرة (×). لننظر الى الصدر (ش ١) والعجز (ش ٢) : يبدو لنا، للوهلة الأولى، أن كل العناصر المحاطة بمستطيل «قابل» لأن يكون وتدا :

38لنكتب المتتاليتين واحدة تحت الأخرى :

39لنطبق ما اطلقنا عليه، في مقالة بوهاس (١٩٧٤)، التوازي المزدوج (ت م) : إن مكان الوتد هو عينه في التفعيلتين الأولى والثانية في كل شطر. فإذا كان الوتد واقعاً، على سبيل المثال، في بداية التفعيلة الأولى، فسيكون على هذه الصورة في التفعيلة الثانية، وذلك أيضاً في الشطرين.

40ونخلص من قراءة الجدول الى القول :

41- إن الشطر لا يبتدئ أبدا بوتد مفروق؛

42- إن الشطر لا يشتمل أبدا إلا على وتد مفروق واحد؛

43- وإن كل تفعيلة لا تشتمل إلا على متغير واحد أو اثنين.

44لنعد من جديد إلى المتتاليتين :

45لنفحص من جديد الوحدتين الواقعتين في بداية السطرين :

−∪

∪∪

46من المؤكد أن التتابع في السطر الأول لا يمكن أن يكون وتدا؛ ذلك أن أي نموذج لا يبدأ، أولاً، بوتد مفروق؛ وإن مبدأ التوازي المزدوج بيّن لنا، ثانيا، أنه إذا كانت التفعيلة الأولى (ت ١) من الشطر الأول (ش ١) تبدأ بوتد؛ فإن ذلك يسري أيضاً على التفعيلة الأولى (ت ١) من الشطر الثاني (ش ٢)، وهذا ما لا يحدث هنا، طالما أننا نقع في السطر الثاني على وحدة قصيرة : . يمكننا إذن أن نجعل العنصر الأول «متغيرا» (×)، وفي الجملة، فإن إمكان نسبة هذا البيت إلى «المجموعة أ» (من البحور) ملغى.

47يمكننا أن نزيد عنصرا آخر :

48أما فرضية أن المجموعتين ( ) هما وتدان لا تخالف أبدا مبدأ «التوازي المزدوج» (ت م)، ولذا وُضعتا بين قوسين. يبقى علينا أن نعرف إن كان البيت ينتسب إلى «المجوعة ب» أو إلى «المجموعة ت». لنتفحص باقي البيت :

49لو افترضنا أن المجموعتين ( ) اللتين تتبعان العناصر المدروسة حتى الآن هما وتدان، فإننا نخالف بذلك مبدأ «ت م»، بعد أن عرفنا أن الوتد يقع في آخر التفعيلة الأولى، لكنّه، يرد، في التفعيلة الثانية، عند أوّلها :

50إذا كنا نمتنع، إذن، عن عدّ هذه العناصر أوتاداً، فذلك يعني أن الوحدة الطويلة متغيرة (×) في هذه الحالة :

51وبما أن التفعيلة الواحدة تحوي متغيرين في أقصى حدّ، فإن التفعيلة الأولى كاملة في هذه الحالة :

    ت ١

52وبذلك، يكون البيت هنا، تحققا لنموذج من «المجموعة ت».

53لنستعد مجموع البيت المدروس، آخذين بعين الاعتبار ما سبق أن أوضحناه :

ت ١

54إن مبدأ «ت م» يشترط في الوتد الواقع في التفعيلة الثانية (ت ٢) من الشطرين أن يكون مماثلاً للموقع الذي يشغله في التفعيلة الأولى (ت ١). وهذه هي الحال فعلا :

ت ١

       ت ٢

55بما أن الوتد في «ت ٢» وتد مفروق، فلا يوجد إذن، إلا سطر واحد في «المجموعة ت» في جدول النماذج يمكن لـ × [ ] × / × [ ]×  أن تدخل فيه، وهو السطر ١٤. يمكننا أن نخلص من هذا إلى القول إن هذا البيت هو صيغة متحققة من النموذج ١٤، ووزنه بالتالي هو «الخفيف». أما الآن فعلينا أن نوضح كيف نقضي على افتراض خاطئ. لنستعد البيت المدروس، بعد أن توصلنا إلى التعرف على الوتد الأول :

ت ١

56ولنتساءل ما المانع من إلحاق المتغير الثاني بتفعيلة ثانية، كما يلي :

ت ١

57تندرج التفعيلتان الأولى والثانية تماما في الخانتين الأولتين من السطر ١٢، ونستطيع بعد ذلك، أن نجعل التتابع   ، مثل وتد متبوع بمتغير :

ت ١

58ونكون بذلك عارضنا مبدأ «ت م»، ذلك لأن هذه التفعيلة يكون فيها الوتد ابتدائياً، وفي غيرها نهائياً؛ أو أن نحلل التتابع على أنها :

ت ١

59ونستنتج عندها أن هذه المتتالية لا تندرج في الخانة ٣ من السطر ١٢. يمكننا القول، إذن، إن علينا، لإلغاء كل الفرضيات الخاطئة، أن ننظر أبعد من التفعيلتين الأولى والثانية، وهو ما سنقوم بدراسته في المقطع الآتي، عند دراسة دور التفعيلة (أو أكثر) الأخيرة.

٤ - التفعيلة الأخيرة

60في البيت الأخير الذي توصلنا إلى التعرف على النموذج الملائم له، كانت التفعيلة الأخيرة متطابقة معه. لنتذكر أننا سبق أن قلنا إننا لن نولي التفعيلة (أو التفعيلتين الأخيرتين في الأبيات التي تشتمل على أربع تفعيلات) الأخيرة أي اعتبار عند التعرف على البحر، وذلك لأسباب عدة. ففي عدد من الأبيات، قد تكون هذه التفعيلة الأخيرة غير موجودة، وعندها يعدّ البيت من « المجزوء » من قبل العروضيين. كما أن هناك قواعد عدة يمكن تطبيقها في هذه الحالة : يمكن للوحدة القصيرة في الوتد أن تختفي، ويمكن للمتغير الأخير ألا يتحقق... لا يمكننا أن نستند إذن عليها لتعيين الوزن (إلا عند التمييز بين « الرجز » و « السريع »، كما يتضح في الجدول). بالمقابل، بإمكان هذه التفعيلة الأخيرة، بعد الانتهاء من عملية التعرف، أن تؤكد أو أن تنفي هذا التحليل؛ لندرس مثلاً عن ذلك :

إسقني يـا ابن سالمٍ قد أنـــارا

كوكبُ الصبحِ وَانجلى واستنارا

61إن تحليل هذا البيت حسب الوحدات الطويلة والقصيرة هو التالي :

62لنقارن بين الوحدات الطويلة والقصيرة :

63لو أتممنا التحليل في التفعيلتين الأوليين وفقا للطريقة الآتية لوجدنا أنه لا يعارض مبدأ «ت م».

64سنقع عندها على «المتدارك» في مجموعة الأوزان ذات الأوتاد النهائية، إلا أننا لو توقفنا أمام التفعيلتين الأخيرتين، أي :

65فإننا لا نستطيع تحليلها على أنها تبدأ بوتد ابتدائي : التناقض تام، وعلينا أن نبتعد عن هذا التحليل لصالح هذا :

66الذي يناسب بحر «الخفيف».

حالات خاصة

67إلا أن هذا لا يعني عدم وجود التباسات، سنقوم بحلّها على الشكل الآتي :

68١الرمل/المديد : لنفترض أننا أمام شطرين يتألفان من الوحدات التالية :

69علينا أن نميز بين هذين التحليلين  :

70في الحالة الثانية، يظهر أن الوحدة القصيرة في الوتد لم تتحقق، وهو ما يجري عادة في البحور، كما بينا ذلك أعلاه.كما نلاحظ أيضاً أن كلاً من هذين التحليلين مناسب لمبدأ «ت م»، وأن الصورتين التحليليتين تناسبان في جدولنا الوزنين ١٣ و١٦. نتخذ، إذن، القرار الآتي: إذا كانت هناك متتاليات عروضية قابلة للتحليل على أنها من تحققات النموذج ١٦، فإن علينا أن ننسبها إليه. ما يعني في عبارات أخرى : ما يمكن أن يكون من «المديد» علينا أن نجعله في «المديد». وهذا مثال عما كنا اقترحناه في «بوهاس وهلال» (١٩٧٩)، الذي يقوم على اختيار الخصوصي في وجهات التحليل.

71٢- المنسرح / البسيط / الكامل : إن التفعيلة الأخيرة في عجز «المنسرح» هي :  أو ، ما يمكّننا من إزالة اللبس بينه وبين «البسيط» و«الكامل».

72٣- حالة «المتدارك» : كل تفعيلة في هذا البحر قابلة لأن تتحقق في : . وهي خاصية لهذا البيت وحسب.

العلامات المستخدمة في البحث

ب : بيت

ش : شطر

() : تفعيلة اختيارية (قد تتحقق أو لا)

ج : جزء  

ت : تفعيلة

 /// : غياب التفعيلة

: وحدة عروضية قصيرة

   [ ]: وتد مجموع

  × : وحدة متغيرة ( أو )

: وحدة عروضية طويلة

[ ]: وتد مفروق

  X : وحدة متغيرة (∪∪ أو )

Haut de page

Bibliographie

Jakobson, Roman, ١٩٦٠ : « Linguistics and Poetics », dans Sebeok, Thomas A. (dir.) : Style and Language, New York, John Wiley and Sons, p. ٣٥٠-٣٧٧.

Bohas, Georges, ١٩٧٤ : « La métrique arabe classique », Linguistics١٤٠, p. ٥٩-٦٨.

Bohas, G. & Hlal, Yahya, ١٩٧٩ :  « Analyse automatique de la métrique arabe », Analyses Théorie١, p. ٩٤-١٢٣.

Haut de page

Notes

1 .نشرت المقالة للمرة الأولى في مجلة حوليات، عدد ٤، سنة ١٩٩٦ (في جامعة البلمند اللبنانية). وهذه النسخة الجديدة قد راجعها وصلحها جورج بوهاس وديمة الشكر وبرونو باولي.

Haut de page

Table des illustrations

URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
Titre (أ)   الوتد صدرًا
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre  (ب)   الوتد آخرًا
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 72k
Titre  (ت)   الوتد وسطًا
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 44k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 20k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 24k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-24.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-25.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-26.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-27.jpg
Fichier image/jpeg, 16k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-28.jpg
Fichier image/jpeg, 8,0k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-29.jpg
Fichier image/jpeg, 12k
URL http://beo.revues.org/docannexe/image/230/img-30.jpg
Fichier image/jpeg, 11k
Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

جورج بوهاس, « الطريقة السهلة في التعرف على البحور الخليلية », Bulletin d’études orientales, Tome LIX | 2010, 42-89.

Référence électronique

جورج بوهاس, « الطريقة السهلة في التعرف على البحور الخليلية », Bulletin d’études orientales [En ligne], Tome LIX | octobre 2010, mis en ligne le 01 octobre 2011, consulté le 22 novembre 2017. URL : http://beo.revues.org/230 ; DOI : 10.4000/beo.230

Haut de page

Auteur

جورج بوهاس

نقله إلى العربية شربل داغر

Haut de page

Droits d'auteur

© Institut français du Proche-Orient

Haut de page