Navigation – Plan du site
Articles en langue arabe

التناص والإبداع، فن المعارضة نموذجاً

الأخطل يعارض زهير بن أبي سلمى
Intertextualité et création
L’exemple de la mu‘āraḍa : al-Aḫṭal imitateur de Zuhayr b. Abī Sulmā
Intertextuality and Creation
The Example of Mu‘āraḍa: al-Aḫṭal Imitator of Zuhayr b.
Abī Sulmā
محمد باخوش
p. 21-44

Résumés

Pour un poète, la mu‘āraḍa consiste à composer un poème dans lequel il imite celui d’un autre, en utilisant le même mètre et la même rime. On considère habituellement cet exercice comme étant à la fois un « hommage délibéré », parce que le fait de prendre une œuvre comme modèle est en soi une forme de reconnaissance de sa grande valeur et un défi poétique et ce, dans la mesure où l’auteur d’une mu‘āraḍa cherche, par sa démarche même, à rivaliser avec son modèle et à le dépasser.
Nous nous proposons dans cet article de mettre à jour, d’une manière concrète et à des niveaux divers, les implications et les enjeux de cet art poétique, en étudiant la mu‘āraḍa composée par le poète omeyyade al-Aḫṭal [m. 710] à partir d’un poème de Zuhayr b. Abī Sulmā [m. 609].

Haut de page

Texte intégral

«فإذا قيل إن المعاني المبتدعة سبق إليها ولم يبق معنى مبتدع عورض ذلك بما ذكرته والصحيح أن باب الابتداع للمعاني مفتوح إلى يوم القيامة.»
أبو العباس ثعلب (815-904)

مقدمة

- قصيدة للأخطل (ت 710 م) يعارض فيها زهير بن أبي سلمى (ت 609 م)

1يعتبر الأخطل من رواد فن المديح في العصر الأموي، ويزخر ديوانه بمدائح رائعة نظمها تعظيماً للخلفاء والأمراء الأمويين وقد حظيت هذه المدائح بقبولهم فأغدقوا العطاء عليه وأشادوا به، وذهب الأمر بالخليفة عبد الملك بن مروان إلى التصريح بأن الأخطل شاعر بني أمية.

2ولقد مدح الأخطل أخا الخليفة عبد الملك بشر بن مروان وأحد ولاته على العراق بخمس قصائد، من بينها قصيدة استهلها بهذا البيت [من الطويل]:

1-       صَحا القَلبُ عَن أَروى وَأَقصَرَ باطِـلُه      وَعــــادَ لَهُ مِـن حُـبِّ أَروى أَخابِلُه

3وكتب محقق وناشر ديوان الأخطل، الأب أنطون صالحاني في الهامش (d) في الصفحة 58 معلقاً على هذا البيت: «أخذ الأخطل هذا المطلع من مطلع زهير [من الطويل]:

1-       صَحا القَلبُ عَن سَلمى وَأَقصَرَ باطِلُه      وَعُـــرِّيَ أَفـراسُ الصِّـــــبا وَرَواحِلُه»

4وفي البيت الخامس من هذه القصيدة يقول الأخطل:

5-       وَأَدَّت إِلَــــيـنــا عَـــهدَهــا أُمُّ مَــــعـــــمَرٍ      فَـــقَـد جَــعَلَــتنا كَالـــخَليطِ نُــــزايِلُه

5وكتعليق على هذا البيت يكتب صالحاني (في الهامش (c)، في الصفحة 59):

6«قال زهير “كان الشبابُ كالخليط نزايله” وفي شرح ديوانه: “وقوله كالخليط جعل الشباب حين ولّى وفارق بمنزلة الخليط المفارق والخليط الصاحب المخالط والمزايلة المفارقة”.»

  • 1 زهير بن أبي سلمى، «شرح ديوان زهير بن أبي سلمى»، صنعة أبي العباس ثعلب، تحقيق: حنّا نصر الحتّي، بيروت (...)
  • 2 نستغرب هنا لأن صالحاني انتبه مثلا إلى أن القصيدة التي يستهلها الأخطل بقوله:
          بانَت سُعادُ فَفي
    (...)
  • 3 الأخطل، «ديوان الأخطل»، تقديم وشرح كارين صادر، بيروت، دار صادر، 1999.
    لا نجد أية إشارة إلى علاقة هذه
    (...)

7ويكتفي صالحاني بهذين التعليقين حاصراً العلاقة بين قصيدتي الشاعرين في هذين البيتين. لكن رجوع القارئ إلى قصيدة زهير بن أبي سلمى1 يجعله يكتشف أن الأخطل لم يأخذ من قصيدة زهير هذين الشطرين فقط، بل استمد منها أكثر من ذلك. الغريب في الأمر2 أن صالحاني لم يشر إلى باقي الاقتباسات بالرغم من ارتفاع عددها. هل هذا راجع إلى سهو منه أو لعدم انتباهه لأهمية وكثرة اقتباسات الأخطل من قصيدة زهير؟ من الصعب علينا أن نجيب عن هذا السؤال. على كل حال لم يشر صالحاني في تعليقه إلى أن الأخطل يعارض زهير بن أبي سلمى، كما فعلت ذلك كارين صادر في أول هامش وضعته لهذه القصيدة في الصفحة 223 من ديوان الأخطل الذي نشرته بدار صادر سنة 1999 3.

8إذن لا يتعلق الأمر هنا باقتباسين محصورين، بل باقتباسات عدّة قام بها الأخطل في إطار معارضته لقصيدة من قصائد أحد أكبر الشعراء العرب: زهير بن أبي سلمى. لنتوقف لحظة عند مصطلح المعارضة قبل أن نشرع في دراسة العلاقة بين القصيدتين وطبيعتها.

- المعارضة: تعريف أحمد الشايب

9في سياق التعريف بالمناقضة ينتقل أحمد الشايب بالكلام إلى موضوع المعارضة فيقول: «هذه الصورة الاصطلاحية للمناقضة تذكرنا بصورة أخرى شبيهة بها هي (المعارضة) من عارضه في السير إذا سار حِـياله وحاذاه، وعارضه بمثل ما صنع أي أتى بمثل ما أتى به، وفعل مثل ما فعل، وهذه المسألة عَروض هذه أي نظيرها، ومعارض الكلام ومعاريضه كلام يشبه بعضه بعضاً والمعارضة المباراة، هذه خلاصة المعنى اللغوي [لسان العرب] وهو حسي أولاً في السير والعمل، ومعنوي في القول ونحوه.

  • 4 أحمد الشايب، تاريخ النقائض في الشعر العربي، القاهرة، مكتبة النهضة المصرية، 1998 (الطبعة الثالثة)، ص (...)

10والمعارضة في الشعر أن يقول شاعر قصيدة في موضوع ما من أي بحر وقافية فيأتي شاعر آخر فيعجب بهذه القصيدة لجانبها الفني وصياغتها الممتازة، فيقول قصيدة من بحر الأولى وقافيتها، وفي موضوعها أو مع انحراف عنه يسير أو كثير، حريصاً على ما يتعلق بالأول في درجته الفنية أو يفوقه فيها دون أن يـعرِض لهجائه أو سبِّه، ودون أن يكون فخره علانية؛ فيأتي بمعان أو صور بإزاء الأولى تبلغها في الجمال الفني أو تسمو عليها بالعمق أو حسن التعليل، أو جمال التمثيل، أو فتح آفاق جديدة في باب المعارضة [...]، فالمعارض يقف من صاحبه موقف المقلد المعجَب، أو المعترف ببراعته على كل حال، ومُناط المعارضة هو الجانب الفني وحسن الأداء [...]، ولا يلزم أن يكون المتعارضان متعاصرين بخلاف المناقضة في ذلك، وإن اتفقا في وحدة البحر والقافية ثم الموضوع غالباً، وفي أنهما فنا المنافسة والمباراة بوجه عام 4

11تعريف أحمد الشايب جد مهم ومفيد أوضح فيه ما يربط القصيدتين في هذا الفن من وحدة في الموضوع والبحر والقافية، و أشار إلى إعجاب الشاعر المعارض بالقصيدة النموذج وإلى حرصه على نظم قصيدة تضاهي النموذج أو تفوقه براعة وجمالاً، كما نبّه الباحث في تعريفه إلى مختلف مظاهر الفرق بين النقيضة والمعارضة ومن بينها أن تكون قصيدة الشاعر المعارض خالية من الهجاء والفخر الصريح؛ إلاّ أنه لم يذكر بوضوح ظاهرة الاقتباس التي نجدها في الفنين معا: النقائض والمعارضة. فـعملياً الشاعر المعارض يقتبس أكثر من معنى ومن مفردة من القصيدة التي يعارضها ونرى هنا أن أحمد الشايب لم يعرض في تعريفه لهذا الجانب.

12فعندما نـقرأ قصيدتين تكون ثانيتهما معارضة للأولى، يتبين لنا بأن الشاعر الثاني لا يكتفي باستعمال نفس البحر ونفس القافية كما أنه لا يقتصر على معالجة نفس الموضوع والتطرق لنفس المعاني، بل نراه يقتبس بين الفينة والأخرى مفردات وعبارات من القصيدة النموذج. وهكذا يمكن القول بأن التناص الذي يجمع بين القصيدتين يشمل الموضوع والمعاني والوزن والقافية وصيغ التعبير معاً.

13والسؤال الذي يخالج أذهاننا بعد هذا التعريف وهذه الإضافة هو: هل يتنافى الإبداع مع التناص؟

14سنحاول الإجابة عن هذا السؤال من خلال دراسة بعض أوجه العلاقة بين قصيدة الأخطل وقصيدة زهير.

تقديم وجيز للقصيدتين

  1. تتكون قصيدة زهير بن أبي سلمى من الأجزاء التالية:

  • النسيب (من البيت 1 إلى البيت 7)

  • وصف الفرس ومشهد الصيد (من البيت 8 إلى البيت 29)

  • فخر شخصي (من البيت 30 إلى البيت 33)

  • المديح (من البيت 34 إلى البيت 45)

  1. تتكون قصيدة الأخطل من الأجزاء التالية:

  • النسيب (من البيت 1 إلى البيت 8)

  • الرحيل، مع مقارنة الجمل بالحمار الوحشي (من البيت 9 إلى البيت 31)

  • المديح (من البيت 32 إلى البيت 50)

15ملاحظات :

  • معارضة الأخطل أطول من نموذجها.

  • القصيدتان في المديح وتربطهما وحدة البحر ووحدة القافية.

    • 5 انظر : Gérard Genette, Palimpsestes. La littérature au second degré, Paris, Seuil, 1982, p. 384

    تضمّن قصيدة زهير أربعة أبيات في الفخر، و لا يتطرق الأخطل لموضوع الفخر، كما يمكننا أن نلاحظ ذلك؛ لكنه في نفس الوقت يضيف في نهاية قصيدته أربعة أبيات يشتكي فيها من سوء وضعيته. لدينا إذا حذف وإضافة ينتج عنهما ما يسمّيه ج. جونيت في كتـابــه Palimpsestes «التــطريسات» بالاستبدال5 [substitution]وهذا يعني أن هناك اختلافاً بين قصيدة الأخطل ونموذجها.

- المعارضة والنقد الأدبي الحديث

  • 6 انظر : Gérard Genette, Palimpsestes. La littérature au second degré, p.  13

16يدخل فن المعارضة في ما أسماه ج. جونيت بالتعلق النصي أو التجاوز النصي6 (hypotextualité) ويقصد الباحث الفرنسي بهذا المصطلح العلاقة التي تربط بين النص (ب) كنص لاحق (hypertexte) والنص (أ) كنص سابق (hypotexte) وهي علاقة تقليد أو محاكاة أو تحويل.

17ففي معارضتنا هذه تشكل قصيدة الأخطل النص اللاحق (hypertexte) وتمثل قصيدة زهير النص السابق (hypotexte).      

18لنر الآن ما هي الاقتباسات التي قام بها الأخطل في معارضته هذه وما هي أنواعها.

19إقتباسات الأخطل من قصيدة زهير نوعان:

20يمثل النوع الأول مفردات تشكل قوافي عدد غير قليل من الأبيات. وسنعود فيما بعد للتعقيب على أهمية هذا النوع من الإقتباس.

21أما النوع الثاني من الاقتباسات فيتكون من عبارات ومعان ومفردات ترد داخل شطري البيت. وهذه جداول جمعنا فيها ما اقتبسه الأخطل من قواف وغيرها من قصيدة زهير.

التعلق النصي

أ- في القوافي

- في النسيب

قصيدة الأخطل: النص اللاحق (hypertexte)

البيت

قصيدة زهير : النص السابق (hypotexte)

البيت

فأجاوله

4

فأجاوله

6

(كالخليط) نزايله

5

(كالخليط) نزايله

3

- في الرحيل

قصيدة الأخطل: النص اللاحق (hypertexte)

البيت

قصيدة زهير: النص السابق (hypotexte)

البيت

أواصله

9

نواصله

17

كاهله

10

وكاهله

11

فائله

12

وفائله

27

وابله

18

وابله

24

وحلائله

21

وحلائله

16

أباجله

24

أباجله

10

وجحافله

27

وجحافله

15

أباجله

31

أباجله

10

ورواحله

32

ورواحله

1

-في المديح

قصيدة الأخطل : النص اللاحق (hypertexte)

البيت

قصيدة زهير: النص السابق (hypotexte)

البيت

ونائله

33

نائله

38

ما أزايله

40

نزايله

3

مقاتله

41

مقاتله

33

هو حامله

43

هو حامله

25

شاغله

45

شاغله

22

وزلازله

47

زلازله

45

ب- التعلق النصي في غير القوافي

- في النسيب

قصيدة الأخطل : النص اللاحق (hypertexte)

البيت

قصيدة زهير : النص السابق (hypotexte)

البيت

صحا القلب عن أروى وأقصر باطله

1

صحا القلب عن سلمى وأقصر باطله

1

عفا [...] منها

3

عفا [...] منه

5

رأت أن ريعان الشباب قد انجلا وأن مشيبي حاضرتني عواجله

7

فأصبحن ما يعرفن إلا خليقتي وإلا سواد الرأس والشيب شامله

4

فأصبحت كوفيا

8

صبحتُ بممسود...

9

- في الرحيل

قصيدة الأخطل النص : اللاحق (hypertexte)

البيت

قصيدة زهير : النص السابق (hypotexte)

البيت

أخي قفرة

11

بقفرة

14

طوى بطنه

12

ثلاث كأقواس السراء

15

جحافله

14

وجحافله

15

إذا اعتزّها من بطن غيب تكشّفت بروعاته جحشانه وحلائله

21

وقد خرّم الطرّاد عنه جحشانه فلم يبق إلا نفسه وحلائله

16

طوى طي الملاء بطونها

22

ثلاث كأقواس السراء

15

كأن اللواتي هن مكتنفاته قوى أندري أحكم الصنع فاتله

25

صبحت بممسود النواشر

9

حتى تمدّرت / بطين الزبى أرساغه وجحافله

27

وناشط / قد اخضرت من لس الغمير جحافله

15

حتى تمدّرت / بطين الزبى أرساغه وجحافله

27

مخضبة أرساغه وحوامله

28

ورسغ أمين لم تخنه أباجله

31

أمين شظاه لم يخرّق صفاقه بمنقبة ولم تقطّع أباجله

10

- في المديح

قصيدة الأخطل : النص اللاحق (hypertexte)

البيت

قصيدة زهير: النص السابق (hypotexte)

البيت

إليكم من الأغوار

33

ومن أهله بالغور زالت زلازله

45

ما تغبني / إذا جئته نعماؤه وفواضله

34

يداه غمامة / على معتفيه ما تغب نوافله

34

أخو الحرب

35

ومن مثل حصن في الحروب

42

أبحت حصون الأعجمين

37

ومن مثل حصن في الحروب

42

إذا غاب عنا غاب عنا فراتنا وأن شهد أجدى فيضه وجداوله

39

فياض

34

فإنك حصن

40

حصن (الممدوح)

42

جزاء امرئ أفضى إلى الله قلبه

42

أبى الضيم والنعمان يحرق نابه عليه أفضى والسيوف معاقله

43

فما كان مثله لكريهة ولا مستقل بالذي هو حامله

43

ومن مثل حصن في الحروب ومثله لإنكار ضيم أو لأمر يحاوله

42

أغرّ عليه التاج...             إذا انفرج الأبواب عنه رأيته كصدر اليماني أخلصته صياقله

45   46

تراه إذا ما جئته متهللا كأنك تعطيه الذي أنت سائله

39

- تعليق

22- يقتبس الأخطل من قصيدة زهير مفردات وعبارات ومعاني عدة في أجزاء قصيدته الثلاثة.

23- وجود هذه الاقتباسات يثبت العلاقة بين القصيدتين.

24التعلق النصي في القوافي:

  • 7 انظر :
  • 8 أبو الحسين محمد بن أحمد بن طباطبا العلوي، كتاب عيار الشعر، الرياض، دار العلوم للطباعة والنشر،1985، (...)

25- اقتباس مفردة تكوّن قافية بيت من أبيات القصيدة النموذج يكتسي أهمية قصوى وذلك نظراً للدور الذي تلعبه القافية في القصيدة وكذلك لدورها في نظم البيت وصياغة معانيه عند الشعراء. ولقد أشار إلى ذلك الباحث جمال الدين بن الشيخ في كتابه «الشعرية العربية» في الباب الذي خصه للقافية7. وذكر الباحث في هذا الباب ما أورده ابن طباطبا العلوي (ت 366 هـ/934 م) في كتابه «عيار الشعر» عندما تعرض للكلام عن النظم، إذ قال: «فإذا أراد الشاعر بناء قصيدة مَخَضَ المعنى الذي يريد بناء الشعر عليه في فكره نثْراً، وأعدَّ له ما يُلْبِسُهُ إيَّاه من الألفاظِ التي تُــطَابقُهُ، والقوافي التي توافقه، والوزن الذي سَلَسَ القَولُ عليه، فإذا اتّـفقَ له بيتٌ يُشاكِل المعنى الذي يَرُومُهُ أثْبَتَهُ وأعْمَلَ فِكْرَهُ في شُغْلِ القَوافي بما تقتضيه من المعاني على غير تَنْسِيقٍ للشعر وترتيبٍ لفنون القول فيه [...]8

26الجملة التي يختم بها ابن طباطبا وصفه لعملية النظم، والتي يقول فيها إن الشاعر يُعْمِل «فكره في شُغْلِ القوافي بما تقتضيه من المعاني» تبين بوضوح أهمية الدور الذي تلعبه القافية في هذه العملية.

27وهذا يعني أن اقتباس الأخطل لقواف من قصيدة زهير سيكون له أثر بالغ على معاني قصيدته فوراء كل كلمة من الكلمات التي تكون القوافي المستعارة معنى أو مـوتيفاً أو موضوعاً لابد للأخطل أن يتعامل معه في قصيدته بشكل أو بآخر. يجب أن نضع نصب أعيننا أن اقتباس القوافي ليس مجرد اقتباس لمفردات منعزلة؛ فوضعية هذه الكلمات الخاصة ووظيفتها وكذلك دورها في النظم تجعلها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمعان وأفكار أو موتيفات. لكن هذا لا يعني بأن الشاعر المقلد مقيد وأن عليه أن يلتزم باقتباس القافية والسياق الذي ترد فيه معاً. فعملياً له خياران: إما أن يقتبس القافية والمعاني المرتبطة بها ويأتي بهما في نفس السياق الذي يتضمنهما في القصيدة النموذج؛ وإما أن يكتفي باقتباس القافية ودمجها في سياق مخالف. وغالباً ما يرافق تغيير السياق تغيير في المعنى. قراءة سريعة لقصيدة الأخطل تبين أنه قام بهذين النوعين من الاقتباس. لنر في ما يلي كيف تعامل الشاعر مع كل منهما.

28- يستعمل الأخطل كلمة «فأجاوله» وتعني الفضاءات الموجودة حول مكان ما في سياق حديثه عن الأماكن التي سكنتها حبيبته، والتي زارها بحثاً عنها كما فعل ذلك زهير بن أبي سلمى.

29- في بعض الحالات يقوم الأخطل بتغيير السياق الذي وردت فيه المفردات والعبارات المقتبسة من القصيدة النموذج؛ فمثلاً:

30- يستعمل كلا الشاعرين العبارة «كالخليط نزا يله» في النسيب [الأخطل: البيت الخامس، زهير: البيت الثالث]، لكن زهيراً يعبر بها عن فوات الشباب وعن حتمية هذا الفوات؛ فشبّه مرور زمن شبابه بتلك الضرورة التي تجبر الجيران والأحباب على الرحيل ومغادرة المكان الذي كانوا يعيشون فيه بجانب من ألفوهم وأحبوهم.

31أما الأخطل فيوظف هذه العبارة لإثبات فراق حبيبته له، إذ يقول إنّ رحيل أمّ معمر أجبره هو كذلك على مفارقة المنزل الذي تنزل به، فشبه فراقه لذلك المنزل بفراق الخليط لأحبائهم.

32- يستعمل الأخطل الكلمة الثانية في هذه العبارة (الفعل «نزايله») في المتكلم وفي صيغة النفي في البيت 40 للتعبير عن تعلقه بممدوحه «وإنني/بأسباب حبل منكم ما أزايله

  • 9 يستعمل زهير الفعل «ختل» في بيتين آخرين هما البيت 12 والبيت 36.

33- يقتبس الأخطل في البيت التاسع من قصيدته الفعل «واصل يواصل». هذا الفعل وارد في البيت السابع عشر من قصيدة زهير في صيغة الجمع «نواصله» ويعارض في الشطر الثاني لهذا البيت الفعل «نختله»9 (بمعنى نخدعه)، والفعل واصل مستعمل هنا بمعنى جاهر وكاشف وجاء الفعلان في بيت يتطرق فيه الشاعر للطريقة التي سيستعملها الصيادون للتمكن من الصيد والبيت عبارة عن سؤال (لا جواب له) يطرحه أحد المشاركين في الصيد:

[17- وقال أمــيري: ما تـــرى رأي ما تـــرى      أنختله عن نفسه أم نواصله ؟]

34ينقل الأخطل هذا الفعل من سياق الصيد ويستعمله مع ضمير المتكلم في سرده لرحيله إلى ممدوحه. ينتج عن تغيير السياق هذا أو يرافقه تغيير في المعنى؛ إذ يعني هذا الفعل هنا متابعة السفر دون توقف:

[9- فَسَــــــــوفَ تُوَدّيـــــــــنا مـــِنَ اللَهِ ذِمَّـــــةٌ      وَإِلحاقُ تَهجيرٍ بِلَـيلٍ أُواصِــلُه]

35- كذلك الأمر بالنسبة للقافية «ورواحله» استعملها زهير في سياق كلامه عن عزف نفسه عن الحب عندما يقول في عجز البيت الأول «وعرّي أفراس الصِّبا ورواحله»، ونرى الأخطل يوظف هذه الكلمة في سرده لرحيله إلى بشر بن مروان في البيت 32 :

[32- وَمُســــتَقـبِلٍ لَفـــحَ الحــَـــرورِ بِحــــاجَــةٍ      إِلَيكُم أَبا مَروانَ شُدَّتْ رَواحِلُهْ]

36- عدد كبير من المفردات (سبع كلمات بالضبط) التي تم استعمالها في قصيدة زهير لوصف الفرس وحمار الوحش (أربـع كلمات من السبع المشار إليها أسماء لأعضاء جسمي الحيوانين) يوظفها الأخطل في قصة حمار الوحش لوصف هذا الحيوان؛ (انظر الجدول أعلاه).

37فالكلمات «أباجله» (في البيت 10) و«كاهله» (البيت 11) و «وابله» (البيت 24) تدخل في وصف الفرس عند زهير، بينما نجده يستعمل الكلمات «جحافله» (البيت 15) و«حلائله» (البيت 16) و«فائله» (البيت 27) في سياق كلامه عن حمار الوحش. يدمج الأخطل هذه المفردات في وصف حمار الوحش مما يضفي على هذا الحيوان لديه صفة الهجين.

38- نائله: يوظف كلا الشاعرين هذه الكلمة في سياق كلامهما عن سخاء الممدوح.

39- مقاتله: استعمل زهير هذه المفردة في البيت 33 بمعنى مجازي يعبر فيه عن حلمه ويقول إنه قد أعرض عن هجاء من هجاه ولو أن «مقاتله» أي نقاط الضعف فيه أو مثالبه ومساوئه بادية واضحة. في حين يستعمل الأخطل هذه الكلمة في البيت 41 لينعت ممدوحه بالشجاعة «[...] ما تنفك تُرمى مقاتله».

40- هو حامله: يقول زهير في قصيدته إن الغلام يَـحْمِلُ الفرس على العدو سواء أحب هذا الأخير ذلك أم كرهه. في قصيدة الأخطل هذه الجملة مستعملة في مدحه لبشر بن مروان حين يزعم أنّ لا أحد يستطيع أن يتحمّل ما يتحمله من الأعباء.

41- شاغله: ترد هذه الكلمة في وصف زهير لتصرف الغلام الذي لم يكن يصغي لوَصَاته لاشتغاله بالفرس. أما الأخطل فوظفها في الجزء الذي كرسه لمديح بشر فيقول إن طمع (ورق) الدنيا لا يشغل الممدوح عن الحق.

42- زلازله: ترد هذه الكلمة في البيت الأخير من قصيدة زهير وتتعلق بممدوحه وبمساندة الأحاليف له إذ يقول إن تدخلها يقي حصن بن حذيفة الشدائد. أما في قصيدة الأخطل فتأتي هذه المفردة في سياق آخر إذ يقحمها الشاعر في شكواه من الدهر الذي تغير وجاء بالأهوال وأودى النعيم.

التعلق النصي في غير القوافي

43أشرنا في ما سبق إلى أنّ زهيراً يكرِّس الجزء الثاني من قصيدته لوصف فرس ومشهد للصيد وأن الأخطل يتطرق لموضوع الرحيل في الجزء الثاني من قصيدته. ويسجل الأخطل هذا الاختلاف باستعماله فعلاً من نفس الجـذْر يقابل به الفعل الذي أورده زهير في البيت الذي يفتتح به وصفه للفرس إذ يقول:

9- صَبَحْتُ بـِـمَـمْســودِ النَواشِـــرِ ســـابحٍ      مُمَرٍّ أَسيلِ الخَدِّ نَهْدٍ مَراكِلُه

44ويقابل الأخطل هذا البيت بالبيت الانتقالي بين الجزأين الأول والثاني من قصيدته التي يقول فيها:

8-  فَأَصبَحــتُ كــوفِيـّاً وَأَصـــبَحَ أَهلُـــهـا      مَخارِمُ مَردٍ دونَهُــم وَأُبازِلُه

45في هذا النوع من التناص ثمة بعض الحالات التي يستمد فيها الأخطل الفكرة من القصيدة النموذج ويعبر عنها بمفردات تختلف عن تلك التي استعملها زهير.

46مثلا موتيف الشيب والشباب:

47يقول زهير في البيت 4:

فأصبــحـن ما يــعــرفـــن إلاّ خــليـــقتي      وإلاّ سـواد الـرأس والشيـب شامله

48ويقول الأخطل في البيت 7:

رأت ريـعـان الشـــــــــباب قــد انــــجلا      وأن مـــشيبي حاضـــرتني عــــواجله

49وكذلك الأمر بالنسبة للهزال الذي أصاب الأتان :

50يقول زهير في البيت 15:

ثـــلاث كأقـــواس السَّــــــــراءِ وناشــــطٌ      قـد اخضرّ مــن لَسِّ الغَمِيرِ جَحَافِلُهْ

51ويقول الأخطل في وصفه لحمار الوحش في البيت 12:

طوى بَطْنَهُ طُـولُ السِّيَــافِ وَأُلْحِقَـــتْ      مِعَاهُ بـــصُلْبٍ قَــدْ تَــفَلَّقَ فَـــائِلُهْ

52ويصف هُزال الأتان في البيت 22 فيقول:

غَيُـــورٌ طَــوى طَـيَّ المُــلاَءِ بُطُـــونَهَــــا      ولَوَّحَهَا تَـــشْحَاجُهُ وَصَلاَصِلُهْ

53يعبر الشاعران في هذه الأبيات عن نفس المعنى وهو ضمور الحيوان الموصوف، لكن كل واحد منهما يستعمل تعبيراً خاصاً به:

54فزهير يشبه الأتن بالأقواس ونراه بكتفي بهذا التشبيه، أما الأخطل فيصف هزال حمار الوحش مستعملاً العبارتين «طوى بطنه ...» و«ألحقت معاه بصلب...» ويضيف إلى الوصف ذكر السبب (السياف).

55وشاعر تغلب ينهج نفس الطريقة في البيت 22، يصف هزال الأتن (طوى طي الملاء بطونها ...) ثم يقول إن ذلك راجع لتشجاح حمار الوحش الذي كان يقلق راحتها ويخيفها.

56ويقول زهير في البيت 16 إنّ حمار الوحش كان وحيداً مع أتنه بعد فرار الجحاش التي كانت تصاحبه:

وَقَــد خَــرَّمَ الــطُــرّادُ عَـنــــهُ جِحاشَــــهُ      فَـــلَـم يَبقَ إِلاّ نَفـــسُهُ وَحَــلائِلُه

57ويقتدي الأخطل بالقصيدة النموذج فيظهر حمار الوحش عنده منفرداً:

إِذا اِغـــتَرَّها مِن بَطــنِ غَيبٍ تَكَشَّفَت      لِرَوعـاتِهِ جُــــحـشانُـــهُ وَحَـــــلائِـــــلُـه

58فالفعلان «خرّم» و«تكشّفت» لهما نفس المعنى هنا إذ يعني الأول فرّق والثاني تفرّقت. فبالإضافة إلى القافية «وحلائله» يستمدّ الأخطل فكرة انعزال حمار الوحش من قصيدة زهير. لكن وضعية هذا الحيوان عند الأخطل تختلف شيئاً ما عن وضعيته في قصيدة زهير. فعند الأخطل حمار الوحش هو المسؤول الوحيد عن انعزاله، أضف إلى ذلك أن وحدته عند هذا الشاعر مؤقتة؛ في حين يمكننا أن نستنتج من قراءتنا لبيت زهير أن السبب في انعزال حمار الوحش عنده يرجع للصيادين وأن هذا الانعزال نهائي.

59وكذلك الأمر بالنسبة للقوة الجسدية للحيوانات: يقول زهير بن أبي سُلمى في وصفه للفرس إنّه «ممسود النواشر» وإنه «مُمَر» (أي مفتول شديد الفتل). ويشبه الأخطل الأتن بالحبال:

9- صَبَحْتُ بِمَمسـودِ النَـــواشِرِ ســابِــحٍ      مُمَــرٍّ أَسيلِ الخَـدِّ نَـهدٍ مَراكِلُه (زهير)

25- كَـــأَنَّ اللَـواتـــي هُـنَّ مُــكتَــنِــــــفاتُـــهُ      قُـوى أَندَرِيٍّ أَحـكَمَ الصُّـنعَ فاتِلــُه (الأخطل)

60ويصف زهير حمار الوحش وهو يرعى فيقول:

15- ثَلاثٌ كَأَقواسِ السَّـراءِ وَمِسـحَـلٌ       قَدِ اِخضَرَّ مِن لَسِّ الغَميرِ جَحافِلُه (زهير)

61ثم يصف الفرس وقد اخضبّت قوائمه من دم حمار الوحش فيقول:

28- فَرُحنا بِـــهِ يَنضـو الجِيادَ عَشِــــيَّةً      مُــخَضَّبَةً أَرســـاغــهُ وَحـــَوامـِلُـــه (زهير)

62فاستحسن الأخطل هذه الأوصاف واقتبسها فأنشد قائلاً:

27- فَظَلَّ يَسوفُ النَهيَ حَتّى تَمَدّرَت      بِطينِ الزُبى أَرساغُهُ وَجَحافِلُه (الأخطل)

63ونلاحظ هنا من خلال المفردات المستعملة أنّ الأخطل جمع بين وصفي زهير للفرس وحمار الوحش معاً في بيته هذا. فالطين تعوض عنده العشب والدم.

64وفي نفس الإطار (القوة الجسدية) ينعت زهير الفرس بصلابة قوائمه وشدّتها فيقول:

10- أَمينٍ شَظاهُ لَم يُخَــرَّق صِِــــفاقـُـــهُ      بِمِـنقَبـَــةٍ وَلَــــم تُقَطَّــــع أَباجِـــلُه (زهير)

65ويستمد منه الأخطل هذا المعنى فيقول في حمار الوحش:

31- عَلـى أَنَّــهُ يَكفـــيهِ صُــمٌّ نُســــورُهُ      وَرُسـغٌ أَمينٌ لَم تَخُنهُ أَباجِلُه (الأخطل)

66ومن بين المعاني التي اقتبسها الأخطل من مديح زهير ووظفها في مديحه:

67فكرة العطاء غيرالمنقطع الذي يغدقه الممدوح على الشاعر، وذلك باستعماله عبارة «ما تغبّني... فواضله»:

34- جَزاءً وَشُكــراً لامــرِئٍ مــا تُغِبُّني      إِذا جِـئتُهُ نَعماؤُهُ وَفَواضِلُه (الأخطل)

68وهذه العبارة موجودة في نفس السياق عند زهير إذ يقول:

34- وَأَبيَضَ فَيـّاضٍ يَــــداهُ غَمــامَةٌ عَلى مُعتَفيهِ ما تُغِبُّ نَوافِلُه (زهير)

69ونلاحظ كذلك تقارباً بين العبارات التي استعملها الشاعران لنعت شجاعة ممدوحيهما. يقول الأخطل مادحاً بشر بن مروان:

35- أَخو الحَربِ ما يَنفَكُّ يُدعى لِعُصبَةٍ      حَرورِيَّـــهٍ أَو أَعــــجَمِـيٍّ يُـــــقاتِلُه

70ويقول زهير:

42- وَمَن مِثلُ حِصنٍ في الحُروبِ وَمِثلُهُ      لإنـــكارِ ضَــيمٍ أَو لأمــرٍ يُــحــاوِلُه

71ويحمَد الأخطل كرم بشر بهذه الاستعارة:

39- إذا غـــــــاب عنّا غــــاب عنّـا فــراتـــنـا      وإن شَـهْدَ أجْدى فَيْضُهُ وَجَدَاوِلُهْ

72ونعت الشاعر لعطاء ممدوحه الجزل بفيض الفرات مستمَدّ ممّا جاء في مدح زهير لكرم حصن بن حذيفة إذ حمِد هذه الخصلة فيه جاعلاً من يديه سحابة ممطرة ونعت ممدوحه في نفس البيت بصيغة المبالغة «فيّاض»:

34- وَأَبيَــضَ فَــيّـــــــاضٍ يَــــداهُ غَمــــــامَـــةٌ      عَـلى مُعـتَـفيهِ مـــا تُــــغِبُّ نَوافِلُه

73كما يقتبس الأخطل الفعل «أفضى» من قصيدة زهير لكنه لا يستعمله بنفس المعنى، لأنه يُـدرجه في سياق مختلف. فزهير يستعمل هذه الكلمة في البيت 43 للتعبير عن شجاعة ممدوحه والفعل أفضى هنا له معنى «صار في الفضاء» وهو يعبر عن استعداد حصن للحرب ولمواجهة عمرو بن هند، ويذكرنا هذا البيت بالخبر الذي رواه حماد حين ذكر ما قاله حصن لعمرو : «فإنه ليس لي حصن إلاّ السيوف والرماح، وأنا لك بالفضاء.» [انظر الملحق].

74أمّا الأخطل فيستعمل هذا الفعل في البيت42 للتعبير عن مدى تقوى مـمـدوحه إذ يقول:

42- جَــزاءَ اِمـــــــــرِئٍ أَفــــضى إِلى اللَهِ قَلبُهُ      بتَوبَتِــهِ فَانـــحَلَّ عَـــنهُ أَثـــاقِلُــه

75تغيير السياق هنا ينتج عنه تغيير في المعنى.

76ومن ضمن الخصال الحميدة التي مدحها الأخطل في بشر بن مروان، قدرته على تحمل الأعباء والحسم في الأمور، ونراه يعبر عنهما في هذا البيت قائلاً:

33- فــــــما كـــــان فيهـم مثلُـــهُ لـــكريهـــة      ولا مُـــستقِلٌّ بالذي هـــــو حَـــامِله

77ولاشك أنّ كلام الأخطل مستمد مما جاء به زهير في مدحه لما قال:

42- وَمَـــن مِثلُ حِصنٍ في الحُروبِ وَمِثلُهُ      لإِنــكارِ ضَيمٍ أَو لأمرٍ يُحاوِلُه

78وأخيراً يصف الأخطل وجه ممدوحه وبياض بشرته في بيتين يقول فيهما:

45- أَغَــــرُّ عَــــلَيــهِ التــــاجُ لا مُتـــَعــــَبِّــــسٌ      وَلا وَرَقُ الدُنيا عَنِ الحَقِّ شـاغِلُه
46- إِذا اِنـــــفَرَجَ الأَبــــــوابُ عَـــــنهُ رَأَيــــتَهُ      كَصَدرِ اليَماني أَخلَصَتهُ صَياقِلُه

79ووصفه هذا يذكرنا بما قاله زهير واصفاً رحابة صدر حصن بن حذيفة وكرمه:

39- تَـــــــراهُ إِذا مـــا جِــئـــتَـــــهُ مُـــتَـــــــهَلِّـلاً      كَأَنَّكَ تُعطيــهِ الَّــذي أَنــتَ ســـائِلُه

80لقد وظف الأخطل القسط الأوفر من الاقتباسات في الجزأين الثاني والثالث من قصيدته يعني في الرحيل والمديح. وما يشد انتباه القارئ أن الفرس ومشهد الصيد في قصيدة زهير والرحيل في قصيدة الأخطل يشكلان الجزء الأطول في كلتا القصيدتين. لنحاول الآن أن نفهم هذه الظاهرة.

الفرس وحمار الوحش

- الفرس

81كما أشرت سالفاً، الجزء الثاني الذي خصصه زهير لوصف الفرس ومشهد الصيد يحظى بالقسط الأوفر من الأبيات التي تكوّن قصيدته. فلا بد أن يكون لهذا الكم معنى سأحاول إبرازه فيما يلي.

82يجعل زهير من هذا الفرس فرساً نموذجياً له كل الصفات الحسنة وكل الخصال؛ ويوظف الشاعر في وصفه حقلين دلاليين، يخص بأولهما قوة بنية الفرس وبثانيهما سرعته ونشاطه.

- الحقل الدلالي الخاص بالقوة

البيت

عناصر الحقل الدلالي الخاص بالقوة

9

ممسود النواشر/ممرّ/أسيل الخد/نهد المراكل

10

أمين شظاه/لم يخرّق صفاقه بمنقبة/لم تقطع أباجله

11

أُكمِل صنعه فتمَّ/عزته يداه وكاهله

20

وملجمنا ما إن ينال قذاله

21

محبوك/ظماء مفاصله

- الحقل الدلالي الخاص بالسرعة

البيت

عناصر الحقل الدلالي الخاص بالسرعة والنشاط

9

سابح

18

فبتنا عراة عند رأس جوادنا / يزاولنا عن نفسه ونزاوله

19

فنضربه حتى اطمأنّ قذاله / ولم يطمئنّ قلبه وخصائله

20

[ما تنال] قدماه الأرض إلاّ أنامله

24

كشؤبوب غيث يحفِش الأُكْمَ وابله

26

وهو لاحق/سراع تواليه صياب أوائله

28

ينضو الجياد

29

بذي ميعة لا موضع الرمح مسلم/لبطء ولا ما خلف ذلك خاذله

- شخص الفرس في قصيدة زهير

83من بين الخصال التي نعت بها زهير الفرس في قصيدته هذه، قدرته الكبيرة على السرعة في الجري؛ ونقرأ في تعليق أبي عمرو الشيباني عن البيت الذي جاء فيه هذا الوصف (ص 121): «وقال الأصمعي: لم يصب في نعته، لأنه لا يُحْمَد أن يكون سريع المشي»، ونقرأ في الهامش رقم واحد في نفس الصفحة: «قال الأصمعي: لم يصب في نعته، لأنّه وصفه بسرعة المشي، ولا توصف العتاق بذلك».

84هل يمكننا أن نتصور أن زهيراً كان يجهل حقاً ما يعيبه عليه الأصمعي هنا؟ نعتقد أن لوصف الفرس ومشهد الصيد مغزى آخر يبعد عن حقيقة ممارسة هذا النشاط في الواقع، فعلينا أن نبحث عنه آخذين بعين الاعتبار غرض هذه القصيدة الأساسي والظروف التي دفعت بالشاعر إلى نظمها، كما يجب علينا أن نتساءل عن الهدف الذي كان زهير يصبو إليه عند إدراجه لوصف الفرس ومشهد الصيد في هذا المديح.

85بإمكاننا استغلال كمال هذا الفرس في تفسير وجوده كشخص في هذه القصيدة وذلك على مستويات مختلفة:

  • وجود الفرس بهذه الأوصاف يمكن اعتباره بمثابة ردّ على الملك الّلخمي الذي حاول أن يرشوَ الممدوح بمنحه خيلاً، فكأن الشاعر يقول لعمرو بن هند انظر ما لدينا من أفراس، فحصن بن حذيفة ليس بحاجة إلى خيلك.

  • ويمكننا كذلك أن نرى في وصف الفرس ومشهد الصيد عملية انشطار (une mise en abyme). وانطلاقاً من هذه الفرضية نستطيع القول بأن محتوى هذا الجزء من القصيدة يعكس قصة الممدوح مع عمرو بن هند، ويلخصها. وبالتالي تبرز لنا علاقة جديدة بين الجزء الثاني من القصيدة والجزء الأخير، تتجلى في التوازي بين شخص الفرس وشخص الممدوح، وبين مشهد الصيد ومشهد الحرب التي استعد لها حصن بن حذيفة كما تخبرنا بذلك القصيدة و ما ورد في الخبر التقديمي لها.

- حمار الوحش

86في البيت الحادي عشر يشبِّه الأخطل مطيته بحمار الوحش، وينتقل من الكلام عنها إلى وصف هذا الحيوان وسرد قصته (من البيت 11 إلى البيت 31).

87ولا بأس من الإشارة هنا إلى أن عدداً كبيراً من النقاد يعتبرون انتقال الشعراء من وصف المطية إلى رواية قصة حمار الوحش أو قصة الثور الوحشي استطراداً يستعرض فيه الشاعر مهاراته.

  • 10 وهب رومية، الرحلة في القصيدة الجاهلية، بيروت، مؤسسة الرسالة، 1982، (الطبعة الثالثة)، ص. 97-98 وص. 2 (...)

88ولقد ذهب بعضهم إلى أنّ تشبيه الناقة بحمار الوحش أو غيره من الحيوانات «غرض في حدّ ذاته يقصد إليه الشعراء قصداً ثم يصطنعون لذلك الأسباب والحيل» ورأوا أن قصص هذه الحيوانات قصص رمزية وأن الهدف من وراء سردها في إطار وصف الناقة هو «الحديث عن رحلة الحياة نفسها التي لا تتوقف حتى تنتهي بـها المغالبة والكفاح إلى ميناء الموت، الحياة الجاهلية التي تتقاذفها الحروب والخلافات وشح الطبيعة القاسية، [...]»10.

  • 11 أنور عليان أبو سويلم، الإبل في الشعر الجاهلي، بيروت، دار العلوم للطباعة والنشر، 1983، ص. 185.

89كما زعم آخرون أن الشعراء يعبرون بحكاية حمار الوحش «عن الضعف الذي آلت إليه القبيلة بعد الحروب الدامية، [...]» وأن «الحمار الوحشي الصلب الذي يصوره الشعراء هو شيخ القبيلة المطاع، [...]»11 !

90في رأيي تكون قصة حمار الوحش انشطاراً يعكس ويلخص قصة الشاعر ويلمح إلى نهايتها قبل أوانها.

91لنشر هنا إلى أن قصة حمار الوحش في قصيدة زهير تختلف عن قصته في قصيدة الأخطل. فعند زهير يصاب الحمار بجروح ويتمكن منه الصيادون؛ أما عند الأخطل، وبعد رحلة دامت ثلاث ليال يصل حمار الوحش إلى المكان المنشود، ونراه ينعم بالماء والعشب هو وأتنه:

26- ثَـــلاثَ لَيــــالٍ ثُـــمَّ صَبَّحـــنَ رَيَّــــةً      وَخُضراً مِنَ الوادي رِواءً أَسافِلُه
27- وَظَلَّ يَسوفُ النَهيَ حَتّى تَمَدَّرَت      بِطينِ الزُبى أَرساغُهُ وَجَحافِلُه
28- يُغَنّيــهِ بِالفَيـــضِ البَـــعوضُ كَأَنَّهــا      أَغانِيُّ عُــرسٍ صَنجُهُ وَجَــلاجِلُه

92كُلِّل رحيل حمار الوحش بالنجاح إذ تمكن من الوصول إلى الماء، وهاهي البعوض تحتفل به وتهنئه.

93الشاعر هو كذلك يقوم برحيل، وهدف رحيله ممدوحه بشر بن مروان. يقصد الشاعر الممدوح ليلبي هذا الأخير حاجته:

32- وَمُسـتَـقـبِلٍ لَفحَ الحـَـرورِ بِحـاجَـــةٍ      إلَيكُم أَبا مَروانَ شُدَّت رَواحِلُه
33- إِلَيـكُم مِنَ الأَغـوارِ حَتّى يَــزُرنَكُم      بِمَدحَةِ مَحمودٍ نَثاهُ وَنائِلُه

94والملاحظ هنا أن الأخطل يعبر عن كرم ممدوحه مستعملاً مفردات وتعابير لها علاقة بالماء. فبالإضافة إلى الكلمتين: نعماء وفواضل (البيت 34):

جَــزاءً وَشُــكراً لامــرِئٍ مـا تُـــغِـبُّـني      إِذا جِــئــتُــهُ نَعــمــــاؤُهُ وَفَـــواضِـلُـه

95يقول الأخطل إن بشر بن مروان فراتُه وإنه ينتفع من فيضه وجداوله:

39- إِذا غــابَ عَنّــا غـابَ عَـنّــا فُــراتُـــنا      وَإِن شَهدَ أَجدى فَيضُهُ وَجَداوِلُه

96وما يجب أن نشير إلـيه هـو أن الشعراء يـستـعملون عادة حـقلاً معجمياً (un champ lexical) مرتبطاً بالماء للتعبير عن سخاء ممدوحيهم.

97إذن هناك تواز بين قصة حمار الوحش ورحيل الشاعر إلى ممدوحه، فعوض وصف الحرمان من جهة والمشاق التي واجهها الشاعر للوصول إلى الممدوح من جهة أخرى، نراه يشحن كل ذلك في قصة حمار الوحش التي تعكس هنا حاجته.

98والتوازي بين القصتين الذي أبرزناه ليس هو الوحيد، إذ ثمة تواز آخر يجمع بين شخصيتي الشاعر وحمار الوحش.

99لقد حقق حمار الوحش مبتغاه إذ تمكن، بعد جهد جهيد، من الوصول بأتنه إلى الماء المنشود؛ وصور ذلك الشاعر في البيت 28.

100لكنه غير مرتاح في هذا المكان الذي رغب وجَدَّ في الوصول إليه؛ فالحجارة الكثيرة الكبيرة منها والصغيرة والثابت في الأرض منها وغير الثابت توجع بواطن حوافره وتؤلمه مع أن حوافره صلبة وقوائمه أمينة واثقة:

29- وَظَــلَّ بِـــحَـيــــزومٍ يَـــفُـلُّ نُســــــورَهُ      وَيَــوجِعُـــهُ صَـــوّانُهُ وَأَعــــابِــــلُه
30- إِذا مَــــــسَّ أَطـرافَ السَنـابِكِ رَدَّهـا      إِلى صُلبِها جاذي حَصاهُ وَجائِلُه
31- عَــلى أَنَّـــهُ يَـــكـفــيهِ صُـــمٌّ نُســورُهُ      وَرُسغٌ أَمينٌ لَم تَخُنهُ أَباجِلُه

101فعدم الارتياح هنا وقلق حمار الوحش يطابق عدم ارتياح وقلق الشاعر الذي يصرح في نهاية قصيدته أنه يعاني من قساوة الدهر وأهواله:

37- فَإِن يَكُ هَـذا الدَهــرُ وَلّــى نَعيــمُهُ      وَلَـــم يَـــبـقَ إِلاّ عَـــضُّهُ وَزَلازِلُـــه
48- فَما أَنـا مِن حُـــبِّ الحَـياةِ بِهــارِبٍ      إِلى المَوتِ إِن جاشَت عَلَيَّ مَسايِلُه

102ويختم الأخطل قصيدته بطلب واضح يوجهه لممدوحه، وهذا الطلب يتعلق بمكانته لدى الممدوح إذ يريد ألاّ تكون هذه المكانة كتلك التي يحظى بها عدو المروانيين زفر بن الحارث الذي كان قد بايع عبد الله بن الزبير بن العوام وحارب الأمويين إلى جانبه:

49- فَلا تَجـعَلَنّي يا اِبـنَ مَروانَ كَاِمرِئٍ      غَلَت في هَوى آلِ الزُبَيرِ مَراجِلُه
50- يُبايِعُ بِالــــكَفِّ الَّتــي قَــد عَرَفتَــها      وَفي قَلبِهِ ناموسُهُ وَغَوائِلُه

103ويمكن القول بأن هذا الطلب يتجاوز قضية مكانة الشاعر عند الممدوح، فزفر بن الحارث هذا كان زعيم القيسية، وقيس عيلان كانت تؤازر الزبيريين وتحارب المروانيين إلى جانبهم. ولقد عرض عبد الملك بن مروان الأمان على زفر وكان يرغب في مصالحته لوضع حد للفتنة. إلاّ أن الأخطل والتغلبيين لم يكونوا رَاضين بهذه المصالحة لأسباب منها حماية الأمويين لهم ورغبتهم في حياة مطمئنة بالجزيرة، فحاولوا جاهدين تقويض العلاقة بين عبد الملك ورئيس القيسية زفر. وها هو شوقي ضيف يروي لنا (في الصفحة 136 من كتابه «التطور والتجديد في الشعر الأموي») حادثة تحمل نفس المغزى وتوضح مدى التضايق الذي كانت تشعر به قبيلة تغلب من التقارب بين القيسية والمروانيين. يقول شوقي ضيف:

  • 12 شوقي ضيف، التطور والتجديد في الشعر الأموي، القاهرة، دار المعارف، 1965، ص. 136.

«أما الحادثة الثانية فحادثة زُفر بن الحارث زعيم قيس في الجزيرة، فإن عبد الملك جذبه إليه وأجلـسه معه على سريره تكريماً له، فغضبت تغلب وثارت ثائرة سفيرها (يعني الأخطل)، فدخل على عبد الملك مَغِيضاً مُحْنَقاً، وقال له: أَتُجْلِس هذا معك على السرير وهو القائل بالأمس:
      وقد يَنْبُتُ المرْعَى على دِمَنِ الثَّرى      وتَبْقَى حزازاتُ النُّفوسِ كما هيَا
فقبض عبد الملك رجله ودفع بها في صدرِ زُفر، فانقلب عن الـسريـر ووقف يـناشد عبد الملك العهد الذي أعطاه»12.

104هذه إذن هي الأسباب التي تفسر وجود الأبيات الأربعة الأخيرة في قصيدة الأخطل، وتفسر قلقه.

105فالأخطل يدافع عن نفسه وعن قبيلته ويحتج على سياسة المروانيين تجاه القيسية، إذ كان الحكم آنذاك يرغب في مصالحة هذه القبيلة لوضع حدّ للحرب الأهلية التي كانت قيس تخوضها ضدّ المروانيين إلى جانب آل الزبير الذين كانوا ينازعونهم الحكم والخلافة.

106كانت هذه المصالحة تشكل تهديداً كبيراً بالنسبة لتغلب كقبيلة محالفة ومساندة للمروانيين لأنّ هذه المصالحة كانت ستحرمها من الامتيازات التي تحظى بها عند العائلة الحاكمة كقبيلة حليفة؛ كما كان مبدأ هذه المصالحة يشكل تهديداً كبيراً على كيان تغلب ووجودها بالجزيرة.

107وليست هذه أول مرة يحتج فيها الأخطل ويشتكي من وضعه ووضع قبيلته (وإن لم يذكر القبيلة بطريقة صريحة)، إذ يردد الكلام عن قلقه وتضايقه (مع اختلاف في التعابير) في قصيدتين أخريين مدح فيهما بشر بن مروان. نكتفي هنا بذكر إحداهما:

108القصيدة 20، ص 120-124من الديوان: [من الطويل]

18- وَنَــفســـي تُـمـَنّيني العـِـــــــراقَ وَأَهــلَــــهُ      وَبِشـــرٌ هَواهـا مِنهُــمُ وَحَمــيمُها
19- إِذا بَلَغَت بِشـــــرَ اِبــنَ مَـــــــروانَ نــاقَـــتي      سَرَت خَوفَها نَفسي وَنـامَت هُمومُها
20- إِمــــــامٌ يَـقـــودُ الخَيــــلَ حَتّـــى كَـــأَنَّـهـــا      صُـــدورُ القَنــا مُعوَجُّــها وَقَـــويمُها
21-      إِلى الحَربِ حَتّى تَخضَعَ الحَربُ بَعدَما       تَخَــمَّطَ مَـــرحاها وَتَــحــمى قُــرومُها
25-      وَإِنَّـــــــكَ لَلْـمَـــأمـــــولُ وَالـــــمُــتَّقــى بِـــهِ      إِذا خيــفَ مِـن تِـلكَ الأُمـورِ عَــظيمُها
26- وَإِنَّـكَ فـي الأُخـرى إِذا هِـــيَ شَـــبَّـهَـــت      لَقَطّــــاعُ أَقـــــرانِ الأُمورِ صَـــــرومُها
27- فَــلا تُطــعِـمَن لَــحـمي الأَعــــادِيَ إِنَّـــــهُ      سَـريعٌ إِلَيـــكُم مَـكـــرُها وَنَــمــيمُها

109نعتقد أنّ الخليفة عبد الملك كان أحق بأن يسمع كلام الأخطل من أخيه وواليه على العراقين. وكأننا به يتشفع ببشر ويستجير به طالباً منه التدخل والدفاع عنه وعن قبيلته عند الخليفة.

- إنّك حصن13

  • 13 تطرق توماس باور في الجزء الثاني من كتابه بنية الشعر العربي القديم وتطوره، قصة حمار الوحش نموذجاً، ل (...)

110بقي بيت من قصيدة الأخطل لم نتوقف عنده حتى الآن وهو البيت الذي يقول فيه:

40- وَإِنَّـكَ حِـصنٌ مِــن قُرَيـــشٍ وَإِنَّـنـي      بِأَسبابِ حَبلٍ مِنكُمُ ما أُزايِلُه

111كلمة حصن واردة أيضاً في البيت 37 من قصيدة الأخطل، لكن في صيغة الجمع؛ عندما يقول الشاعر مخاطباً ممدوحه: «أبحت حصون الأعجمين». لكنها موجودة كذلك في البيت الأربعين في هذه الاستعارة التي يجعل فيها الأخطل من ممدوحه حصناً. وكما نعلم «حصن» هو اسم ممدوح زهير.

112نفهم من خلال هذا البيت أبعاد المشروع الإبداعي لشاعرنا وكيف أمدته معارضته لقصيدة زهير بمعطيات وظفها لتحقيق هذا المشروع.

- خاتمة

113لقد اقتبس الأخطل، في إطار معارضته لقصيدة زهير، معاني ومفردات وتشبيهات وعبارات عديدة لكن اقتباساته هذه لم تقده إلى درجة محاكاة نموذجه محاكاة عمياء لأنه عرف كيف يسَخِّر تقليده لزهير ويوظفه وفقا لخدمة مشروعه الإبداعي الخاص.

114وهكذا رأيناه يصف حمار وحش عوض الفرس، ويجعل مصير حمار الوحش يختلف عن مصيره عند زهير. وأعتقد أن هذه التغييرات ترجع لظروف سياسية خاصة كانت تعيشها قبيلة الشاعر ولطبيعة العلاقة التي كانت تربط الأخطل بممدوحه.

  • 14 تقول سوزان ستيتكيفيش في موضوع المحاكاة ما مفاده:
    « اختيرت القصيدة الجاهلية في العصر الأموي كنموذج ن
    (...)

115بمعارضته لهذه القصيدة أراد الشاعر الأموي أن يعبر عن مدى إعجابه بزهير، والبرهنة على أنه شاعر لا يقل مهارة عن نموذجه بل إنه قد يتفوق عليه. وممّا لا شك فيه أنّ محاكاة14 الأخطل لزهير تؤدّي، قصدًا أو عن غير قصد، بالسامع أو بالقارئ إلى إقامة مطابقة بين الشاعرين.

116من جهة أخرى ما كان يصبو إليه الشاعر الأموي من وراء محاكاته هو أن يرسخ في الأذهان أن ممدوحه بشر بن مروان يوازي أو يطابق ممدوح زهير ويشاركه نفس الخصال الحميدة من كرم وشجاعة وشهامة. انظر على سبيل المثال ما قاله الشاعر عن محاربة الممدوح للخوارج (الحرورية) (البيت 35) وكذلك محاربته للأعاجم (انظر البيتين 35 و 37). وهذه الخصال هي التي دفعت بالشاعر إلى التشبث بحبل بشر «الحصن».

117ولقد استمد الأخطل هذه الخصال من ذلك الخزان الذي يمثله نموذجه الشعري. في الوقت نفسه تساهم قصيدته، لكونها معارضة، في تأبيد هذه الخصال وتأبيد خزانها.

Haut de page

Annexe

- قصيدة زهير بن أبي سلمى15

نص الخبر الذي يقدم لقصيدة زهير:

«وقال، يمدح حِصنَ بنَ حُذيفَةَ بن بَدر بن عمرو الفَزاريَّ.
قال حَمّادٌ : وكان عَمرُو بنُ هِنْدٍ حينَ قُتِلَ حُذَيفةُ، وكانتِ الحَرْبُ بَيْنَ غَطَفَانَ، طَمعَ في حصنٍ وفي غَطفانَ أن يُصيبَ بِهما حاجَتَهُ. وكان حِصنٌ والحَلِيفَانِ لمْ يَدِينُوا لملكٍ قَطُّ. فَأَرْسَلَ إلى حِصنٍ : إنِّي مُمِدُّكَ بِخَيْلٍ، فادخُلْ في مملكتي، واجعَلْ لكَ نَاحِيَةً من الأرضِ. فَأرسَلَ إليهِ حِصنٌ : مَا كُنْتُ قَطُّ أفرَغَ لِحَرْبِكَ مِنِّي الآنَ، ولا أكثَرَ عُدَّةً. فإنْ كُنْتَ لاَ يكْفِيكَ مَا جَرَّبَ أبُوكَ فَدُونَكَ لاَ تَعْتَلِلْ، فَإنَّه ليسَ لِي حِصنٌ إلاَّ السيوفُ والرّماحُ، وأَنا لَكَ بالفَضاء. وَأقْبَلَ حِصنٌ بالحَليفَيْنِ، أَسَدٍ وغَطَفَانَ، حَتَّى نَزَلَ زُبَالةَ فَصَدَّ عنْهُ عمرو بنُ هِنْدٍ وَكَرِهَ قِتَالَهُ. فَقَالَ زُهَيْرٌ في ذلك: [من الطويل]

1-      صَحا القَلبُ عَن سَلمى وَأَقصَرَ باطِلُهْ      وَعُرِّيَ أَفراسُ الصِبا وَرَواحِلُهْ

2-      وَأَقصَـــــــــر عَمّـــــا تَعلَــميـنَ وَسُـــدِّدَت      عَلَيَّ سِوى قَصدِ السَبيلِ مَعادِلُه

3-      وَقالَ العَــــذارى إِنَّـــما أَنـــــــتَ عَــــمُّــنا      وَكانَ الشَبابُ كَالخَليطِ نُزايِلُه

4-      فَأَصبَـــحنَ مــــا يَعـرِفنَ إِلاّ خَـليقَـتي      وَإِلاّ سَوادَ الرَأسِ وَالشَيبُ شامِلُه

5-      لِـــــمَن طَلَــلٌ كَـالوَحـيِ عــافٍ مَــنازِلُــه      عَفا الرَسُّ مِنهُ فَالرُسَيسُ فَعاقِلُه

6-      فَـــقُــفٌّ فَصــــاراتٌ فَـــأَكنـــافُ مَـنْعِـــجٍ      فَشَرقِيُّ سَلمى حَوضُهُ فَأَجاوِلُه

7-      فَـــهَـــضْبٌ فَرْقَـــــــدٌ فَالـــــطَوِيُّ فَــثــادِقٌ      فَوادي القَنانِ حَزْنُهُ وَأَفاكِلُه

8-      وَغَيـــثٍ مِـــنَ الوَســـمِيِّ حــُوٍّ تِــلاعُـــهُ      أَجابَتْ رَوابيهِ النِّجاءَ هَواطِلُه

9-      صَبَـــحْتُ بِمَمــسودِ النَواشِــرِ سابِحٍ      مُمَرٍّ أَسيلِ الخَدِّ نَهْدٍ مَراكِلُه

10-      أَمــــينٍ شَــظاهُ لَـم يُـــخَـرَّق صِــفاقُهُ      بِمِنقَبَةٍ وَلَم تُقَطَّع أَباجِلُه

11-      قَـــــلِـــيلاً عَلــَفْناهُ فَـــأُكمِــلَ صُــــــنــعُـــهُ      فَتَمَّ وَعَزَّتهُ يَداهُ وَكاهِلُه

12-      إِذا مــــا غَـــــدَونا نَبتَغـي الصَــــيدَ مَــــرَّةً      مَتى نَرَهُ فَإِنَّنا لا نُخاتِلُه

13-      فَبَـيـنـا نُبَغّــــي الوَحْـــــشَ جاءَ غُـــــلامُنا      يَدِبُّ وَيُخفي شَخصَهُ وَيُضائِلُه

14- فَقـــــــالَ شِـــــياهٌ راتِـــــعاتٌ بِقَـفـــــرَةٍ      بِمُستَأسِدِ القُريانِ حُوٍّ مَسائِلُه

15- ثَـلاثٌ كَأَقــواسِ السَّـــراءِ وَنَاشِـــطٌ      قَدِ اِخضَرَّ مِن لَسِّ الغَميرِ جَحافِلُه

16- وَقَــد خَـــرَّمَ الطُــرّادُ عَــنهُ جِحـاشَهُ      فَلَم يَبـقَ إِلاّ نَفْسُــهُ وَحَــلائِلُه

17- وَقــــالَ أَمـيري مـا تَـــرى رَأيَ ما نَـــرى      أَنَخْـتِلُهُ عَـــــن نَفسِهِ أَم نُصــاوِلُه

18- فَبِـــتـنا عُـــــــــراةً عِــندَ رَأسِ جَـــوادِنا      يُـزاوِلُـنــا عَـــــن نَفــــــسِهِ وَنُـــزاوِلُـه

19- فَنَضـــــرِبُـهُ حَــتّى اِطــــــمَأَنََّّ قَـــذالُـــهُ      وَلَم يَطمَئِنَّ قَلبُهُ وَخَصائِلُه

20- وَمُـلـجِـمُـنـا مـــا إِن يَـــــنالُ قَـــذالَـــــهُ      وَلا قَــدَماهُ الأَرضَ إِلاّ أَنــــامِلُه

21- فَـــــلأياً بـِلأيٍ قَـــــدْ حَمَـلنا غُـلاَمَـــنا      عَلى ظَهرِ مَحبوكٍ ظِماءٍ مَفاصِلُه

22- فَقُـلـنَا لَـــــهُ سَـــــدِّد وَأَبصِـــرْ طَـريـقَـهُ      وَما هُوَ فيهِ عَن وَصاتِيَ شاغِلُه

23- وَقُـــلتُ تَعَـــــــلَّـمْ أَنَّ لِلــــصَيـدِ غِـــرَّةً      وَإِلاّ تُـــــضَيِّعْهُ فَــإِنَّكَ قــــــاتِلُــه

24- فَــــــأتْبـــعََ آثـــــارَ الشِـــيـاهِ وَليــــــدُنــا      كَشُؤبوبِ غَيثٍ يَحفِشُ الأُكمَ ابِلُه

25- نَـــــظَـــــــرتُ إِلَيــــهِ نَظــــــرَةً فَــرَأَيــتُـــهُ      عَــلى كُـلِّ حـالٍ مَـرَّةً هُوَ حــامِلُه

26- يُثِــرنَ الحَصى فـي وَجهِهِ وَهوَ لاحِقٌ      سِراعٌ تَــواليهِ صِيابٌ أَوائِـــلُه

27- فَـــرَدَّ عَلَـــينا العَــيرَ مِـــــن دونِ إِلـــفِـهِ      عَلى رَغمِهِ يَدمى نَساهُ وَفائِلُه

28- وَرُحـــــــنا بِهِ يَنــضو الجِــيادَ عَـــشِيَّةً      مُخَضَّـــبَةً أَرسـاغُهُ وَحَــــوامِلُه

29- بِـذي مَـيعَةٍ لا مَـوضِعُ الـرُمحِ مُــسلِمٌ      لِبُطءٍ وَلا ما خَلفَ ذلِكَ خاذِلُه

30- وَذي نِـعـــمَـةٍ تَــمَّـمتُـها وَشَـــــكَرتُــــها      وَخَصمٍ يَكادُ يَغلِبُ الحَقَّ باطِلُه

31- دَفَعــتُ بِمَــعروفٍ مِـــنَ القَولِ صائِبٍ      إِذا مَا أَضَلَّ القَائِلِينَ مَفاصِلُه

32- وَذي خَطَلٍ في الــقَولِ يَحـــسِبُ أَنَّـــهُ      مُصيبٌ فَما يُلمِمْ بِهِ فَهوَ قائِلُه

33- عَبَـــــأتُ لَـهُ حِـلمِي وَأَكـرَمتُ غَــــــيرَهُ      وَأَعرَضتُ عَنهُ وَهوَ بادٍ مَقاتِلُه

34- وَأَبيَــــضَ فَيّـــــاضٍ يَــــــداهُ غَــمـامَةٌ      عَلى مُعتَفيهِ ما تُغِبُّ نَوَافِلُه

35- بَــــــكَرتُ عَــــلَيهِ غُــــدوَةً فَــوَجَـــــدْتُـهُ      قُـعوداً لَـدَيهِ بِالصَــريمِ عَـــواذِلُه

36- يُفَــــــدّينَهُ طَــــــوراً وَطَـــــــوراً يَلُـــمـنَــهُ      وَأَعيا فَما يَدرينَ أَينَ مَخاتِلُه

37- فَــأَعْرََضْــنَ مِـــنهُ عَـــــن كَــــريمٍ مُــــرَزَّءٍ      جَمُوعٍ عَلى الأَمرِ الَّذي هُوَ فاعِلُه

38- أَخـــي ثِـــقَةٍ لا تُهْــلِكُ الخَـــمـرُ مـالَـــهُ      وَلَكِنَّهُ قَد يُهلِكُ المالَ نائِلُه

39- تَـــراهُ إِذا مــــــا جِــــئــتَـهُ مُتـَـــهَلِّلاً      كَأَنَّكَ تُعطيهِ الَّذي أَنتَ سائِلُه

40- وَذي نَسَــــــبٍ نــــاءٍ بَــعـيـدٍ وَصَــــلـتَــهُ      بِمالٍ وَما يَدري بِـأَنَّكَ واصِلُه

41- حُــــذَيـفَــةُ يُنـــمـيهِ وَبَــــدرٌ كِـلاهُـــمـا      إِلى باذِخٍ يَعلو عَلى مَن يُطاوِلُه

42- وَمَن مِثلُ حِصنٍ في الحُروبِ وَمِثـلُهُ      لإنكارِ ضَيمٍ أَو لإمرٍ يُحاوِلُه

43- أَبى الضـيمَ وَالنُعــمانُ يَـحرِقُ نـابُـهُ      عَلَيهِ فَأَفضى وَالسُيوفُ مَعاقِلُه

44- إِذا حَـــــلَّ أحْـــيَاءُ الأحَــالِـيــفِِ حَــــولَهُ      بِذي لَجَبٍ أَصْوَاتُهُ وَصَواهِلُه

45- يُــهَــدُّ لَـــهُ مـــا بَـــــــيْنَ رَمــــلَةِ عـــــــالِـجٍ      وَمَن أَهلُهُ بِالغَورِ زالَت َلازِلُه

- قصيدة الأخطل16

1-      صَحا القَلْبُ عَن أَروى وَأَقصَـرَ باطِلُهْ      وَعادَ لَهُ مِن حُبِّ أَروى أَخابِلُهْ

2-      أَجِـــــــدَّكِ ما نَــلقـــــاكِ إِلاّ مَـــــريضَــــةً      تُداوينَ قَلباً ما تَنامُ بَلابِلُه

3-      عَـــفا واسِــطٌ مِنــها فَــألــجامُ حـامِــرٍ      فَرَوضُ القَطا صَحراؤُهُ فَخَمائِلُه

4-      وَقَــــد كــــانَ مِنــــها مَـنــزِلاً نَســــتَلِذُّهُ      أُعامِقُ بَرقاواتُهُ فَأَجاوِلُه

5-      وَأَدَّت إِلَيـــــــنــا عَهـــــــدَها أُمُّ مَــعــمَرٍ      فَقَد جَعَلَتْنا كَالخَليطِ نُزايِلُه

6-      دَعَــتْـهـا نَـــوىً عَــنّــا شُـــطونٌ وَلَيـتَـها      ثَوَت ما ثَوى عِندَ الكُلابِ جَنادِلُه

7-      رَأَت أَنَّ رَيــعانَ الشَــبابِ قَـدِ اِنجَلا      وَأَنَّ مَشيبي حاضَرَتني عَواجِلُه

8-      فَأَصبَــحتُ كــوفِيّاً وَأَصـــبَــحَ أَهـلُها      مَخارِمُ مَردٍ دونَهُم وَأُبازِلُه

9-      فَسَــــــوفَ تُـــــوَدّيــنا مِـــــنَ اللَهِ ذِمّـــــةٌ      وَإِلحاقُ تَهجيرٍ بِلَيلٍ أُواصِلُه

10-      وَمُــحـــتَقـِرٍ جَــــوزَ الفَـــلاةِ إِذا اِنتَــحى      وَشُدَّ بِمَقتورٍ مِنَ المَيْسِ كاهِلُه

11-      كَـأَنّي أَغـــولُ الأَرضَ عَــــنّي بِــقـــارِحٍ      أَخي قَفرَةٍ قَد طارَ عَنهُ نَسائِلُه

12-      طَـوى بَطنَهُ طولُ السِــيافِ وَأُلحَقَتْ      مِعاهُ بِصُلبٍ قَد تَفَلَّقَ فائِلُه

13-      رَعـا العَـودُ ماءَ الرَوضِ حَـتّى تَحَسَّرَت      عَقيقَتُهُ وَاِنضَمَّ مِنهُ ثَمائِلُه

14-      فَلَمّـــــا تَلَـــوّى فـــي جَــحافِلِهِ السَّـفا      وَأَوجَعَهُ مَركوزُهُ وَذَوابِلُه

15-      تَـذَكَّــــرَ قَرعـــاءَ القُتـــودِ فَلَــــم يَـــجِد      بِها مَنهَلاً إِذ أَعوَزَتهُ أَكاحِلُه

16-      وَظَلَّ كَمِثــلِ النُصـــبِ يَقـذِفُ طَــرفَهُ      إِلى كُلِّ شَخصٍ نابِئٍ هُوَ عادِلُه

17-      وَذَكَّــرَها إِذ أَدبَــرَ الصَـيـــفُ بِالثَّــــــرى      وَحَرَّت عَلَيهِ الشَّمسُ عَذباً مَناهِلُه

18-      فَــــــراحَ وَراحَـــــت يَتَّـــقيـها بِنَـــــحـرِهِ      وَيَحمِلُها فَوقَ الأَحِزَّةِ وابِلُه

19-      فَـطـــالَ عَـلَيــــهِ الشَــــدُّ حَــتّــى كَأَنَّما      يَرى بِسَوادِ المَروِ قِرناً يُوَصِلُُه

20-      بِمُـــجتَمِـعِ التَـــلـعَينِ خـــوصاً تَلُـفُّــها      هَواجِرُ وَقّادٍ رَكودٍ أَصائِلُه

21- إِذا اِعْتَزَّها مِن بَطـنِ غَيبٍ تَكَشَّفَتْ      بِرَوعاتِهِ جِحشانُهُ وَحَلائِلُه

22- غَيــورٌ طَـوى طَـيَّ المُـلاءِ بُطـونَــــها      وَلَوَّحَها تَشْحاجُهُ وَصَلاصِلُه

23- بَصــــيرٌ بِأُخـــراها يَســــوفُ فُـــروجَــها      عَلَيهِنَّ ذَيّالٌ خَفيفٌ ذَلاذِلُه

24- تُبَـصـبِـــصُ مِنهُ كُـــــلُّ قَـــــوداءَ مُــرتَجٍ      إِذا لانَ عَن طولِ الجِراءِ أَباجِلُه

25- كَــــأَنَّ اللَـــــواتي هُـــــنَّ مُـكـتَنِـفـاتُـــــهُ      قُوى أَندَرِيٍّ أَحكَمَ الصُنعَ فاتِلُه

26- ثَـــــلاثَ لَيــــــالٍ ثُـــــمَّ صَبَّــحـنَ رَيَّــــــةً      وَخُضراً مِنَ الوادي رِواءً أَسافِلُه

27- فَظَلَّ يَســوفُ النَّهيَ حَتّــى تَمَــدَّرََتْ      بِطينِ الزُبى أَرساغُهُ وَجَحافِلُه

28- يُغَنّــيــهِ بِالفـَيـــضِ البَـــعـوضُ كَـأَنَّــــهـا      أَغانِيُّ عُرسٍ صَنجُهُ وَجَلاجِلُه

29- وَظَــــــلَّ بِـحَيــــــزومٍ يَـفُــــــــلُّ نُســــــورَهُ      وَيَوجِعُهَا صَوّانُهُ وَأَعابِلُه

30- إِذا مَـــــسَّ أَطـــرافَ السَنـــابِـكِ رَدَّهــــا      إِلى صُلبِها جاذي حَصاهُ وَجائِلُه

31- عَـلــى أَنَّـــــــــهُ يَـكـفيـــهِ صُـمٌّ نُســـــورُهُ      وَرُسغٌ أَمينٌ لَم تَخُنهُ أَباجِلُه

32- وَمُســـتَـقبِلٍ لَفـــحَ الحَـــرورِ بِــحاجَـــــةٍ      إِلَيكُم أَبا مَروانَ شُدَّتْ رَواحِلُه

33- إِلَيـكُــم مـِـــنَ الأَغـوارِ حَتّـــى يَزُرنَــكُم      بِمَدحَةِ مَحمودٍ نَثاهُ وَنائِلُه

34- جَــزاءً وَشُـــكــراً لامــــرِئٍ مـا تُغِــبُّــني      إِذا جِئتُهُ نَعماؤُهُ وَفَواضِلُه

35- أَخـو الحَربِ ما يَنفَكُّ يُدْعَى لِعُصبَةٍ      حَرورِيَّةٍ أَو أَعجَمِيٍّ يُقاتِلُه

36- مُـعــانٍ بِـكَفَّــــيـهِ الأَعِـنَّــــةُ أُشــــــعِــلَتْ      لِكُلِّ عِدىً نيرانُهُ وَقَنابِلُه

37- أَبَحـتَ حُصونَ الأَعجَمينَ فَأَمسَكَتْ      بِأَبوابِها مِن مَنزِلٍ أَنتَ نازِلُه

38- ضَـــروبٌ عَـــراقيـبَ المَــــطِيِّ كَـأَنَّـــمـا      يُباري جُمادى إِذ شَتا وَيُخايِلُه

39- إِذا غـابَ عَــنـّا غـابَ عَــنّا فُــراتُـنـا      وَإِن شَهْدَ أَجدى فَيضُهُ وَجَداوِلُه

40- فَإِنَّـــكَ حِصـــنٌ مِـــن قُــرَيـــشٍ وَإِنَّنـي      بِأَسبابِ حَبلٍ مِنكُمُ ما أُزايِلُه

41- جَــزى اللَهُ بِشــراً عَـن قَـذَوفٍ بِنَـــفسِهِ      عَلى الهَولِ ما تَنفَكُّ تُرمى مَقاتِلُه

42- جَــــزاءَ اِمـــرِئٍ أَفضـــى إِلــى اللَهِ قَـلـبُـــهُ      بِتَوبَتِهِ فَاِنحَلَّ عَنهُ أَثاقِلُه

43- فَـمــــا كـــانَ فــيهِم مِثلُهُ لِــكَريـهَةٍ      وَلا مُستَقِلٌّ بِالَّذي هُوَ حامِلُه

44- إِذا وُزِنَ الأَقــوامُ لَــــم يُــــلـفَ فـــــيـهِــمِ      كَبِشرِ وَلا ميزانُ بِشرٍ يُعادِلُه

45- أَغَـــــرُّ عَـلَيـــــهِ التـــاجُ لا مُتَـعَـبِّـسٌ      وَلا وَرَقُ الدُنيا عَنِ الحَقِّ شاغِلُه

46- إِذا اِنفَـــرَجَ الأَبـــوابُ عـَـنهُ رَأَيـتَـــهُ      كَصَدرِ اليَماني أَخلَصَتهُ صَياقِلُه

47- فَـــإِن يَــكُ هَــذا الدَهــرُ أَوْدى نَعــيـمُهُ      وَلَم يَبقَ إِلاّ عَضُّهُ وَزَلازِلُه

48- فَمـــا أَنـا مِــن حُـــبِّ الحَـــياةِ بِـــهـارِبٍ       مِنَ المَوتِ إِن جاشَت عَلَيَّ مَسايِلُه

49- فَـــلا تَجعَـلَنّـي يا اِبــنَ مَــروانَ كَاِمـرِئٍ      غَلَت في هَوى آلِ الزُبَيرِ مَراجِلُه

50- يُـــبـايِــعُ بِالــكَـفِّ الَّتــي قَــد عَــرَفــتَـهـا      وَفي قَلبِهِ ناموسُهُ وَغَوائِلُه

Haut de page

Notes

1 زهير بن أبي سلمى، «شرح ديوان زهير بن أبي سلمى»، صنعة أبي العباس ثعلب، تحقيق: حنّا نصر الحتّي، بيروت، دار الكتاب العربي، 1992.

2 نستغرب هنا لأن صالحاني انتبه مثلا إلى أن القصيدة التي يستهلها الأخطل بقوله:
      بانَت سُعادُ فَفي العَينَينِ مَلمولُ      مِن حُبِّها وَصَحيحُ الجِسمِ مَخبولُ
معارضة لقصيدة كعب بن زهير الشهيرة ويذكر ذلك في الهامش. انظر الهامش (a) في الصفحة 12 من «شعر الأخطل» تحقيق الأب أنطون صالحاني اليسوعي، بيروت، المطبعة الكاثوليكية للآباء اليسوعيين، 1891.

3 الأخطل، «ديوان الأخطل»، تقديم وشرح كارين صادر، بيروت، دار صادر، 1999.
لا نجد أية إشارة إلى علاقة هذه القصيدة بقصيدة زهير بن أبي سلمى في ديوان الأخطل الذي سهر على نشره فخر الدين قباوة. انظر : «شعر الأخطل»، بيروت، دار الفكر المعاصر، دمشق، دار الفكر، 1996 (الطبعة الرابعة).

4 أحمد الشايب، تاريخ النقائض في الشعر العربي، القاهرة، مكتبة النهضة المصرية، 1998 (الطبعة الثالثة)، ص 6-7.

5 انظر : Gérard Genette, Palimpsestes. La littérature au second degré, Paris, Seuil, 1982, p. 384

6 انظر : Gérard Genette, Palimpsestes. La littérature au second degré, p.  13

7 انظر :

Jamal Eddine Bencheikh, Poétique arabe, essai sur les voies d’une création, Paris, Anthropos, 1975, p. 167, 168 et 169.

8 أبو الحسين محمد بن أحمد بن طباطبا العلوي، كتاب عيار الشعر، الرياض، دار العلوم للطباعة والنشر،1985، ص. 7-8. ولا يختلف رأي ابن الأثير عن رأي ابن طباطبا في هذا الموضوع، يكتب ابن الأثير (في باب الإرصاد، النوع الثامن والعشرون) في الصفحة 296 من كتابه المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر: «وحقيقته أن يبني الشاعر البيت من شعره على قافية قد أرصدها له أي أعدّها في نفسه فإذا أنشد صدر البيت عرف ما يأتي به في قافيته وذلك محمود الصنعة فإنّ خير الكلام ما دلّ بعضه على بعض [...].» (المثل السائر في أدب الكاتب والشاعر، القاهرة، بالمطبعة البهية، 1312هـ / 1894م).

9 يستعمل زهير الفعل «ختل» في بيتين آخرين هما البيت 12 والبيت 36.

10 وهب رومية، الرحلة في القصيدة الجاهلية، بيروت، مؤسسة الرسالة، 1982، (الطبعة الثالثة)، ص. 97-98 وص. 241.

11 أنور عليان أبو سويلم، الإبل في الشعر الجاهلي، بيروت، دار العلوم للطباعة والنشر، 1983، ص. 185.

12 شوقي ضيف، التطور والتجديد في الشعر الأموي، القاهرة، دار المعارف، 1965، ص. 136.

13 تطرق توماس باور في الجزء الثاني من كتابه بنية الشعر العربي القديم وتطوره، قصة حمار الوحش نموذجاً، لدراسة قصة حمار الوحش في شعر الأخطل (انظر الجزء الثاني، ص 335-376).
و في إطار هذه الدراسة تناول الباحث الألماني بالتحليل قصة هذا الحيوان في قصيدة الأخطل «صحا القلب عن أروى وأقصر باطله...» وقارنها بالقصيدة النموذج التي نظمها زهير بن أبي سلمى (انظر الجزء الثاني، ص 353-363).
ويشير باور (ص 359) إلى أن هناك تشابه كبير في البنية بين القصيدتين، كما يشير إلى وجود اختلاف بينهما في موضوع «الجزء الأوسط»، يعني مشهد الصيد عند زهير والرحيل الذي يتضمن قصة حمار الوحش عند الأخطل (ص 359-360).
كما يذكر توماس باور (ص 360) أن هناك بعض أوجه التشابه بين ما ورد في مديح حصن بن حذيفة عند زهير ومديح بشر بن مروان في قصيدة الأخطل. ويضيف المؤلف أن دراسته ليست المكان المناسب لتوضيح هذا التشابه. [لنذكّر هنا بأن موضوع بحثه هو قصة حمار الوحش]. ولكن هذا لم يمنعه من الإشارة إلى أنّه يرى في استعمال الأخطل لكلمة «حصن» في وصفه لممدوحه تلميحاً [Anspielung] (ص 360) لاسم ممدوح زهير بن أبي سلمى.
وينهي توماس باور تعليقه عن العلاقة بين القصيدتين (ص 360) بالإشارة إلى أنّ اختيار الأخطل لقصيدة زهير لم يأت من باب الصدفة ولا الاعتباط إذ أن أحد أحفاد ممدوح زهير بن سلمى، وهو أسماء بن خارجة بن حصن، كان سيد فزارة وكانت تربطه علاقة صداقة بالأسرة الحاكمة، وكان بشر بن مروان صهراً له وزوج بنته هند. ففي هذا المديح لا يبجّل الأخطل ممدوحه بشر بن مروان فحسب بل يُفرح في نفس الوقت زوجته هند التي كانت تحب الشعر وتتذوقه.
انظر :

Thomas Bauer, Altarabische Dichtkunst. Eine Untersuchung ihrer Struktur und Entwicklung am Beispiel der Onagerepisode, Wiesbaden, Harrassowitz Verlag, 1992, vol. 2, p. 335-376.

14 تقول سوزان ستيتكيفيش في موضوع المحاكاة ما مفاده:
« اختيرت القصيدة الجاهلية في العصر الأموي كنموذج نمطيّ لتُثْبِتَ نُفوذ صوت الشاعر، لأنّ الشاعر في ذلك العصر كان بحاجة إلى أن يُـقاس شعره حسب معايير تحويها قصيدة المديح الجاهلية النموذج».
وتتابع قائلة إنّ اختيار الشاعر لهذه القصيدة هو الذي يجعل منها بصفة تلقائية قصيدة نموذجية.
وترى ستيتكفيش أن كون قصيدة المديح الجاهلية أصبحت أنموذجاً في العصر الأموي جعل منها قاعدة نفوذ الشاعر في تلك الحقبة. انظر:

Suzanne Pinckney Stetkevych, The poetics of Islamic Legitimacy, Myth, Gender, and Ceremony in the Classical Arabic Ode, Indiana University Press, Bloomington & Indianapolis, 2002.

15 شرح ديوان زهير بن أبي سلمى، صنعة أبي العباس ثعلب، ثم حنّا نصر الحتّي ، بيروت، دار الكتاب العربي، 1992، ص. 113- 125.

16 شعر الآخطل، تحقيق الأب آنطون صالحاني، بيروت، دار المشرق (المطبعة الكاثوليكية)، ١٩٦٩، ص ٥٨-٦٥.

Haut de page

Pour citer cet article

Référence papier

محمد باخوش, « التناص والإبداع، فن المعارضة نموذجاً », Bulletin d’études orientales, Tome LX | 2012, 21-44.

Référence électronique

محمد باخوش, « التناص والإبداع، فن المعارضة نموذجاً », Bulletin d’études orientales [En ligne], Tome LX | mai 2012, mis en ligne le 31 mai 2012, consulté le 04 septembre 2015. URL : http://beo.revues.org/578 ; DOI : 10.4000/beo.578

Haut de page

Auteur

محمد باخوش

جامعة بروفانس، إيرمام

Haut de page

Droits d'auteur

© Institut français du Proche-Orient

Haut de page